منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع قراءه في الثوره الحسينيه

  1. بواسطة بهلول الرشيد

    قراءه في الثوره الحسينيه

    كثيرة هي المعارك والثورات والنهضات، التي اندثر تأثيرها مع الزمن، إلا معركة وثورة ونهضة الإمام الحسين (ع)، حيث أن الزمن يزيد من إشراقها وضيائها.. ففي كل عام يجدد المؤمنون إحياء هذه النهضة، ويستلهم الملايين منها الدروس والعبر.. والذي يتابع حرارة إحياء هذه المناسبة العظيمة، يدرك بعمق أن الزمن وتداعياته، لم يمنع الناس من إحياء هذه المناسبة. فكل المعارك تصغر مع الزمن إلا معركة الإمام الحسين (ع)، فإن الزمن يزيد من عظمتها، ويجلي حقائقها وأهدافها وغاياتها النبيلة. وكل الثورات تأفل بأفول القائمين بها، إلا ثورة الإمام الحسين (ع)، فإن القائمين بها، يزدادون عظمة وإشراقا وتأثيرا.. وكل النهضات تتراجع أهدافها وأولوياتها وغاياتها مع الزمن، إلا نهضة الإمام الحسين (ع) فإن الزمن يؤكد أهدافها، وتبقى أولويات الإصلاح والحرية والكرامة هي الشاخصة والسائدة..
    فثورة الإمام الحسين (ع) وعبر الحقب الزمنية المتطاولة، هي أم الثورات ومنطلق النهضات ونموذج المعارك الخالدة. والإمام الحسين (ع) وأهل بيته وأصحابه وأنصاره، هم قدوة الثائرين، وأسوة المنعتقين من كل الأغلال من أجل العزة والكرامة.. فهم أباة الحرية في زمن انعدامها وغيابها، وهم أئمة الكرامة في كل زمن تمتهن فيه كرامة الإنسان وتسحق مقدساته، وهم المثل الأعلى في التضحية والعطاء في كل زمن يبخل الناس عن العطاء والتضحية.. فثورة الإمام الحسين (ع) هي مستودع القيم والمبادئ الإسلامية، كما أنها اللحظة التاريخية التي أثبتت بشكل لا لبس فيه أن الدم ينتصر على السيف، وأن الظلم مهما تمادى واستفحل فهو إلى زوال..
    عاش الإمام الحسين ثمانية وخمسين عاما، توزعت بالطريقة التالية: ثماني سنوات في حجر رسول الله (ص) في المدينة المنورة، ثلاثون عاما عاشها مع أبيه (ع) في المدينة المنورة والكوفة، عشر سنوات عاشها مع أخيه الإمام الحسن (ع) في المدينة المنورة، ما يقارب العشر سنوات عقب استشهاد الإمام الحسن (ع) تسلم خلالها إمامة الأمة. قضى منها تسع سنين ونصف في المدينة والستة الأشهر الأخيرة من مسيرته، قضى أربعة منها في مكة بجوار بيت الله، والشهران المتبقيان تصرما بين المدينة ومكة و القسم الأعظم منها كان مسير مكة والكوفة وكربلاء، ثم توقف في كربلاء ثمانية أيام ليستشهد بعدها ظهيرة عاشوراء سنة (61 )