منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع أسرار الصلاة (1)

  1. بواسطة عطر الامير

    المعنى الباطني للصلاة - الصلاة نور مكنون مخزون

    إن الصلاة كانت نورا مكنونا مخزونا تحت حجاب الواحدية في بحر القدر (مقامات غيبية من دروس العقيدة) ، وهذا النور هو الشمس المضيئة تحت ذلك البحر (معنوي)، وهو أول من لبى لداعي الحق بالعبودية وسرّ الخضوع والخشية، ولكن لقربها من عالم الوحدة واضمحلال الكثرة واحتراقها، كانت نورا شعشعانيا في غاية البساطة والإجمال وحاملة لاسم الله الحي المتعال، ومعلنة بالثناء على الله عز وجل بالغدو والآصال،

    فلما اقتضت القدرة الإلهية إظهار متعلقات اسم الله (التكثرات) لإظهار كمال قدرته العامة وحكمته البالغة ونعمته السابغة أظهر ذلك الأمر الوحداني النوراني الواحد على أربعة عشر هيكلا، أو قل جعل ذلك النور كشجرة لها أربعة عشر غصنا (( الذي جعل لكم من الشجر الأخضر نارا)) وسميت تلك الشجرة "ص" في مقام الإجمال و"صلاة" في مقام التفصيل .

    •وهذه هي نفس الشجرة التي ترمز إليها آية النور من سورة النور ((يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ))، أي زيتها منها.

    في الإسراء والمعراج

    ففي أخبار المعراج : أن رسول الله صلى الله عليه وآله لما اسري به إلى السماء وصار إلى ما صار إليها دخل وقت الـزّوال فأمر بالصلاة مع النبييّـن والملائكة المقربـيـن صلاة الظهر ركعتين، فهي أول صلاة فرضها الله تعالى، ولا ريب أن الإسراء وإن كان قد وقع غير مـرّة فإنما كان بالليل.

    •قال رسول الله صلّى الله عليه وآله عندما عرج بي الى السماء أتاني النداء: " ادنُ يا محمد من "ص" تـــوضــأ لـصلاة الظـهر" لذا تكليف الصلاة نزل في الإسراء والمعراج.