منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع زينب الكبرى في الكوفة

  1. بواسطة الحُـــر

    في الكوفـة

    بكامل خمارهـا المترب وبلسان وبلاغة علي بن أبي طالب دخلت أبنت الزهراء الكوفة ، ليس كأمرأة مات رجالها بل كَـ قائدة لثورة بعد أن أستشهد قائدها الأول ع .

    دخلت قافلة السبايا إلى الكوفة بعد مقتل الحُسَيْن ع بأمر من عبيد الله بن زياد الذي کان واليا علي الكوفة آنذاك ،فخرج أهل الكوفة للنظر إليهم، فصارت النساء يبكين وينشدن. فخطبت زينب خطبتها الشهيرة في أهل الكوفة قبل دخولها إلى مجلس ابن زياد فقالت لهم زينب ع :"أتبكون فلا سكنت العبرة ولا هدأت الرنة".وقد أشارت إلى الناس بأنهم هم المسؤولون عن قتل الحُسَيْن ع فقالت: "ويلكم أتدرون أي كبد لرسول الله فريتم ؟ وأي عهد نكثتم؟ ..." و كان كلامها غايةً في الفصاحة والبيان مستعينةً بآيات من القرآن الكريم وکلامها يفيض بحرارة الايمان. فضج الناس بالبكاء والعويل و عندما أدخلت نساء الحُسين وأولاده ورهطه إلى قصر الكوفة حاول بن زياد التهجّم على أهل البيت ، والشماتة بما حصل لهم في كربلاء، فكان ردّ زينب قوياً وعنيفاً ولم تأبه بحالة الأسر والمعاناة التي كانت عليها. حين سألها ابن زياد:" كيفَ رأيتِ فعلَ اللهِ بأهلِ بيتكِ ؟!" فقالت: "ما رأيت إلاّ جميلاً. هؤلاء قوم كتب اللّه عليهم القتل فبرزوا إلى مضاجعهم..." وكان كلامها معبراً عن حالة الرضا والتسليم المطلق للّه عزّ وجلّ. وانتهى موقفها في الكوفة إلى فضح القتلة وتبيين مقام شهداء كربلاء وقرابتهم من
    النبي محمد ص .

    كان للعقيلة دورا مهماً في إيضاح أهداف وأسباب تلك الثورة الحسينية العالمية العنوان والعطاء فها هي آثارها تصل القاصي والداني والمسلم وغيره ، حتى قال غاندي في الحُسين ع : تعلمت من الحُسين كيف أكون مظلوماً فأنتصر . فالحُسين لم يكن قضية قبلية أو سياسية !

    فالسلام على هذا البيت العلوي ماذا أنجب من أبطال .
  2. بواسطة بهلول الرشيد

    بحاجه الى مثل هذه المواضيع
    شكرا لك اخي الحر دمت بهذا العطاء الوفير