منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع حرية اللقطة

  1. بواسطة عطر الامير

    حرية اللقطة




    الإنسان حر في أن يأخذ الشيء الضال، إنساناً كان أو حيواناً أو غيرهما أو لا يأخذه، لكن في الإنسان يجب أن يكون صبياً بغير كافل أو مجنوناً، وفي الحيوان يجب أن لا يكون من الحيوانات الأليفة التي تعرف محلها وإلا لا يصح التقاطه، وفي غيرهم كالدينار والدرهم وما أشبه ذلك، يجب أن لا يكون بحيث إذا ترك وشأنه جاء صاحبه وأخذه.وأخذ اللقيط في صورة توقف حفظه عن التلف إلى أخذه واجب على المطلع المتمكن من حفظه أو إرجاعه إلى الحاكم الشرعي، أو إعطائه لجمعية خيرية، أو ما أشبه ذلك من غير فرق، وبين أن يكون إنساناً، أو حيواناً محترماً، أو مالاً كثيراً إذا ترك وشأنه ضاع، فإنه من الإسراف المحرم، وإذا أخذ الإنسان اللقيط فهو حر في أن يسافر به، بل والسكن به في غير بلد الالتقاط، في مثل الإنسان لا الحيوان، لكن على شرط أن يعمل بالفحص الواجب المذكور في كتاب اللقطة، وإذا كان في اللقطة نفع مثل الركوب في الحيوان واللبن والروث والخدمة بإيجاره، والركوب أو ما أشبه ذلك، فاللازم أن ينظر في النفقة وقيمة المنفعة ويتقاصان، وإذا زاد للمالك شيء فيكون حاله حال اللقطة، وإذا نقص يكون التفاوت من بيت المال، لأنه المعدّ لمصالح المسلمين.والملتقط حر في أن ينفق من نفسه تبرعاً، أو أن يأخذ من بيت المال للإنفاق عليه، ولا فرق في جواز الالتقاط، حيث الإنسان حر في الالتقاط وعدمه في الأشياء الصغيرة، كالأدوات والسوط والعصى والوتد والحبل والعقال وأشباه ذلك من الآلات التي يعظم نفعها وتصغر قيمتها.نعم.. أخذ اللقطة من نفسه مكروه مطلقاً، إلا إذا كان معرضاً للتلف وما أشبه، مما حرمه الشارع وأوجب على كل أحد كفاية حفظه، كالطفل والحيوان الذي يكون إسرافاً. والمال المعتد به الذي يتلف إذا ترك وشأنه مما يكون الإنسان مأموراً بحفظه. وإذا أخذ الإنسان اللقطة وجب عليه تعريفه إلى حد اليأس حسب ما ذكروه في الفقه، فإذا يئس من الحيوان والأموال جاز تملكه، وإذا جاء صاحبه أعطاه بدله وجاز إعطاؤه للحاكم الشرعي، أو للفقير.
    وإذا جاء من يدعي اللقطة واطمأن الملتقط بصدقه أعطاها له، وإن لم يطمئن بصدقه، فالمدعي يجب عليه أن يقيم البينة وإلا راجعا الحاكم الشرعي في تكليفها.