منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع لماذا لم يكن مذاق البطيخ حلوا هذا الموسم ؟

  1. بواسطة عطر الامير

    بغداد – ابتهال بليبل
    «منذ مدة وأنا اراقب غالبية الانواع المتوافرة في السوق المحلية من الفواكه والخضار الطازجة مثل البطيخ والطماطم والخيار ، أحاول أن أعثر على سبب انكماش شكلها بعد ساعات من تقطيعها أو وضعها خارج الثلاجة ، أو أجد فكرة يمكن أن توضح معنى تغير طعمها أو مذاقها»، حسب المواطن احمد صلاح الذي يعتقد أنّ هذا الأمر يعود لمسألة استيرادها. ويضيف « بعض هذه الاصناف كانت ذات مذاق لذيذ في السابق».
    باعة الخضار والفواكه يشيرون إلى أن المسألة لا تتعلق بتزايد المنتج الزراعي المستورد وقلة المحلي ، لأن وزارة الزراعة تمنع استيراد هذه المواد خلال فصل حصادها التي تتراوح ما بين (6-8) أشهر بالسنة. ويقول حسن كريم، وهو صاحب بقالة إن « شح المياه هي السبب وراء تغيير مذاق الخضار والفواكه».
    وبالفعل هذا ما أكده المزارع كريم علوان الذي كان يتخذ له مكاناً لبيع البطيخ الأحمر. إذ يقول أنّ « كمية مياه السقي المتوافرة ما بين الزراعة والحصاد غير كافية».
    ولأن اسلوب الزراعة في البلاد قد تحول من الزراعة المكشوفة الى المغطاة او المحمية صار لاستيراد الأصناف المختلفة من بذور المحاصيل الزراعية اهمية بالغة. وتعد الزراعة المحمية بحسب المصادر نمطاً متخصصاً في أنتاج الخضراوات يختلف عن إنتاجها في الزراعات المكشوفة، من خلال إنتاج النباتات في منشآت خاصة تسمى البيوت المحمية سواء كانت زجاجية او بلاستيكية او انفاق واطئة ، لغرض حمايتها من الظروف الجوية غير المناسبة، وبذلك يمكن إنتاجها في غير مواسمها بحيث تتوفر لها داخل هذه الانماط الظروف البيئية التي تناسبها من حيث درجة الحرارة وقوة الإضاءة، كما تعطى عناية خاصة لبيئة نمو الجذور وتغذية النبات ، وتكمن اهميتها في الإنتاج وزيادة استثمار الأرض، وخاصة بعد تزايد أعداد السكان بدرجة كبيرة .
    ولكن الخبير في الزراعة عادل المختار يقول إنّ « تغير مذاق الخضراوات والفواكه يعود إلى اصناف البذور المستخدمة. ومن المتوقع أن يبقى الحال على ما هو عليه الآن، ما لم تستحدث أصناف متطورة جديدة منها». وفيما يتعلق بإمكانية تطوير أصناف البذور المستوردة لإجراء تعديلات على نوعيات المحاصيل الزراعية. يضيف المختار « تسعى وزارة الزراعة الآن الى تطوير نوعيات البذور المستوردة في وقت أقل ، وهو ما يمكن أن نحصل من خلاله على محاصيل زراعية ذات مواصفات أفضل».
    ويرى الخبير ان الأمر يعتمد بصفة أساسية على توفير نوعيات جيدة. ويشير إلى أنّ الاساليب المتبعة في الزراعة ليست بالمستوى المطلوب. لذا يجد ضرورة تبني خطة في مسألة تطوير البذور المستوردة، وخاصة الطماطم، التي توفر لنا الاكتفاء الذاتي لمدة لا تقل عن 8 أشهر فيما لو تم اختيار اصناف من البذور المستوردة الجيدة ومحاولة تطويرها .
    ويشير المختار إلى أنّ وزارة الزراعة وبالتعاون مع الموارد المائية خصصت ما يقارب (100 ) ألف دونم لزراعة الخضراوات ، وهي مساحة كافية نوعا ما ، برغم من انها أقل من العام الماضي بسبب التحديات التي تواجهها من شحة بالمياه .
  2. بواسطة Rain

    شكرا على المجهود المميز
  3. بواسطة رفاه

    شكرا للطرح
  4. بواسطة عطر الامير

    شكرا لكما