منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع مواطن الصلاة

  1. بواسطة عطر الامير

    مواطن الصلاة





    وتكره الصلاة في مواضع كالحمام سواء في البيت الأول أو الوسط أو الأخير، ويكره الصلاة في بيت يبال فيه أو يتغوط وإن كان محل الصلاة منه طاهراً، وكذا يكره الصلاة في البيت الذي فيه بول في إناء ويكره الصلاة في مبارك الإبل وهي الأمكنة التي تأوي إليها عند الشرب والأكل والنوم ونحوها وتخف الكراهة بالكنس والرش وينبغي انتظار جفافه ثم الصلاة عليه، وتكره الصلاة في مساكن النمل وأوديتها وفي مجرى الماء سواء كان فيه ماء أم لا وقع جريانه عن قريب أم لا، وتكره الصلاة في السفينة وعلى ساباط تحته ماء جار أو واقف كما قاله بعض الفقهاء. وفي الأرض السبخة ويكره الصلاة في كل أرض صار فيها عذاب أو خسف وقد ذكر الفقهاء تبعاً للروايات أسماءً خاصة كالبيداء وفجنان وذات الصلاصل ووادي الشقرة فالبيداء هو الوادي القريب من مكة الذي يخسف فيه الجيش السفياني وفجنان واد أهلك الله تعالى به قوم لوط وذات الصلاصل اسم الموضع الذي أهلك الله تعالى فيه نمرود ووادي الشقرة موضع معروف في مكة. كما يكره الصلاة في أرض بابل وفي الأرض ذات الثلج وما بين القبور لكن مثل الصحن والحرم والرواق لا يسمى مقابر وإن كان تحتها مقابر، ويكره جعل القبر قبلة وإن كان واحداً إذا لم يقصد جعله وإلا كانت الصلاة باطلة وكان الفعل حراماً بل المراد جعله في طرف القبلة والصلوات خلفه، وتكره الصلاة في بيوت النيران وهي المعابد التي كان يعبد فيها المجوس، وتكره الصلاة في بيت فيه خمر ومسكر آخر والمراد الأعم من وجود المسكر فيه الآن أو أنه معد للمسكر، وتكره الصلاة في بيت أو دار فيه كلب، وتكره الصلاة في جوار الطرق وهي معظمها ووسطها الذي يكثر التردد عليه، وتكره الصلاة في بيت فيه مجوسي، وعلى سطح الكعبة كما ذكره جملة من الفقهاء، وفي مرابط الخيل والبغال والحمير ولا بأس بمرابض الغنم سيما بعد الكنس والنضح والرش وفيما إذا كان بين يدي المصلي حال صلاته نار في الأرض أو في الإناء من مجمرة وغيرها أو سراج يوقد وتشتد الكراهة إذا كان السراج معلقاً قدامه مرتفعاً وكذا فيما إذا كان بين يدي المصلي صورة ذي روح سواء كان في الفرش أو الجدار أو غيرهما مجسمة أو غير مجسمة وكذا فيما إذا كان بين يدي المصلي مصحف مفتوح أو كتاب مفتوح، ويكره أن ينظر المصلي في الصلاة إلى مكتوب خاتمه أو شيء آخر يشتغل قبله ويصرفه عن حضور القلب، وتكره الصلاة إذا كان بين يديه حائط ينز من كنيفٍ يبال فيه أو يتغوط أو يوضع فيه سائر النجاسات ولا بأس إذا كان هناك حائل بينهما.ويكره أيضاً فيما إذا كان بين يدي المصلي سيف ويكره الصلاة فيما إذا كان بين يديه عذرة، وفيما إذا كان بين يديه باب مفتوح وفيما إذا كان قدام المصلي إنسان.ويستحب تفريق الصلاة في أماكن متعددة فإنها تشهد له يوم القيامة وتبكي عليه عند موته كما ورد في الحديث ولذا ورد أن سيد الساجدين عليه الصلاة والسلام كان يفرق الألف ركعة التي يصليها في اليوم والليلة على جنب الخمسمائة نخلة التي كانت له فكان يصلي عند كل نخلة ركعتين.ويستحب الأذان للصلاة اليومية من جهة الإعلام والأفضل أن يكون المؤذن خيّراً عدلاً صيتاً مبصراً عارفاً بالأوقات متطهراً مستقبلاً للقبلة مستقراً قائماً بل يكره أذان الجالس إلا عند الركوب والضرورة من مرض ونحوه، ويستحب أن يكون أذان الإعلام على مرتفع أياً كان منارة أو غيرها وأن يضع اصبعه حال الأذان في أذنيه ويمد صوته، ويجوز ارتزاق المؤذن فقيراً كان أو غنياً من بيت المال بغير عنوان الأجرة وإن كانت الأجرة أيضاً جائزة وإن كان الأفضل تركه.
  2. بواسطة رفاه

    شكرا للطرح
  3. بواسطة عطر الامير

    حياكم الله نورتم