منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع ربيع الأول

  1. بواسطة عطر الامير

    ربيع الأول
    أول ليلة منه هاجر رسول الله صلّى الله عليه وآله من مكة إلى المدينة سنة ثلاث عشرة من مبعثه، وكانت ليلة الخميس.
    وفيها كان مبيت أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه السّلام على فراش رسول الله صلّى الله عليه وآله ومواساته له بنفسه، حتّى نجا عليه السّلام من عدوه، فحاز بذلك أميرا لمؤمنين عليه السّلام شرف الدنيا والدين، وأنزل الله تعالى مدحه لذلك في القرآن (1) المبين، وهي ليلة فيها عظيمة الفخر لمولى المؤمنين، بما يوجب مسرّة أوليائه المخلصين.
    وفي صبيحة هذه الليلة صار المشركون إلى باب الغار عند ارتفاع النهار لطلب النّبيّ صلّى الله عليه وآله، فستره الله تعالى عنهم، وقلق أبو بكر بن أبي قحافة ـ وكان معه في الغار ـ بمصيرهم إلى بابه، وظن أنّهم سيدركونه، فحزن لذلك وجزع، فسكّنه النّبيّ صلّى الله عليه وآله، ورفق به، وقوى نفسه بما وعده من النجاة منهم، وتمام الهجرة له.
    وهذا اليوم يتجدّد فيه سرور الشيعة بنجاة رسول الله صلّى الله عليه وآله من أعدائه وما أظهره الله تعالى من آياته، وما أيده به من نصره.
    وفي الليلة الرابعة منه كان خروج النّبيّ صلّى الله عليه وآله من الغار متوجهاً إلى المدينة، فأقام صلّى الله عليه وآله بالغار ـ وهو في جبل عظيم خارج مكة غير بعيد منها اسمه ثور ـ ثلاثة أيام وثلاث ليال، وسار منه فوصل المدينة يوم الاثنين الثاني عشر من ربيع الأول عند زوال الشمس.
    وفي اليوم الثامن منه سنة ستين ومأتين كانت شهادة سيدنا أبي محمّد الحسن بن عليّ بن محمّد بن عليّ الرضا عليهم السّلام، ومصير الخلافة إلى القائم بالحق عليه السّلام (2) .
    وفي اليوم العاشر منه تزوج النّبيّ صلّى الله عليه وآله بخديجة بنت خويلد ام المؤمنين رضي الله عنها لخمس وعشرين سنة من مولده وكان لها يومئذ أربعون سنة.
    وفي مثله لثمان سنين من مولده كانت وفاة جده عبدالمطلب رضي الله عنه، وهي سنة ثمان من عام الفيل.
    وفي اليوم الثاني عشر منه كان قدوم النّبيّ صلّى الله عليه وآله المدينة مع زوال الشمس.
    وفي مثله من سنة اثنتين وثلاثين ومائة من الهجرة كان انقضاء دولة بني مروان (3) .
    وفي اليوم الرابع عشر منه سنة أربع وستين من الهجرة كان هلاك الملحد الملعون يزيد بن معاوية بن أبي سفيان ضاعف الله عليه العذاب الأليم. وكان سنّه يومئذ ثمان وثلاثين سنة (4) وهو يوم يتجدد فيه سرور المؤمنين.
    وفي اليوم السابع عشر منه مولد سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وآله عند طلوع الفجر من يوم الجمعة في عام الفيل، وهو يوم شريف، عظيم البركة، ولم يزل الصالحون من آل محمّد عليهم السّلام على قديم الأوقات يعظّمونه ويعرفون حقه، ويرعون حرمته، ويتطوعون بصيامه.
    وروي عن أئمّة الهدى عليهم السّلام أنهم قالوا: من صام اليوم السابع عشر من شهر ربيع الأول ـ وهو مولد سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وآله ـ كتب الله سبحانه له صيام (50) سنة
    ويستحبّ فيه الصدقة والإلمام بزيارة المشاهد، والتطوع بالخيرات وادخال المسرّة على أهل الإيمان.


    1ـ اشارةإلى قوله تعالى في سورة البقرة:207 (ومَنْ يَشْري نَفْسَهُ ابتِغاءَ مَرْضاتِ الله...).

    2ـ الارشاد:335، وكتاب الانساب في المقنعة:74، والتهذيب 92:6.

    3ـ وهو قول الواقدي كما في تاريخ الطبري 420:7.

    4ـ وبه قالالطبري في تاريخه 499:5.

    5ـ قال الشيخ المفيد في المقنعة:59 (بابصيام الاربعة الأيّام في السنة): وقد ورد الخبر عن الصادقين عليهما السّلام بفضلصيام أربعة أيّام في السنة... فأوّل يوم فيها يوم السابع عشر من ربيع الأول، وهواليوم الذي ولد فيه النبيّ صلّى الله عليه وآله، فمن صامه كتب الله له صيام ستّينسنة... إلى آخر الحديث.