منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع من هم افضل الشهداء / السيد احمد الغالبي

  1. بواسطة س احمد الغالبي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الخلق اجمعين الحبيب المصطفى وعلى اله الطاهرين :
    تعالوا معي ايها الاخوة والاخوات لنتعرف على افضل الشهداء لاننا اليوم نعيش زمن الشهادة والاستشهاد في سبيل الدفاع عن الاسلام والوطن والمقدسات وقد كثر الشهداء في سبيل الله وقد تعرفنا في نشر سابق بعنوان (فضل الشهداء في سبيل الله) والان لنتعرف على من هم الافضل ؟ نعم نحن نعلم جيع الشهداء لهم الفضل ولكن من هم الافضل ؟؟ لنستعرض كلام اهل البيت عليهم السلام ومن خلاله نعرف الافضل والناخذ في الباكوره قول الرسول المصطفى محمد صلى الله عليه واله حيث يقول ( افضل الشهداء الذين يقاتلون في الصف الاول فلا يلفتون وجوههم حتى يقتلوا)كنز العمال .
    لاحضوا معي ان الافضل هو الذي في الصف الاول في الجهاد وعلى الخطوط الاماميه وهذا هو المعبر عنه بالثبات عند لقاء العدو وعدم الهروب والفرار من الزحف وان هذا دليل قاطع على رسوخ الايمان في قلب هذا المجاهد ودليل ايضا على تشرب العقيدة في قلبه ولبه .
    فليس من احد يضحي بكل ماعنده وهي النفس والحياة لو لم يكن متيقنا بالحياة الاخرى والنعيم الدائم في مقعد صدق عند مليك مقتدر .
    ولهذا ذم الله تعالى اليهود والمشركين والكفار بقوله تبارك وتعالى في محكم كتابه العزيز (( وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ أَنْ يُعَمَّرَ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ (96))البقرة .


    وفي موضع اخر من القران الكريم قال ((قُلْ إِنْ كَانَتْ لَكُمُ الدَّارُ الْآَخِرَةُ عِنْدَ اللَّهِ خَالِصَةً مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ(94)))البقرة .
    فان الايمان الذي يتمتع به المجاهد في سبيل الله هو من اهم عوامل النصر وهو مقوم من مقومات النصر عند مواجهة العدو لقد كان رسول الله صلى الله عليه واله في جميع الحروب التي خاضها والتي من اهمها بدر وحنين وغيرها ثابتا مجادا مكافحا محاميا بين اصحابه وفي المقدمه وكان بعض اصحابه يحتمون به من شدة الباس والشجاعة والثبات فقد روي عن الامام علي عليه السلام انه قال (عنه (عليه السلام) (لقد رأيتنا يوم بدر ونحن نلوذ برسول الله (صلى الله عليه وآله) وهو أقربنا إلى العدو، وكان من أشد الناس يومئذ بأسا)كنز العمال .
    ويقول ايضا : ( كنا إذا احمر البأس ولقي القوم القوم اتقينا برسول الله (صلى الله عليه وآله) فما يكون أحد أقرب إلى العدو منه)بحار الانوار .
    وكذلك كان الامام علي عليه السلام لا يغادر مكانه ولايكر على الضعيف المنهزم ولا يفر من احد فهذه الشجاعه والتضحيه وبذل النفس ترتكز على مبدا الاعتقاد والايمان بان الجهاد في سبيل الله لايقدم ولا يؤخر الاجل لان الامر بيد الله تبارك وتعالى حيث يقول في محكم كتابه العزيز (( أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكُكُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ وَإِنْ تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ يَقُولُوا هَذِهِ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَقُولُوا هَذِهِ مِنْ عِنْدِكَ قُلْ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ فَمَالِ هَؤُلَاءِ الْقَوْمِ لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثًا (78)))النساء .
    والامر الاخر لثبات المجاهدين الذين يحملون روح الشهادة هي نية القربة الى الله في العمل الجهادي لانهم يبتغون في ذلك كله وجه الله تبارك وتعالى ونهم المتجردون لله المخلصون في الاندفاع لنيل الشهادة ونيل سعادة الدارين .
    وفي هذا المقام بودي اعرض جملة من النماذج التاريخية التي اتبتت وجودها في هذا المضمار ففي الروايات المنقوله بشان المعاصرين لرسول الله صلى الله عليه واله نلاحض منهم اهمية القربى والقصد في تعيين المنزلة وتشخيص درجة المسلم عند الله .


    النموذج الاول الذي لم يكن من اهل الجنه ولم يكن جهاده قربة الى الله هو قزمان بحسن معونته لاخوانه وذكوه، فقال صلى الله عليه وآله إنه من أهل النار، فاتي رسول الله صلى الله عليه وآله وقيل إن قزمان استشهد، فقال يفعل الله ما يشاء، ثم أتي فقيل: إنه قتل نفسه، فقال: أشهد أني رسول الله، قال: وكان قزمان قاتل قتالا شديدا، وقتل من المشركين ستة أو سبعة، فأثبتته الجراح، فاحتمل إلى
    دور بني ظفر، فقال له المسلمون: أبشر يا قزمان فقد ابليت اليوم، فقال. بم تبشرون ؟فوالله ما قاتلت إلا عن أحساب قومي، ولولا ذلك ما قاتلت، فلما اشتدت عليه الجراحة جاء إلى كنانته فأخذ منها مشقصا فقتل به نفسه. فخسر دنياه قبل اخرته .


    المنوذج الثاني : في عزوة تبوك عندما تحمل المسلمون العسر ووقعوا في المخمصة قال رسول الله ( ان بالمدينة اقواما ما قطعنا واديا ولا وطئنا موطئا يغيض الكفار ولا انفقنا نفقة ولا اصابتنا مخمصة الا شاركونا في ذلك وهو في المدينة قالو وكيف ذلك يا رسول الله وليسوا معنا ؟ قال حسبهم العذر فشركونا بحسن النية)المحجة البضاء .


    النموذج الثالث : هو جابر بن عبد الله الانصاري لما جاء لزيارة قبر الحسين بن علي بن ابي طالب عليه السلام بعد استشهاده في كربلاء وكان بمعيته عطية العوفي فوقع جابر على قبر الحسين واغمي عليه فلما افاق ندب الحسين ورثاه قال (السلام عليكم أيها الارواح التي حلت بفناءالحسين، وأناخت برحله، أشهد أنكم أقمتم الصلاة، وآتيتم الزكاة وأمرتم بالمعروف ونهيتم عن المنكر وجاهدتم الملحدين، وعبدتم الله حتى أتاكم اليقين والذي بعث محمدا بالحق لقد شاركنا كم فيما دخلتم فيه. قال عطية: فقلت لجابر: وكيف ولم نهبط واديا، ولم نعل جبلا، ولم نضرب بسيف، والقوم قد فرق بين رؤسهم وأبدانهم، واوتمت أولادهم
    وأرملت الازواج ؟ فقال لي: يا عطية سمعت حبيبي رسول الله صلى الله عليه وآله يقول:من أحب قوما حشر معهم، ومن أحب عمل القوم اشرك في عملهم، والذي بعث محمدا بالحق نبيا إن نيتي ونية أصحابي على ما مضى عليه الحسين وأصحابه،)
    فالنية اذن وقصد القربى لهي الاهم في الجهاد وتقييم المسلم المجاهد
    هذا ونسال الله تعالى ان يحشرنا مع المجاهدين والشهدا منهم فان نياتنا على مامضوا عليه والحمد لله رب العالمين .
    بقلم: السيد احمد الغالبي
  2. بواسطة Rafofa

    شكرا الله سعيكم
  3. بواسطة عطر الامير

    موضوع جميل وفقتم