منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع كرامة الامام علي ع

  1. بواسطة Rafofa

    حدَّثَ أحد علماء النجف الأشرف بأنّه رأى يوماً في عالم الرؤيا جنازة يحملها أربعة أشخاص، وجاؤوا بها إلى حرم الإمام علي بن ابي طالب عليه السلام، وطلبوا منه أن يُصلّي عليه، فصلّى عليها ثم طافوا بها حول ضريح الإمام عليه السلام.. ثُمّ خرجوا بالجنازة إلى الصحن الشريف، ودفنوا الميّت في أحد الأروقة المحيطة بالحرم ثم خرجوا.
    وبعد لحظات إذا به يرى ملائكة غلاظ شداد معهم سلاسل من حديد جاؤوا إلى القبر، وأخرجوا هذا الميِّت من القبر، وغلّوه بالحديد، وأخذوا يجرّونه إلى خارج حرم الإمام عليه السلام الى أن وصلوا به إلى قرب الباب نحو خارج الصحن الشريف.
    وإذا بالميّت بعد ما أراد منهم أن يتركوه لم يتركوه، فالتفت الى ورائه، وقال : يا علي ماذا أجيب القاضي؟
    وإذا بصوت من داخل الحرم صوت الامام عليه السلام ينادي، ارجعوه، اتركوه! فتركوه ورجع الى القبر، ودخل فيه، وانسد باب القبر!

    فتعجّب هذا العالم من هذه الرؤيا وما هو تفسيرها، فمضى ينتظر تفسير هذه الرؤيا، فجاء في اليوم الثاني إلى الحرم وإذا به يرى جنازة بكامل المواصفات التي رآها في عالم الرؤيا، أدخلوها الى الحرم وجاؤوا إليه، وطلبوا منه أن يُصلّي عليه، فجاء وصلّى على الجنازة، وذهبوا به يطوفون حول الضريح المقدس، ثم خرجوا به من الحرم إلى حيث القبر الذي رآه في عالم الرؤيا، فعرف أن رؤياه صادقة، وتنطبق في عالم الواقع فعلا!
    فلما دفنوا الميت طلب من حمالة الجنازة - وهم أربعة - ان يجعلوا غدائهم في بيته، فلبّوا طلبه وذهبوا معه الى داره. وبعد ان تناولوا الغذاء سألهم عن الميّت، وعن إيمانه وما كان يعمل وما يعرفوه..
    فقالوا : يا مولانا نحن جميعا لصوص وسراق، وهذا الميّت هو كبيرنا والمسؤول عنا، وقد ذهبنا يوم من الأيام الى مجلس كان يخطب فيه قاضي البلد، فكان القاضي يتحدث للمستمعين إلى ان نال من شخصية فاطمة الزهراء عليها السلام وأخذ يشتمها، فغضب هذا الميّت أشدّ الغضب، ثم أشار الينا بأن نخرج من المجلس، فالتفت الينا، وقال لا بُدّ وأن تأتوا بهذا القاضي هذه الليلة إليّ لأنتقم منه، لأنه نال من ابنة رسول الله (صلى الله عليه وآله).
    فذهبنا ليلا وبطريقة خاصة أخذنا القاضي من بيته وجئنا به اليه، فأخذ يشدّ عليه بالكلام، ثم أمر أن نربطه بالحبال، فأخذ سكينة وضرب القاضي بها حتى قضى عليه ودفنه في بستان بيته، ثم بعد ذلك مرض مرضا شديدا وتوفي أثر ذلك, وجئنا به اليوم كما ترى لدفنه.
    فقال العالم : سلام الله على الزهراء! هذه كرامة لها! فكان هذا يقصد بأنه : يا علي إذا اجتمعت أنا والقاضي في يوم القيامة، وأخذونا جميعا إلى النار، فما هو جوابي إذا قال لي : لماذا جاؤوا بك إلى النار؟
  2. بواسطة امل

    عاشت ايدج ع الاختيار
  3. بواسطة Rafofa

    نؤؤؤؤؤرتم
  4. بواسطة عطر الامير

    احسنتم
  5. بواسطة Rafofa

    نِؤؤؤرتّمَ