منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع الشهداء والمقام السامي / السيد احمد الغالبي

  1. بواسطة س احمد الغالبي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    لا ريب ان الشهادة لطف من الطاف الله ونعمة من نعمه على العباد يعطيها الله لخاصة خلقه ولا يعدر على الشهادة الانسان بنفسه لولا فضل الله عليه تاتيها من يشاء .
    ولكن هذا المعنى لايعني ان الله تعالى يعطي الشهادة لاي شخص كان بشكل غير مستحق لان الشهادة في سبيل الله تعالى هدية ممنوحة ومعطاة لمن هم اهلا لها ومتسحقوها وكما يقول المثل الشعبي العراقي (اعطي الخبز خبازته)اي مستحقته .


    فينبغي للانسان ان تتوفر فيه صفات الشهداء وكونه اهلا للشهادة في سبيل الله ومنتظرا لها لكي يمن الله عليه بمنه ويشمله برحمته ويكون اهلا وهناك شروط وصفات لابد ان تتوفر في الانسان لكي يرزقه الله تعالى باشهادة ومن هذهالشروط والصفات :


    اولا : كونه زاهدا فدا في الدنيا راغبا فيها غير حريص عليها فكل ما في الدنيا من قيمه لانها مزرعة للاخرة ولانها مسجد لله ولان الدنيا طريق للوصول من خلاله الى رضا الرب الغفار بهذه تقيم الدنيا وليس بالمال والبنون والقناطير المقنطرة .
    فلو اننا قطعنا الدنيا عن كل ما ذكرنا انفا من انها مزرعة الاخرة ومسجد الله الخ..... ونظرنا اليها نظرة ماديه فلن يكون للدنيا اي قيمة على الاطلاق كما قال مولاي وسدي امير المؤمنين وسيد الموحدين علي عليه السلام في الخطبة المعروفه والمشهورة بالشقشقية .
    (كَأَنَّهُمْ لَمْ يَسْمَعُوا اللَّهَ سُبْحَانَهُ يَقُولُ ((تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُها لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلا فَساداً وَالْعاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ))، بَلَى وَاللَّهِ لَقَدْ سَمِعُوهَا وَوَعَوْهَا وَلَكِنَّهُمْ حَلِيَتِ الدُّنْيَا فِي أَعْيُنِهِمْ وَرَاقَهُمْ زِبْرِجُهَا، أَمَا وَالَّذِي فَلَقَ الْحَبَّةَ وَبَرَأَ النَّسَمَةَ لَوْلا حُضُورُ الْحَاضِرِ وَقِيَامُ الْحُجَّةِ بِوُجُودِ النَّاصِرِ وَمَا أَخَذَ اللَّهُ عََى الْعُلَمَاءِ أَلَّا يُقَارُّوا عَلَى كِظَّةِ ظَالِمٍ وَلَا سَغَبِ مَظْلُومٍ لَأَلْقَيْتُ حَبْلَهَا عَلَى غَارِبِهَا وَلَسَقَيْتُ آخِرَهَا بِكَأْسِ أَوَّلِهَا وَلَأَلْفَيْتُمْ دُنْيَاكُمْ هَذِهِ أَزْهَدَ عِنْدِي مِنْ عَفْطَةِ عَنْزٍ).
    هكذا ينبي ان يكون المجاهد في سبيل الله زاهدا في الدنيا راغبا فيها غير حريص عليها عارفا بمقام الشهادة كما قال الامر علي عليه السلام انفا وكما قال تبار وتعالى في محكم كتابه العزيز (( وَلَئِنْ قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ (157))ال عمران .
    فان المجاهد في سبيل الله كلما اقترب من الاخرة وابتعد عن الدنيا ومن احتطب بحبلها كان بذلك قد عبد الطريق تمهيدا لنفسه للانخراط في سلك الشهداء الابرار السعداء الذين شملهم اللطف الالهي والرحمان الرباني ويكسوهم بذلك لباس العز والكرامة .


    الامر الثاني : على المجاهد ان يرتبط ارتباط وثيق بمدرسة عاشوراء لانها يعسوب الشهادة ومعقل الجهاد والمجاهدين وليس غريبا على الشيعة ان يرتفع شبابهم شهداء الى ربهم مخضبين بدماءالشهادة كيف لا ؟ ونحن ابناء مدرسة عاشوراء الحسين التي منهجها ( هيهات منا الذلة ) و (القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة)
    فمدرسة عاشوراء هي المنهل الذي لاينضب والمنبع الذي لا يجف فمنها يتعلم الانسان القيم الدنية والقيم الاخلاقية والقيم الانسانية كان يضحي الانسان بنفسه ويثأر بها ويبذل كل ما يمكن بذله لان مدرسة عاشوراء هي عز للنفس ومنها اسقامة الحياة فالشهادة في سبيل الله حياة ليس مثلها حياة ((وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُونَ(154)))البقرة .


    ((وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (170) يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ (171)))ال عمران .
    لقد قدمت امتنا الاسلامية الشهداء تلو الشهداء من محراب مسجد الكوفة حيث شهادة علي عليه السلام ومرورا بصحراء كربلاء حيث مقتل الحسين وفاجعة كربلاء وعلى مر تاريخ التشيع الذي يسقي شجرته بالدماء حيث انتقل فخر الجهاد والشهادة من اهل البيت عليهم السلام الى ذراريهم واتباع منهجهم الحنيف ....


    الامر الثالث : هو الارتباط بالشهداء السعداء الذين سبقوا وهذا بعد الارتباط بمدرسة الشهادة والفداء عاشوراء ينبغي الاستفادة من انوار الشهداء السابقين في هذا العصر والتعرف على معنوياتهم وروحيتهم وقراءة وصاياهم لان وصاياهم تهز الضمير وتوقضه الذي يحاول الشيطان ان ينيم هذا الضمير ويطيل اخماده . ويالله من وصية قراتها لاحد الشهداء الابرار اليوم ومن ثم يحدث ابنته الصغير ويودعها وفعلا نال الشهادة في سبيل الله مجاهدا صابرا محتسبا وصوت ابنته لا تمت يا ابتي .


    الامر الرابع : ينبغي للمجاهد ان يتحلى بالعزم الراسخ والهمة العالية لانه لا يمكن للانسان ان يصل الى مراتب ساميه اذا لم تكن لديه همة عاليه وعزم راسخ فان العزم الراسخ والهمة العالية والثبات والارادة ينتصر بها المجاهد بدمه الطار على العدو بسلاحة الفتاك فالمجاهد يضحي بصبره وبارادته وعزمه كل ذلك يكون بمثابة شمعة متودة تنير له الدرب وتسهل له الصعاب وتوله الى المبتغى المرجو ...
    ولو كنت كذلك ولم توفق لنيل الشهادة فانك شهيد ان شاء الله اذا كنت صادق النية وخالص في الهدف لله وهمت في العش الالهي وزهدت في الدنيا الدنيه وتمنيت ان تكون شهيدا وارتبطت بمدرسة عاشوراء فتكون بذلك انسان مستحق اجر الشهيد بل انت شهيد حي وهذا ما هو مؤكد في الروايات فعن الرسول الكريم صلى الله عليه واله ( من سال الله الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء وان مات على فراشة) كنز العمال .


    وفي رواية اخرى ( من طلب الشهادة صادقا اعطيها ولو لم تصبه)بحار الانوار .


    وعنه ( من مات على حب محمد وال محمد مات شهيدا)بحار الانوار .
    اذن الشهادة هي ثمرة العبادة وهي القرب من الله تبارك وتعالى جعلنا الله واياكم من الشهداء بين يدي قائم ال محمد المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف .
    الكاتب : السيد احمد الغالبي
  2. بواسطة عطر الامير

    احسنتم