منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع مؤشرات مقبولية حجم الدين العام العالمي

  1. بواسطة عطر الامير

    بغداد / عماد الامارة
    اهم المؤشرات التي يستدل منها على مقبولية حجم الدين العام العالمي وضعت كل من منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي وبنك التسويات الدولية تعريفا للديون الخارجية ينص على ان الدين الخارجي الاجمالي في تاريخ معين يعادل مبالغ الالتزامات التعاقدية الجارية والمؤدية الى دفع المقيمين
    في بلد الى غير المقيمين سندات وفاء الدين الاساسي مع الفوائد او بدونها او دفع الفائدة مع سداد المبلغ
    او بدونه .
    وقال الاكاديمي الاقتصادي د. احمد عمر الراوي في حديث لـ»الصباح»، لقد تطور حجم الديون الخارجية للدول النامية التي تعاني من صعوبة في تمويل انفاقها ما دفعها الى الاستدانة حين ظنت انها قادرة من خلال الحصول على هذه الديون على استغلالها في برامج التنمية المختلفة، ولكن اعتماد هذا المنهج قادها الى مفترق الطرق فلا هي حققت التنمية ولاهي قادرة على الوفاء بديونها الخارجية او الداخلية ، بل ان هذه الديون أعاقت التنمية الاقتصادية لهذه الدول .
    و تعد الديون الخارجية احد الاساليب لتقييم العلاقات بين دولة واخرى وبين منظمة دولية والنظام المالي الخاص في تلك الدولة، ويمكن قياس هذه العلاقة اما على اساس المعلومات المتوفرة من المدينين او الدائنين.
    وتابع الراوي وامام العجز عن سداد هذه الديون واستجابة لضغوط البنك الدولي وصندوق النقد الدولي لجأت الدول النامية لمزيد من الاستدانة او اعادة جدولة ديونها وتقديم العديد من التنازلات، واستمر ارتفاع حجم الديون الخارجية للدول النامية العربية فقط خلال العقدين الماضيين سبع مرات ، اذ زاد حجمها من 49 مليار دولار في عام 1980 الى 325 مليار دولار في عام 2000 .
    وبين انه لم تصاحب هذا الارتفاع زيادة مماثلة في الناتج المحلي ، وكانت هذه الدول تسعى الى الاقتراض الخارجي لاسباب عدة منها داخلية كالعجز في الموازنات العامة والتضخم المحلي والعالمي، وبعضها خارجي كالركود العالمي الحالي وانخفاض اسعار المواد الخام الاولية وارتفاع قيمة الفائدة وغيرها.
    وأوضح ان الدين العام سمة لكثير من دول العالم لتمويل موازناتها السنوية لاسيما في المجال الاستثماري منها ، والدين العام ينقسم الى دين خارجي ودين داخلي والدين الخارجي
    يستحق لجهة خارجية يسدد بالعملة الاجنبية ، وهو يمثل التزام الدولة المدينة للجهات الخارجية سواء مؤسسات او حكومات وبالتالي يمثل عبئا على الدولة في الالتزام بتسديد الدين لاسيما اذا تجاوزت نسبته النسبة المقبولة وفق عدد من المؤشرات .
    وذكر بأن اهم المؤشرات مؤشر الدين العام الى الناتج المحلي الاجمالي وهو من المؤشرات التي يستدل على مدى مقبولية حجم الدين العام للدولة المعنية وقدرتها على الالتزام بالتسديد ، مؤكدا امكانية ان يستدل من معدل نمو الناتج المحلي مقرنة بسعر الفائدة على الدين العام.
    وأشار الى انه كلما كان سعر الفائدة مساوياً او اقل من معدل نمو الناتج يكون المؤشر على قدرة الدولة المدينة على نسبة الدين الخارجي الى حصيلة الصادرات ، حيث تمثل هذه النسبة مؤشرا على حصيلة الدولة من العملات الاجنبية التي تساعدها على السداد ، وعليه كلما زادت حصيلة الصادرات كانت قدرة الدولة على الالتزام بتسديد دينها بالعملة الاجنبية .
    واختتم الراوي حديثه بالاشارة
    الى قيام بعض المنظمات الدولية كمنظمة التخفيف من حدة الدين الخارجي وصندوق النقد الدولي بتحديد مستويات مقبولية الدين الخارجي التي تتطلب من الدول المدينة مراعاتها، ومن اهمها نسبة حجم الدين الى الناتج المحلي الاجمالي حيث وضع صندوق النقد الدولي نسبة تتراوح بين 25 بالمئة الى 30 بالمئة لمقبولية الدين الخارجي وقدرة الدولة المدينة على السيطرة على ادارة الدين وادارة تسديده ، واذا ما زادت النسبة فستكون الدولة المدينة في وضع حرج يصعب فيه قدرتها بالالتزام بسداد الدين .
  2. بواسطة مرتجى العامري

    بالعافية...شكرا للنقل
  3. بواسطة ahmed kandil

    لا للمديونات
  4. بواسطة ahmed kandil

    الدين العام مؤشر كبير على ضعف الاقتصاد
  5. بواسطة ahmed kandil

    ربنا يحسن مستوى الاقتصاد في العالم العربي
  6. بواسطة عطر الامير

    نورتم