منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع حديث السيدة سكينة في فضل الشيعة

  1. بواسطة عطر الامير

    حديثها في فضل الشيعة
    روى محمد جعفر بن احمد بن علي القمي نزيل الري في كتاب المسلسلات ص ١٠٨ بسنده المفصل الى بكير ابن احنف وعنه يحدث العلامة المجلسي في البحار ج ١٥ ـ ص ١٢٢ في باب فضائل الشيعة. قال حدثتني فاطمة بنت الامام على بن موسى الرضا قالت حدثتني فاطمة وزينب وام كلثوم بنات موسى بن جعفر قلن حدثتنا فاطمة بنت جعفر بن محمد قالت حدثتني فاطمة بنت محمد بن علي قالت حدثتني فاطمة بنت علي بن الحسين قالت حدثتني فاطمة وسكينة ابنتا الحسين بن علي عن ام كلثوم بنت علي عن فاطمة بنت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قالت سمعت رسول الله يقول : لما أسرى بي الى السماء دخلت الجنة فاذا أنا بقصر من درة بيضاء مجوفة وعليه باب مكلل بالدر والياقوت وعلى الباب ستر فرفعت رأسي فاذا مكتوب : لا إله إلا الله محمد رسول الله علي ولي القوم. ومكتوب على الستر : بخ بخ مثل شيعة علي. فدخلته فاذا انا بقصر من عقيق مجوف وعليه باب من فضة فرفعت رأسي واذا مكتوب على الباب. محمد رسول الله علي وصي المصطفى. وعلى الستر مكتوب : بشر شيعة علي بطيب المولد. فدخلته ورأيت قصراً من زبرجد لم أر أحسن منه وعليه باب من ياقوتة حمراء مكللة باللؤلؤ وعلى الباب ستر فرفعت الستر وإذا مكتوب عليه : شيعة علي هم الفائزون. فقلت لجبرئيل لمن هذا ؟ قال يا محمد انه لابن عمك ووصيك علي بن ابي طالب يحشر الناس كلهم يوم القيامة حفاة عراة الا شيعة علي ويدعا الناس بأسماء أمهاتهم ما خلا شيعة علي فانهم يدعون بأسماء آبائهم لأنهم أحبوا علياً فطاب مولدهم. وقد ورد هذا المضمون في أحاديث أهل البيت متواتراً كما جاء عنهم : ان شيعة علي وابنائه المعصومين يحشرون آمنة روعاتهم مستورة عوراتهم فيود الخلايق يومئذ انهم كانوا فاطميين. والمراد من ستر العورة أما بالنور الساطع منهم فيغشي الأبصار عن النظر اليهم كما يرشد اليه في معالم الزلفى ص ١٤٢ من حديث فاطمة ( ع ) قالت لأبيها صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : كيف يكون الناس يوم القيامة ؟ فقال النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : انهم يشغلون بانفسهم فلا ينظر احد الى احد ولا والد الى ولده ولا ولد الى امه. فقالت عليها‌السلام : هل يكون اكفان اذا خرجوا من قبورهم قال صلى‌الله‌عليه‌وآله : يا فاطمة تبلى الأكفان وتبقى الأبدان تستر عورة المؤمن وتبدو عورة الكافر. قالت : يا ابة ما يستر عورة المؤمن ؟ فقال صلى‌الله‌عليه‌وآله : نور يتلألأ لا يبصرون اجسادهم من النور. وهناك حديث آخر رواه في معالم الزلفى عن الكليني والشيخ الطوسي عن ابي خديجة عن الصادق ( ع ) ان الستر يكون بالأكفان فكان ( ع ) يقول : تأنقوا في الأكفان فانكم تبعثون بها. وفي احتجاج الطبرسي قال الزنديق للصادق : كيف يحشر الناس بالأكفان وقد بليت ؟ فقال ( ع ) : ان الذي احيى ابدانهم وقد بليت يجدد اكفانهم ومن مات بلا كفن ستر الله عورته.





    [صورة]