منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع المستحبات والمكروهات

  1. بواسطة عطر الامير

    المستحبات والمكروهات





    وفي المقام آداب مستحبة أو مكروهة، فالإنسان حر في أن يفعلها وإن كان الأفضل في الآداب المستحبة الفعل، وفي الآداب المكروهة الترك فيكره الأكل على الشبع، كما يكره التملي من الطعام، وقد ورد في الخبر جعل ثلث البطن للطعام، وثلث البطن للشراب، وثلث البطن للنفس.ويستحب غسل اليدين قبل الطعام وبعد الطعام، ولا فرق في ذلك بين كون الطعام مايعاً أو جامداً، كما لا فرق بين كونه يباشر بيده الأكل أو بآلة، ولعل ذلك من باب الحكمة لا العلة، ومن باب الاستمرار في التنظيف. ويستحب أن يمسح الوجه والرأس والحاجبين بعد غسل اليدين من الطعام، كما يستحب الدعاء والتحميد مثل أن يقول: (الحمد لله المحسن المجمل المنعم المفضل، اللهم اجعلني ممن لا يلحق وجهه قتر ولا ذلة، اللهم إني أسألك المحبة وأعوذ بك من المقت والبغضة). ومن المستحب أن يمسح اليد بالمنديل بعد الغسل من الطعام لا قبله، ويستحب أن يلعق أصابعه فيمصها قبل الغسل الأخير وذلك فيمن أكل بأصابعه، أما من لم يأكل بأصابعه بأن أكل بالملعقة أو بالصب في الحلق أو ما أشبه ذلك، فلا يستحب له مثل هذا. كما يستحب أن يلطع ظرف الطعام وذلك في الطعام المايع، أما في الطعام الجامد فلا، ويكره مسح اليدين بالمنديل وفيها شيء من الطعام.كما يكره إيواء منديل الغمر في البيت، وإنما ينظف ويبقى ويستحب غسل داخل الفم بعد الطعام بالسعد حتى لا تصيبه علة في فمه وغسله خارجه بالإشنان، لكن الظاهر أن الشيئين من باب المصداق. ويستحب التسمية عند الشروع في الأكل والشرب والتحميد عند الفراغ منهما، فإن من سمّى بعُدَ عنه الشيطان ولم يسأل عن نعيم ذلك، ولو نسى التسمية في الابتداء استحب له ذلك حيثما ذكر فيقول إذا وضعت المائدة بين يديه (اللهم هذا من منّك وفضلك وعطائك فبارك لنا فيه وسوغناه وارزقنا خلفاً إذا أكلنا فرب محتاج إليه رزقت فأحسنت، اللهم اجعلنا من الشاكرين).ويستحب أن يقول إذا رفعت المائدة (الحمد لله الذي حملنا في البر والبحر ورزقنا من الطيبات وفضلنا على كثير ممن خلق تفضيلاً، الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وكفانا وأيدنا وآوانا وأنعم علينا، وأفضل الحمد لله الذي يطعِم ولا يطعَم). ويستحب أن يقول هذا منك ومن رسولك ويستحب أن يسمى عند أكل كل لون على انفراد. كما أنه يستحب أن يسمى على أكل كل لقمة ولا يشترط في التسمية الكمال بأن يقول: بسم الله الرحمن الرحيم، بل يكفي أن يقول بسم الله ومن الممكن كفاية أن يقول لفظ الله وحده بدون ذكر الاسم أيضاً.ويستحب الأكل باليمين مع الاختيار دون الشمال. ويستحب أن يبدأ صاحب الطعام في الغسل قبل الأكل بغسل يديه، ثم من على يمينه ثم يدور عليهم إلى الآخر وفي الغسل الأخير يبدأ بمن على يسار صاحب المنزل أو يسار باب المجلس، ويكون صاحب الطعام آخر من يغسل، وهذا من جعل الشارع الترتيب في كل شيء.ويستحب أن يبدأ صاحب الطعام بالأكل قبل الجميع ويكون آخر من يمتنع من الأكل. ويستحب تصغير اللقمة كما يستحب إجادة المضغ. ويستحب قلة النظر في وجوه الناس إذا كان يأكل مع جماعة. كذا عدم الأكل إلا مع الجوع. ويستحب خلع النعل عند الأكل على السرير والتربع عند الأكل بوضع إحدى الرجلين على الأخرى والأكل ماشياً إلا عند الضرورة.كما يكره الأكل في السوق، والظاهر أنه فيما إذا نظر إليه الناس اما في المطاعم وما أشبه، فلا يشمل هذه الكراهة له. ويستحب الاجتماع على أكل الطعام ويكره أكل الزاد منفرداً. كما يستحب أكل الرجل مع عياله وخدمه ويستحب كثرة الأيدي على الطعام. وكذا طول الجلوس على المائدة والحمد في الأثناء.ويستحب رفع الصوت بالحمد، كذا ويستحب ترك استعجال الذي يأكل وإن كان عبداً، كما يكره المحادثة عند الأكل. ويستحب الأكل من جوانب الثريد لا من رأسه.ويكره الأكل بإصبعين فإنه قسم من الكبر، ويكره رمي الفاكهة قبل استقصاء أكلها. ويستحب وضع منديل على الثوب وقت الأكل. كما يستحب مناولة المؤمن اللقمة والماء والحلواء فإنه يورث المحبة. ويستحب ذلك إذا حضر قبل اللحم والأدام وكأن هذا من باب احترام الخبز حتى كأنه ليس توصلياً، ويكره وضع الخبز تحت القصعة، ويكره قطعه بالسكين ويكره شم الخبز وكأن هذا لأنه تشبه بالحيوان، ويكره أكل الطعام الحار جدا، والبارد حداً ويكره النفخ في الطعام والشراب سيما إذا كان معه غيره فإن ذلك يسبب للصاحب إزعاجاً.ويستحب الابتداء عند الأكل بالملح أو الخل والختم بشيء منهما أو بهما أو الابتداء بالملح والختم بالخل. ومن الواضح أن هذا فيمن لا يضره الملح والخل وإلا فلا مقام لهذا المستحب. وقد ورد أن من افتتح طعامه بالملح وختم به عوفي من اثنين وسبعين نوعاً من أنواع العلل منه: الجنون والجذام والبرص ووجع الحلق والأضراس ووجع البطن، والظاهر أن اثنين وسبعين من باب المثال في الكثرة وإلا فمقتضى القاعدة أن مائة ألف من الأمراض تدفع بسبب الملح وهي الأمراض التي سببها البلغم فإن كل واحد من الدم والبلغم والصفراء والسوداء يسبب ستة آلاف نوع من المرض كما قاله القدماء. وما في العلم الحديث فالأمراض أكثر. ويستحب الاقتصار في الأكل على الغداء والعشاء ولقمة الصباح، كما يكره الأكل بينها ويكره ترك العشاء خصوصاً ليلتي السبت والأحد. ويستحب تخليل الأسنان بعد الأكل ويجوز الخلال بكل عود. نعم، يكره بعود الريحان والرمان فإنهما يسببان الأمراض، كما يكره بالقصب والآس. ويستحب أكل ما دار عليه اللسان من بقية الطعام الذي يخرجه اللسان. ويستحب رمي ما أخرجه الخلال مما كان في الأضراس.