منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع وحيدة مع الغبار

  1. بواسطة اياد الخياط

    وحيدة مع الغبار ... قصة قصيرة
    -----
    اندلعت النار في بيت مهجور عن القرى و المدن، فخرجت منه فتاة تدعى تمارة بعد ان تشوه وجهها تماما. تعرضت عائلتها الى الاحتراق مما ادى الى موتهم بينما نجت تمارة بصعوبة. مشت كثيرا عبر المزارع من بيتها الذي احترق الى مكان اخر دون مال او هوية. فظلت تمشي حتى وصلت الى قرية تمام فطلبت منهم ان يساعدوها بالمال او بالطعام، لكن لم يساعدوها لتشوهها و ظلوا يبعدون عنها و يخافون منها و لكن بعض الاطفال و الشباب الفاسدين ينعتوها بالقبيحة و المخيفة و الحقيرة من خلال مظهرها. لكن هي كانت ضعيفة و مؤدبة حتى خرجت من قرية و هي تتضور الى الطعام .
    احدى الامهات الطيبات اعطتها حصان زوجها و بعض التفاحات فركبت تمارة الحصان بعدما شكرتها فاختفت االام، واختفى الحصان بعد وصولها المدينة، فعرفت تمارة انهما كانا غبارين.
    عند وصولها المدينة اوقفتها الشرطة فظلوا يفتشونها وهم يسخرون من تشوهها، لكن احد أفراد الشرطة سمح لها بالدخول مشيا الى المدينة. بعدما دخلت اختفى الشرطي فعرفت تمارة انه غبار.
    عند دخولها المدينة تعرضت الى حادثة فاغمى عليها فنزل من السيارة خلدون ابن مالك المدينة، فوضعها في المقعد الخلفي لسيارته الــى قصره.
    عند وصوله أخبر خادماته أنه دهس فتاة بسيارته وجلبها الى القصر، فذهبن الخادمات الى السيارة فرأين شكلها فلم يوافقن بسبب قبح وجهها فاتى الامير خلدون و طردهن كلهن من القصر و حملها على ذراعه و اتجه بها الى القصر بعد معالجتها من الكدمات دون أن يهتم لشكلها المشوه، فوضعها في غرفته.
    و خرج من غرفته لينام في غرفة الضيوف فبعدها استيقظت تمارة تفأجات ثم سألت نفسها أين أنا؟ فخرجت من غرفتها و ظلت تنظر الى جمال القصر و لوحاته، ثم اتجهت الى المطبخ بعدما شمت رائحة الطعام فوجدت الامير يطهو الطعام، فقالت له من انت ؟
    و ماذا افعل في هذا المنزل ؟ قال لها انا امير المدينة ابن مالك المدينة و اسمي خلدون فعرف اسمها تمارة و ان بيتها احترق، فطلب الامير ان تبقى في القصر، فقالت له الا تراني مشوهة قال لها انا ارى الجمال في الاخلاق و ليس في الشكل و ثانيا انظري الى الخادمات مع انهن جميلات لم ينظرن اليك على انك من البشر فأنا اكره هذا النوع من الناس.
    بعد مرور اربع سنوات من تعارفهما، وبعد أن يئس الأمير من علاجها في كل أنحاء العالم، طلب الزواج منها فوافقت مبتسمة و خجلة. وقد تمت مراسيم الزواج لكن لم يحضر اي ضيف الى الامير سوى ابي الامير و امه و اخواته، فباركهم الاب و الام و الاخوات ثم بعد شهر رحلوا من قصره و اعلن ابوه خلدون ملكا و تمارة ملكة فاعطى خلدون اولوية الحكم الى تمارة بعدما عرف انه ضعيف تجاه الفساد و لكن ايقن ان تمارة لن تكون فاسدة بسبب خلقها و أدبها.
    ظل شعب المدينة يسخرون منها، لكن تمارة لم تمارس ضدهم اي قوة وكانت تخدمهم من كل قلبها .
    ذات صباح وبينما هي تنظر للأمير وهو في حديقة القصر بدأ يتحول الى غبار، ثم بدأت المدينة تتحول الى غبار وظلت تمارة واقفة وحدها بين اشجار تتحول شيئا فشيئا الى غبار.