منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع التحول لاقتصاد السوق المفتوحة يقتضي دراسة موضوعية

  1. بواسطة عطر الامير

    بغداد/ الصباح
    في الوقت الذي يتطلب فيه الاقتصاد حلولا تسهم في تحقيق تنمية شاملة حدد خبير اقتصادي جملة نقاط من شأنها انعاش القطاع الخاص كعنصر فاعل في تنفيذ عملية التنمية من خلال تحريك عجلة الاستثمار، ما يتطلب – بحسب الخبير- تذليل العقبات امام رؤوس الاموال والمستثمرين التي تقف على راس تلك النقاط التي وصفها بانها " كفيلة ايضا بزيادة معدلات التنمية".
    وقال الخبير الاقتصادي فارس عبد الوهاب أمين: " ان المرحلة الان تتطلب الارتكاز الى سياسة اقتصادية مدروسة تتساير مع الوضع الراهن ، مبينا ان مرحلة تحويل الاقتصاد بعد العام 2003 الى اقتصاد السوق يتطلب دراسة موضوعية ، لان النظام الشمولي كان مهيمناً ولعقود طويلة بنسبة 99 بالمئة كقطاع عام ".
    واكد أمين لـ" الصباح ": ان اي تغير مفاجئ لادخال القطاع الخاص الى عملية التنمية بدون دراسات جدوى مستفيضة ومعمقة ستولد مشاكل.
    واضاف" من المهم جدا الافادة من هذه التجارب العالمية لانه من غير الممكن ان تقوم وزارة التخطيط بخصخصة الاقتصاد بدون مرحلة انتقالية لان غالبية الموظفين الحكوميين يتعاملون مع ضوابط القطاع العام؛ ولايمتلكون فكرة عن دور القطاع الخاص الحقيقي في تحقيق تنمية اقتصادية بوثبات سريعة وناجعة".
    وبين " ان خصوصية العراق بهذا المجال تتطلب التحول تدريجيا الى اقتصاد السوق، لافتا الى ان تحول الاقتصاد البريطاني في العام 1979 على يد رئيسة الوزراء مارغريت ثاتشر من القطاع العام الى القطاع الخاص عبر خصخصة مدروسة تمت بالاستعانة بشركات خاصة وبنوك عالمية لتقوم بهذه العملية بمواصفات تجذب المستثمرين".
    موضحا ضرورة تثقيف ان جميع العاملين في المصارف والموظفين والقطاعات الحكومية والوزارات ذات الاختصاص كوزارتي التخطيط والمالية باهمية دور القطاع الخاص وامكانياته التي يتمتع بها بعيدا عن الروتين والبيروقراطية وحرية تحريك وادارة امواله بطريقة اسرع من مصارف وشركات القطاع العام.
    وأشار الى ان العمود الفقري الاقتصادي لاي بلد هو القطاع الخاص، الذي تتحدد وظيفته بالخدمات العامة، لافتا الى ان هناك امثلة على ذلك كالصين وتحولاتها الاقتصادية عندما انتقلت الى تنمية القطاع الخاص لتصبح من الدول المهمة وكذلك روسيا.
    وتابع أمين: لذلك نحتاج الى شركات عالمية ترسم لنا منهجاً متكاملاً لعملية الخصخصة في قطاعات البنوك وتحويل عملها الى ما يدعم جميع القطاعات الانتاجية".
    ولفت "الى ان الشركات تمسك المصانع كمصنع النسيج في الحلة مثلا حيث توجد فيه اكثر من 500 ماكنة نسيج وتعمل على تغطية احتياجات المستثمر من الانتاج وهو ماسيقنع المستثمر للدراسة المقدمة لعملية الاستثمار في هذا المصنع".
    واشار "الى ان ابرز مايعيق الاستثمارات الصناعية في العراق الفساد الاداري والمالي، ماسينعكس سلبا على المستثمر الاجنبي الذي دائما ما يبحث عن تحقيق الارباح من خلال ما يقدمه من منتجات وخدمات جيدة من شأنها ان تحقق المنفعة المتبادلة بين الحكومة والمستثمر".
    وشدد "على اهمية ايجاد قوانين مهمة معدّة من قبل متخصصين مؤمنين بعملية التنمية الاقتصادية ودور القطاع الخاص فيها".
    واوضح" ان المستثمر عندما يكون على يقين ان امواله ستعود بفائدة معينة وضمان الارباح فانه سيضمن بذلك الاستمرار في البيئة المستقرة التي يسعى من خلالها الى التنمية الاقتصادية بما يضاعف التشجيع على الاستثمار.

    [صورة]