منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع الدراجي: استثمارات وزارة الكهرباء بيع حقيقي لمقدرات البلد وهدر واضح لثرواته

  1. بواسطة مرتجى العامري

    بغداد:الفرات نيوز} عد عضو اللجنة المالية البرلمانية النائب عن كتلة المواطن رحيم الدراجي عملية الاستثمار التي تقوم بها وزارة الكهرباء بانها بيع حقيقي لمقدرات العراق وهدر واضح لثرواته ، وان عقود الاستثمار في مجال انتاج الكهرباء والجباية استندت لقرارات ارتجالية ، محذرا الحكومة من تضليل الراي العام من خلال دعم المستثمر الجشع وغير الكفوء.
    وذكر في بيان لمكتب اعلام كتلة المواطن تلقت وكالة {الفرات نيوز} نسخة منه اليوم انه " بعد مضي اكثر من اربعة عشر عاما على عراقنا الجديد نشهد ان الانحراف في العملية السياسية بدء يتسع تدريجيا وكلما تحققت مرحلة من هذا الانحراف مهدت الى مرحلة اوسع منها والعراقيون اليوم غير مستعدين ان يرتبطوا بتجربة فاشلة ليس لها قدرة على العطاء والابداع".
    واضاف " ومن مصاديق الفشل في يومنا هذا ما يجري في وزارة الكهرباء من عقود الاستثمار في مجال انتاج الطاقة الكهربائية والجباية التي استندت الى قرارات ارتجالية غير ناضجة وغير مدروسة بحيث لم تتضمن اي دراسة جدوى من جهات استشارية رصينة ولم تشترك فيها الشركات العالمية المعروفة بقدرتها وكفاءتها بل اقتصرت على شركات عراقية مدعومة من واجهات سياسية ، او شركات اردنية غير عاملة في الاردن يديرها عراقيون ، ولا تمتلك الكفاءة اللازمة لمثل هكذا اعمال" .
    وتابع الدراجي " كما ان هذه العقود الاستثمارية جاءت خلافا للتوجيهات والنصائح المقدمة من لدن الوطنيين والمخلصين العراقيين المختصين في هذا المجال ، ومن خلال مراجعتنا لبعض هذه العقود وجدنا ان هذه الشركات تحقق ارباحا خيالية وغير منطقية حيث ، ان بعضها يحقق {65} مليون دولار شهريا اي {780} مليون دولار سنويا وهو ما يعادل 800 مدرسة او 800 مستشفى او 8.000 وحدة سكنية واقل الشركات تحقق ارباحا قدرها {23} مليون دولار شهريا ويبلغ {276} مليون دولار سنويا".
    واوضح " وهذه الارباح بلا شك تدفع من المواطن العراقي المهدور حقه والمنهوبة امواله، كما انها ترهق كاهل الاجيال القادمة فلماذا ندفع نحن الثمن ؟ ولماذا ابناءنا يتحملون فشل هؤلاء ؟ وجشع الشركات التي تعتبرهم واجهة لمن سرقنا في السنوات الماضية ومازال مستمرا بسرقتنا ... فلماذا تعود هذه الارباح لشخص او شخصين او اربعة كانوا في زمن النظام البائد عمال بسطاء يعملون بالدينار والدرهم واليوم يتعاملون بمليارات الدولارات خلال سنوات بسيطة كيف حصلوا عليها ؟ومن مكنهم... انه لكبيرهم الذي علمهم السحر ".
    وبين الدراجي انه " بدلا من منح المحطات الاستثمارية الى هذه الشركات كان الاولى بالحكومة توزيع المحطات على شكل اسهم للعاملين في وزارة الكهرباء والمواطنين مع استقطاع نسبة من رواتبهم حتى تعم الفائدة لجميع العوائل المحرومة" .
    وتابع " وفي ظل الفساد المستشري في جميع مؤسسات الدولة وامام هذه الارباح الخيالية وغير المنطقية هل يعقل انها مرت دون عمليات فساد واضحة وكبيرة ولايعقل ان هذه العقود مرت دون صفقات فساد واضحة يقف خلفها رجل مقنع ، وبتاريخ 29/11/2015 رفعت دراسة واقعية ومهمة الى وزير الكهرباء تحذره من عقود الاستثمار ولكن تحت شعار {شارك وخرب}".
    وأمد انه " اذا قامت ووزارة الكهرباء مع خبرائها وموظفيها بتشغيل وصيانة وانتاج وتوزيع تكلف الحكومة العراقية {7} مليار دولار على مدار 17 سنة حسب مدة العقد ، في حين اذا احيلت الى المستثمر الذي لا يخشى على مصير الاجيال فانها تكلف الحكومة {40 مليار} خلال {17 سنة } حسب مدة العقد فالفرق يكون {33 مليار دولار} لا نعرف تدخل في اي جيب ، كما لا نعلم كيف تستطيع الحكومة دفع هذا المبلغ وهو مايعادل {400000} وحدة سكنية تغطي موظفي سبع وزارات في الحكومة العراقية كما يعادل {5 مدن } بحجم مدينة الصدر" .
    واكمل بالقول " ونود ان نذكر الشعب العراقي ان هنالك مئات الحالات في وزارة الكهرباء ادت الى هدر اموالكم ومنها ما حصل عام 2013-2014 مع البارجات التركية حيث دفعت الوزارة ملايين الدولارات دون تجهيز كهرباء فعلية للمواطن ، وتم السكوت عليها ولا نعرف ما هو دور المفتش العام في وزارة الكهرباء".
    واضاف " كما نود ان نذكر الشعب العراقي انه تم صرف اكثر من {45 ملياردولار} للوزارة ، ونحن مازلنا نعاني دون ان نرى ديناصورا واحد خلف القضبان وبالرغم من حجم الفساد في الوزارة وهو الاكبر في تاريخ العراق ولكن حتى الان لم تسأل الوزارة ولم يحاسب الوزير".
    وختم بالقول " واخيرا نقول ان عملية الاستثمار التي تقوم بها وزارة الكهرباء هو بيع حقيقي لمقدرات العراق وهدر واضح لثرواته وانها تثقل كاهل ابناءنا بالديون التي نحن في غنى عنها ، لذا يجب ايقاف هذه المهزلة ونحمل وزارة الكهرباء مسؤولية كاملة لما يحصل كما نحذر الحكومة العراقية من تضليل الراي العام من خلال دعم المستثمر الجشع وغير الكفوء ، وندعو اخوتنا في البرلمان العراقي الى وقفة شجاعة وصادقة وامينة من اجل الوطن الجريح والمواطن الذبيح".انتهى


    المصدر