منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع ليلة القدر

  1. بواسطة عطر الامير

    الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

    قد مضت سنة الله عز وجل في مخلوقاته أنه يختار ما يشاء، قال تعالى: {وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ} ، فاختار من الشهر شهر رمضان ، ومن ليالي الشهر ليالي العشر الأواخر، ومن هذه الليالي المفضلة ليلة القدر فهي خيار من خيار من خيار.

    لماذا سميت ليلة القدر؟

    1- لأن الله يقدر فيها الأرزاق وأمور العباد وتأخذ الملائكة صحائف الأقدار عاماً كاملاً من ليلة القدر إلى ليلة قدر أخرى، فلا يبقى جليل ولا حقير إلا كتب الله أمره عاماً كاملاً، قال تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ(3) فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ} .

    2- لأن الله أنزل فيها القرآن وهو أعظم ما يكون من الكتب قدراً.

    3- لأن الإنسان يعظم قدره فيها إذا أحياها، لذلك قد تكتب السعادة لإنسان بعد إحيائها قال تعالى:
    {لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ} إحياؤها أفضل من عبادة 84 عاما.

    4- لأن الأرض تضيق والقدر هو التضييق كما قال تعالى: {وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ} الطلاق:7]، أي ضيق عليه لأن الأرض تضيق من كثرة الملائكة التي نزلت من السماء.
    والصحيح أن كل ذلك واقع في ليلة القدر كما ثبت في النصوص.

    ماهي الحكمة من إخفاء ليلة القدر وعدم معرفتها؟

    لم يعين القرآن الكريم أية ليلة هي، سوى أنها في شهر رمضان، وقد اعتمد في تعينها من الاخبار، والروايات، فعن حسّان بن أبي علي، قال: سألت الإمام ابا عبد الله (عليه السلام) عن ليلة القدر، قال: "أطلبها في تسع عشرة، وإحدى وعشرين، وثلاث وعشرين

    وهناك بعض الاسباب الاخرى


    1- أنه لو علم الأخيار والأشرار لتسلط الأشرار على الناس بالدعاء. لان الدعاء فيها مستجاب

    2- ربما أنهم يسألوا فتن الدنيا التي تكون سببا في شقائهم في دنياهم وأخراهم.

    3- بيان الصادق في طلبها من المتاكسل لأنّ الصادق في طلبها لا يهمه أن يتعب عشر ليالي من أجل أن يدركها.

    4- كثرة ثواب المسلمين بكثرة الأعمال لأنّه كلما كثر العمل كثر الثواب.



    علامات ليلة القدر
    علامات مقارنة

    1- قوة الإضاءة في تلك الليلة وهذه العلامة لا يحس فيها بالمدن.

    2- الطمأنينة أي طمأنينة القلب وإنشراح الصدر من المؤمن فإنّه يجد راحة وطمأنينة في هذه الليلة أكثر ما يجده في بقية الليالي.

    3- الرياح تكون فيها ساكنة.

    4- اللذة.. أن الإنسان يجد في القيام لذة أكثر من غيرها من الليالي.



    فضل ليلة القدر:
    يستحب فيها الغسل، والعبادة، والدعاء، وزيارة الحسين (عليه السلام)، والتخضّع لله حتى يضيء فجرها، ومن فضلها:
    ۱ ـ من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر الله ما تقدّم من ذنبه.
    ۲ ـ إن الشيطان يخنس في هذه الليلة ولا يخرج حتى يضيء فجرها.
    ۳ ـ لا يستطيع فيها على أحد بخبل أو داء أو ظرب من ظروب الفساد، ولا ينفذ فيها سحر ساحر. بل تتنزل فيها النعم والخير والبركة والاحسان للمؤمنين الذاكرين الله بشتى أنواع الذكر حيث يضاعف الله سبحانه لهم الحسنات والخيرات رحمة منه على عباده، فهي ليلة سلام حتى مطلع الفجر.
    ۴ ـ تتنزل الملائكة والروح فيها إلى الأرض ليسمعوا الثناء على الله سبحانه، وقراءة القرآن والدعاء وغيرها من الاذكار، وليسلموا على المؤمنين العابدين الزاهدين التالين لكتاب الله بإذن الله سبحانه ـ أي بأمره ـ فهي سلام على أولياء الله وأهل طاعته، فكلما لقيتهم الملائكة في هذه الليلة سلّموا عليهم.


    أهم الوصايا في هذه العشر

    إتباع هدى النبي صلى الله عليه واله وسلم «كان صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شد مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله»

    - شد مئزره: كناية عن ترك النساء .. وقيل : أي جد واجتهد في العبادة.

    - أحيا ليله: " ما كان النبي صلى الله عليه وسلم ينام في ليالي العشر أبداً، أي أن صلاته تستمر من بعد العشاء يحيي ليله إلى أن يندلج الفجر ".

    - أيقظ اهله: أنه يوقظ من في بيته لشدة إهتمامه بهذه الليلة حتى لا يفوتهم الخير

    اعتقاد خاطيء : بعض الناس يعتقد أن ليلة القدر أنها ساعة في الليل أو في الثلث الأخير،.. وهذا خطأ.. ليلة القدر تبدأ من غروب الشمس إلى طلوع الفجر قال تعالى : {سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ }



    قال تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ} أي القرآن جملة واحدة من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا.

    {فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ} أي ليلة الشرف والتعظيم.

    {وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ} هذه الصيغة يستفاد منها التفخيم أي ما أعلمك بليلة القدر وشرفها.

    {لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ} أي العمل الصالح فيها من صلاة وتلاوة ودعاء خير من عبادة ألف شهر ليس فيها ليلة القدر، والمراد بالخير هو ثواب العمل فيها وما ينزل الله فيها من الخير والبركة.
    عن الامام الباقر (عليه السلام)، قال: "من قرأ انا انزلناه فجهر بها صوته كان كشاهر سيفه في سبيل الله، ومن قرأها سراً مرّات، محا الله عنه الف ذنب من ذنوبه"
    {تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا} ذكر الله ما يحدث في هذه الليلة أن الملائكة تنزل شيئا فشيئا لأنهم سكان السموات والسموات سبع، ونزول الملائكة في الأرض عنوان الرحمة والخير والبركة

    {سَلَامٌ هِيَ} وصفها الله بالسلام لكثرة من يسلم فيها من الآثام وعقوباته - قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: «من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبة».

    {حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ} أي هي سالمة من الشر كله من غروب الشمس إلى طلوع الفجر.


    هذا ونسأل الله أن يجعلنا ممن يوفقون لقيامها ويعيننا على ذلك، ونسأله أن يجعل قيامنا بين يديه خير قيام، ونسأله إخلاصا لوجهه وخشوعا بين يديه

    نســــــألكم الــــدعاء
    [صورة]