منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع خصائص الزهراء ع

  1. بواسطة عطر الامير

    لقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله : " علِموا سورة النور لبناتكم " فهى تعلِم الفتاة الحياء والعفّة وسبحان الله سورة النور تجدها تنطق بفاطمة سلام الله عليها لأنها رمز العفة والحياء والطهر والنقاء .

    ثم نهاية الآية "فى بيوت أذن الله أن تُرفع ويذكر فيها إسمه " ، الرسول (ص) يقول : هى بيت الأنبياء والأوصياء فسأل أبو بكر : يا رسول الله وهذا البيت منهم ؟ وأشار الى بيت علي والزهراء عليهما السلام فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : نعم بل من أعاظمها ، وف الزيارة الجامعة الكبيرة التي وردت عن الإمام الهادي عليه السلام : " السلام عليكم يا أهل بيت النبوة ".

    أذن الله أن تُرفع : هل يقصد القرآن الكريم الإرتفاع المادي ؟ حتماً لا بل يقصد الرفعة المعنوية من العصمة والعلم والطهارة والنبوة .

    بعد كل هذا التركيز على النور الذي ورد في آية النور من سورة النور أي نور الهداية والعلم والحق ، من أين للمؤمن أن يضلّ ؟

    وقد تميّزت الزهراء بنورها كما قالت زوجات الرسول (ص) : كنا نخيط على نور وجه فاطمة (ص) .

    وعن عائشة : كانت تدخل الخيط فى الإبرة على نور وجه الزهراء ، وأبو بكر يقول : الزهراء أشبه الناس كلاماً وعلماً ومنطقاً برسول الله (صلى الله عليه وآله) .

    إذن نورها عمّ وأزهر به الوجود ، الزهراء هي الحجة الكبرى ، وقد ورد عن الإمام الحسن العسكرى (ع) : نحن حجج الله على الخلق وفاطمة حجة الله علينا .

    عندما أراد الله أن يُرفع ذكره في الأرض ونور الحق من شريعته ، جعل هذا النور في سلالة الأنبياء نبي بعد نبي الى أن وصل الى رسول الله صلى الله عليه وآله ثم امتد نوره من فاطمة الزهراء ابنته الى الأئمة من ولده ، كما قال صلى الله عليه وآله : " كل الأنبياء أولادهم من صلبهم إلا أنا أولادي من صلب علي وابنتي فاطمة " فبيت فاطمة هو مهبط ملائكة الوحي وغيره لرسول الله صلى الله عليه وآله ، أما في عالم النور فأصل النور فاطمة حيث منها زهرت أنوار الوجود .

    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله : سقف بيت فاطمة عرش الرحمن " هذه هي الرفعة ، رفعة النبوة والولاية في بيت فاطمة عليها السلام

    لذلك رسول الله صلى الله عليه وآله جعل السيدة الزهراء حجّة للطريق الى الله بل حجّة على الحجج، وأرسى الدين كلّه على رضاها وغضبها فقال عليه وآله الصلاة والسلام : " يرضى الله لرضاها ويغضب لغضبها " .

    ومن ألقابها :

    الطاهرة-الزكية-الميمونة-
    والبتول لأنها لا ترى ما تراه النساء من الحيض والنفاس وكل أنواع الرجس المادي والمعنوي .

    ولادتها الشريفة :

    جاءنا عن خديجة الكبرى رضى الله عليها قالت فى حملها بفاطمة (ع) :

    حَملتُ حملاً خفيفاً كان يحدثنى فى بطني فلما حضرتها الولادة بَعثتْ الى نساء قريش أن يأتينها ليلين منها ما تلي النساء من النساء ،فلم يأتين وقلن لا نأتي إليها وقد تزوجت محمداً (ص) فبينما هى كذلك دخل عليها أربع نسوة طِوال جميلات وقورات مُهابات سلمن عليها وابتسمن وعرفنَ عن أنفسهن لها وهن : حواء ومريم وآسية وكلثم . وقلن لها : لقد جئنا لنلي من أمرك ما تلي النساء ، فما زلن فى خدمتها حتى ولدت فاطمة الزهراء (ع) طاهرة مطهرة ساجدة لله تعالى ، وأشرق منها النور ودخل عشر من الحور العين مع كل واحدة منهن طشت من الجنة وإبريق فيه ماء الكوثر فغسلتها المرأة التى كانت عن يمين خديجة وأخرجت خرقتين بيضاوين أشد بياضاً من اللبن وأطيب رائحة من المسك والعنبر فلفتها بواحدة وقنعتها بالثانية ثم استنطقها فنطقت فاطمة بالشهادتين ثم سلمت عليهن وسلمن عليها وسمّت كل واحدة باسمها . وأقبلن يضحكن عندها وتباشرت الحور العين وبشّر أهل السماء بعضهم بعضاً بولادة فاطمة وحدث فى السماء نور زاهر لم يُر من قبل وقالت النسوة لخديجة : خذيها طاهرة مطهرة زكية ميمونة مبارك فيها وفى نسلها فتناولتها فرحة مستبشرة وألقمتها ثديها فدرّ عليها ، فكانت تنمو فى اليوم كما ينمو الصبي فى الشهر وتنمو فى الشهر كما ينمو الصبي فى السنة . وكان قد حضر رسول الله (ص) فتناولها وضمّها إلى صدره وقال : يا خديجة هذا جبرئيل بشّرني بها وإنها النسلة الطاهرة الميمونة وأن الله سيجعل نسلي منها وسيجعل نسلها أئمة وخلفاء فى أرضه بعد إنقضاء وحيه .

    قالت خديجة رضى الله عنها : وسمعت خفقات أجنحة الملائكة وهم يطوفون حول بيتى ويقولون السلام عليك أيتها الزهراء البتول وبضعة الرسول هنيئاً لك يا خديجة فقد حزت شرف الدنيا والآخرة ونهنيك السلامة .

    هيئا مريئا يا خديجة فافخرى بما نلت من مجد وسعد وسؤدد
    حباك إله العرش بالطهر فاطم وخّصك بالطهر النبي محمد

    زيارة السيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها

    اللهم صل على الصديقة فاطمة الزكية ، حبيبة حبيبك ونبيك ، وأم أحبائك وأصفيائك ، التى انتجبتها وفضلتها واخترتها على نساء العالمين ، اللهم كن الطالب لها ممن ظلمها ، واستخف بحقها ، وكُن الثائر اللهم بدم أولادها ، اللهم وكما جعلتها أم أئمة الهدى ، وحليلة صاحب اللواء ، والكريمة عند الملأ الأعلى ، فصل عليها وعلى أمها خديجة الكبرى ،صلاة تكرم بها وجه أبيها محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، وتُقر بها أعين ذريتها ، وأبلغهم عنى فى هذه الساعة أفضل التحية والسلام .

    السلام عليك يا بنت رسول الله ، السلام عليك يا بنت نبى الله ،السلام عليك يا بنت حبيب الله ، السلام عليك يا بنت خليل الله ، االسلام عليك يا بنت صفى الله ، السلام عليك يا بنت أمين الله ، السلام عليك يا بنت خير خلق الله ، السلام عليك يا بنت أفضل أنبياء الله السلام عليك يا بنت خير البرية ، السلام عليك يا سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين ، السلام عليك يا زوجة ولىِّ الله ،وخير خلقه بعد رسول الله ، السلام عليك ي أم الحسن والحسين سيدى شباب أهل الجنة ، السلام عليك يا أم المؤمنين ، السلام عليك يا أيتها الصديقة الشهيدة،السلام عليك أيتها الرضية المرضية ، السلام عليك أيتها التقية النقية ، السلام عليك أيتها المُحدثة العليمة السلام عليك أيتها الطاهرة المُطهرة ، السلام عليك أيتها المضطهدة المغصوبة ، السلام عليك أيتها الغراء الزهراء ، السلام عليك يا فاطمة بنت محمد رسول الله ورحمة الله وبركاته ، صلى الله عليك يا مولاتى وابنة مولاى ، وعلى روحك وبدنك ، أشهد أنك مضيت على بينة من ربك ، وأن من سَرك فقد سر رسول الله ، ومن جفاك فقد جفا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ،ومن آذاك فقد آذى رسول الله ، ومن وصلك فقد وصل رسول الله ، ومن قطعك فقد قطع رسول الله ، لأنك بضعة منه ،وروحه التى بين جنبيه، كما قال عليه أفضل الصلاة وأكمل السلام ،

    أُشهد الله وملائكته ، أني راض عمن رضيت عنه ، وساخط على من سخطت عليه ، ووليٌّ لمن والاك ،وعدوٌ لمن عاداك ، وحرب لمن حاربك أنا يا مولاتي بك وبأبيك وبعلك والأئمة من وُلدك موقن، وبولايتهم مؤمن ، وبطاعتهم ملتزم ، أشهد أن الدين دينهم ، والحكم حكمهم ، وأنهم قد بلغوا عن الله عز وجل ، ودعوا إلى سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة ، لا تأخذهم فى الله لومة لائم ، وصلوات الله عليك وعلى أبيك وبعلك وابنيك وذريتك الأئمة الطاهرين ،

    اللهم صل على محمد وأهل بيته ، وصل على البتول الطاهرة ، والصديقة المعصومة ، التقية النقية ، الرضية الزكية الرشيدة ، المظلومة المقهورة ، المغصوبة حقها ، الممنوعة إرثها المكسورة ضلعها ، المظلوم بعلها ، المقتول وُلدُها ، فاطمة بنت رسولك ، وبضعة لحمه ، وصميم قلبه ، وفلذة كبده ، والنُخبة منك له والتُحفة خصصت بها وصيّه، وحبيبة المصطفى ، وقرينة المُرتضى ،وسيدة النساء ومُبشرة الأولياء ، حليفة الورع والزهد ، وتُفاحة الفردوس والخلد ، التى شرفت مولدها بنساء الجنة ، وسللت منها أنوار الأئمة ، وأرخيت دونها حجاب النبوة ، اللهم صل عليها صلاة تزيد فى محلها عندك ، وشرفها لديك ، ومنزلتها من رضاك ، وبلغها منا تحية وسلاما ، وآتنا من لدنك فى حبها فضلاً وإحسانا ورحمةً وغفرانا ، إنك ذو الفضل الكريم .


    دعاء مروى عن الزهراء (ع) :

    " بسم الله ما شاء الله
    لا يصرف السوء إلا الله
    باسم الله ما شاء الله
    لا يسوق الخير إلا الله
    باسم الله ما شاء الله
    وما يكون من نعمة فمن الله
    باسم الله ما شاء الله
    لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
    بسم الله ما شاء الله
    صلى الله علي محمد وآله الطاهرين
    يا حافظاً لا ينسى
    ويا من نعمه لا تُحصى أنت الذى قلت وقولك الحق إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون"
    والله خير حافظاً وهو أرحم الراحمين "