منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع أوريغون

  1. بواسطة مرتجى العامري

    العنوان:"أُوريغون"

    النوع:"عاطفي،كوميدي"
    .
    .
    .

    "استعدادات"


    في احدى المدن الاميركية ذات المطر الكثير والغيوم التي لاتجعل للشمس موضع قدم معظم اوقات السنة....حيث اللون الاخضر هو السيد هناك،في الشمال الغربي للولايات المتحدة تحديداً في اوريغون،بورتلاند داخل احد بيوت العائلات الغنية عائلة جاكسون المشتهرة بالسيطرة على عمليات الاستيراد والتصدير في الولايات المتحدة


    روز:"جهزي الغرفة بشكل افضل اريدها ان تكون بأحسن شكل لابد ان اخي متعب وسيكون سعيدا بهذا" قالت روز للخادمة وقد غمرتها السعادة وهي تتطلع ليوم غد


    الخادمة:"نعم سيدتي" اجابت وبدأت بتعديل الغرفة


    روز:"هل وصلت الدراجة التي طلبتها؟"


    الخادمة:"سوف تكون هنا بعد دقائق لاتقلقي....سوف يسعد السيد الصغير بها كثيراً" ردت عليها وهي تطمإنها


    روز:"اتمنى ذلك....لم اره منذ ثلاث سنين....ياإللهى كم انا متشوقة للقائه" علقت وهي تخرج من الغرفة وتذهب للطابق الارضي


    نزلت روز السلالم وهي تمسك بيدها اليمنى رقبتها وقد حركتها في عدة اتجاهات فقد كانت تجهز لمجيء اخيها هاري


    جلست على كرسي في الصالة وقد مدت رأسها للخلف واراحت جسدها.


    صوت من الخلف:"مساء الخير،انتِ تبذلين الكثير من المجهود لأجل اخيكِ" نبهها بذلك بعد ان اعطاها كوباً ابيض من القهوة المثلجة


    روز:"اتيت؟" سألته متفاجأة بعدم ملاحظتها لقدومه وامسكت بكوب القهوة


    ستيفان:"لقد كنت هنا منذ ساعة ولم تلاحظيني بسبب انشغالك" عبر لها عن تذمره وذهب للجلوس على احدى الكنبات التي تتحمل ثلاث اشخاص وبدأ بشرب القهوة التي اعدها


    روز:"انا مشتاقة له ستيفان يجب ان تكون التحضيرات جيدة حتى تروقه....لايجب ان يكون هنالك نقص في اي شيء"


    ستيفان:"متى قلتي انه سيأتي؟"


    روز:"غدا صباحاً....لا أطيق صبراً لرؤيته" اجابته وقد وضعت القهوة على طاولة صغيرة امامها بعد ان ارتشفت القليل وشبكت يديها والسعادة تعلوها حين ثم اكملت:"لابد انه اصبح اطول"


    ستيفان:"لما تركتيه يذهب ان كنتِ لاتستطيعين فراقه؟" سألها وقد ارتشف قليلا من القهوة والتفت لها حيث رأى ان الوجه السعيد الذي اعتنقته قبل قليل قد اختفى وتحولت تعابيرها للحزن الشديد تاركتاً كل الفرح يحمل رحاله ليهجر رويداً رويداً وقد انزلت رأسها وعم الصمت المكان فأردف قائلاً


    ستيڤان:"هل هناك شيئٌ ما؟" وضع القهوة على الطاولة التي امامه ودنى قليلا في جلوسه ثم قال:"لا تجيبي ان كان الامر يزعجك"


    تنهدت ثم قالت بعد ان رفعت عينيها:"بعد ان مات والديَّ كان هاري يمر بوقت عصيب لم يستطيع احداً انتشاله منه حيث خيم البؤس على حياته ولم يكن يتكلم او يبتسم لأي احد.


    حتى بعد مدة التقى بفتاة في المدرسة اسمها آليس من عائلة غنية لكنها كانت مختلفة،فتاة سعيدة ترسم الابتسامة اينما حلت،غيرت حال هاري للأفضل ويوما بعد يوم بدأ بالتحسن الى حدٍ ضلت الابتسامة رفيقته الدائمة.


    كان تأثير آليس رائعاً بشكل لايصدق اضافة الى انها كانت جميلةً ايضا ولها رصعة ظريفة في خدها الايسر"


    ستيفان:"هذا رائع!....لكن ماذا حدث بعد ذلك؟" سأل وقد التقط كوب القهوة من جديد


    روز:"كان كل شيء رائعاً الى ما قبل ثلاث سنين" سكتت روز لتستذكر الحادثة التي ابعدت اخاها واعادته داخل دائرة الحزن....تلك الدائرة التي اجتهدوا لانتشاله منها....اخذت دقيقةً لتترك الذكريات تعصف داخلها،ذكرياتٍ ستدفع الكثير لتخرجها من احضان هاري،لكن هيهات فالخلود يبقى للذكريات على طول السنين


    فاكملت والحزن قد بدأ يبسط اجنحته شيئا فشيئاً:"في ذكرى وفاة والديَّ ذهبنا الى قبرهما.


    اتصلوا بنا والديها بعد ان وصلنا للبيت وكانوا يسألون عن آليس وسبب تأخرها،اخبرناهم اننا لم نرها منذ الاساس وكنا خارج المنزل.


    قمنا بالبحث عنها فأتصلنا باصدقائها لكن بدون جدوى حتى اتصل بي احد اقربائها واخبرني انها في المشفى ذهبت وهاري سريعاً لكن الاوان قد فات....كانت في غرفة الطوارئ مغطاة بقطعة قماش،كان الجميع يبكي فالتفت الى هاري وكان من الصعب عدم ملاحظة جموده وكان شكله لايختلف كثيراً عن ماحدث بجنازة والديَّ وربما اسوء.


    بعدها بفترة وجيزة حجزت له بالطائرة هو وصديقه ابن رئيس فندق روكفولر ومنذ ذلك الحين لم اره ولا يرد غالبا على رسائلي ومكالماتي"


    لربما يمكنك تحمل كل صدمات الحياة ويمكنك اكتساب القدرة على كسر الحواجز وترسيم حدودك الخاصة لكن لاشيء اسوء من أمل يأتي إليك بقوة ويخلصك من كل القيود المحاطة بِك ثم يختفي بدون ان تلاحظ ذلك بدون ان تكون هناك حتى....هذا شيء لا يمكن للكثيرين الصمود امامه ومنهم هاري حيث الخبر المفاجئ لم يتح له امكانية البكاء حتى او التفاعل مع مايحيطه من الناس....وما اشبه اليوم بالامس حيث دفئ الوالدين وعبير عطرها يحومه ثم وبلمحة بصر يختفى كل الضياء الذي كان كل ماأراده...


    لم تستطيع التحمل بعد ان خالطت كل تلك الذكريات ذهنها....مسحت دموعها وقامت الى الحمام لتغتسل ثم تنام حتى تستيقظ مبكراً لأجل التأكد من استقبال اخيها الصغير....ذهب سيباستيان للنوم بعد ان اخذ كوبي القهوة وقام بغسلهما وما اخبرته زوجته من ذكريات لايفارق مخيلته


    ............................................................................
    في مكان مختلف داخل المدينة


    اتصلت الفتاة بصديقتها:"أين انت؟ِ"


    الصديقة:"اتسوق....غدا اليوم الاول للجامعة وانا قد انشغلت بالعمل ونسيت شراء الملابس....يجب اظهر بشكل جيد حتى اعجب بعض الشباب فهذه سنتنا الاخيرة" كانت تجيبها وهي تقلب الملابس داخل المحل


    الفتاة"كريستينا انتِ تعرفين جيداً ان كلاب الحراسة هي الوحيدة التي ستعجب بكِ لذلك لاتتعبي نفسك"


    كريستينا:"كأنك تعرفين شيئا عن الجمال....ماري اتمنى ان تعيشي وحيدة طوال حياتك بدون حبيب"


    ماري:"سأذهب للنوم لذا لاتصدري ضجة عند مجيئِك ولست بحاجة لواحد"


    كريستينا"اتمنى ان لاتستيقظي ابداً"


    اغلقت كريستينا الهاتف واكملت التسوق....كانت متحمسةً لأول يومٍ في الجامعة تريد ان تعطي طباعاً جيداً لتكسب حبيباً هناك على عكس ماري التي كانت امالها بايجاد عمل افضل وحياة جيدة


    .........................................................


    عند بقعة اخرى من العالم،في مدينة الهدوء والجمال عاصمة العشاق،عندما كان شاب ورفيقه يهمون بالعودة للديار في شقة تطل على نهر السين في باريس/فرنسا


    الشاب:"مالذي تفكر فيه؟" سأل رفيقه بعد ان شاهده مستلقياً على فراشه وينظر للسقف بدون حراك


    رفيقه"سأشتاق لباريس كثيراً"


    الشاب"تقصد انك ستشتاق لفتيات باريس"


    رفيقه:"ليس هنالك فرق....ثم هاري لم تخبرني ماذا حدث مع كاثرين؟" انتفض من مكانه ليجلس محاولا الاستماع الى ماجرى


    هاري:"لم البث حتى عدت للشقة"


    رفيقه:"انت تمزح صحيح؟!....لقد تركتك معها اسفل الجسر....مكان مظلم وبعيد عن الناس وانتما معاً.."


    هاري"اخبرتك....لم يحدث شيء لا أُحب من تبيع جسدها بسهولة وانت تعلم ذلك" قاطعه بإنزعاج


    رفيقه"انت غريب اتدري بهذا؟"


    هاري:"افضل ان اكون غريباً على زير نساء"


    رفيقه:"وكأنك تعرف روعة الموضوع من الاساس"


    هاري:"لا أعرف ولا أريد....باش اجمع ملابسك بسرعة علينا الذهاب للمطار الآن" وضع امامه حقيبة سفر واتجه للحمام


    باش"هاري اللعين قاتل المتعة....لم اجمع ملابسي دع الخدم يفعلونها"


    هاري:"عليك ان تخبئ الكحول وصور النساء بنفسك لاتريد ان يصلن لوالدك" من داخل الحمام وهو يخلع ملابسه ليستحم وهو يضحك على صديقه

    .
    .
    .
    يتبع..

    ......


    اي ملاحظات اكون ممنون
  2. بواسطة Rain

    موهوب بالفعل واتمنى منك تستمر بهذا الشئ وان شاء الله يكون الك مستقبل كبير
    متابعه الك استمر
  3. بواسطة مرتجى العامري

    شكرا للمرور والتقييم نورتي ^_^