منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع فنانات القطيف: عاشوراء ذاكرة إلهام وأكاديمية عطاء

  1. بواسطة عطر الامير

    فنانات القطيف: عاشوراء ذاكرة إلهام وأكاديمية عطاء


    [صورة]




    أكدت عدد من فنانات التشكيليات بمدينة القطيف، أن موسم عاشوراء يمثل ذاكرة إلهام وأكاديمية عطاء تشد الفنان للإنغراس بكله ليصور هذه الفترة الزمنية المليئة بالأحداث المأساوية والقيم والمبادئ الإنسانية.وأشارت التشكيلية فاطمه حسن المطر، بأنها تستلهم من شعارات الحسين [صورة] والأحداث في كربلاء لغتها التعبيرية التي تسكبها ألوانًا فنية بمحاكاة الكلمة والموقف.[صورة]


    وأكدت أن قضية الإمام الحسين [صورة] قضية كل العالم، مشيرة الى انها تحمل في أرواقها الدين والعزة والحرية والكرامة.
    وقالت: ن موسم عاشوراء أكاديمية نتعلم منها كيفية التضحية والصبر والعطاء والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، منوهة إلى أن الإمام الحسين [صورة] قدم أروع الدروس والمواعظ والعبر.ودعت كل إنسان إلى فهم القضية الحسينية وإيصالها للعالم بأجمعه.وذكرت بأنها شاركت في عدة معارض ومناسبات حسينية في عدد من مناطق المملكة.وبينت الفنانة رملاء صالح الجضر، بأن قريحتها الفنية الحسينية تتجلى عند استماعها للمحاضرات التي تبعث لديها الإلهام، كذلك من الأحاديث النبوية الشريفة والمواقف التي حدثت في واقعة كربلاء.وذكرت بأنها شاركت في مسابقات حسينية بموكب الإمام الحسين [صورة] بمدينة سيهات.وقالت ”إن آخر مشاركاتي، كانت عبارة عن دعوة من حسينية البتول في منطقة تاروت لتكون من ضمن أفراد لجنة التحكيم“.[صورة]


    وأشارت إلى أنه في ما يخص إقامة معارض فني يحتضن أعمالها بأنه من تطلعاتها المستقبلية إضافة إلى إقامة ورش فنية أخرى ستكون في مرسمها الخاص.
    وأضافت أن الفن التشكيلي استطاع أن يترجم واقعة الطف في القطيف، حيث تم تجسيد أغلب المواقف التي حدثت وألهمت الكثير من الفنانين، الذين استطاعوا على ترجمة واقعة كربلاء لشريحة من المجتمع بصفة عامة للكبار والأطفال.وأشارت إلى أن الكثير من المعارض الفنية الحسينية التي تقام سنويًا وتخدم قضية كربلاء.وأكدت أن الفنان يمتلك حسًا لا يمتلكه الآخر، لافتة الى إنها ترى نفسها بين الواقع والخيال بكونها خاضعت العديد من الأساليب الفنية وتعمقت في العديد من المدارس الفنية.وشددت ان قضية استشهاد الامام الحسن [صورة] في سبيل إعلاء كلمه الحق وإقامة الدين، مطالبة الفنانين والفنانات ”أن يجسد المواقف الإنسانية الكفيلة بإصلاح وتهذيب المجتمع“.[صورة]


    وتابعت ”أننا بريشتنا قادرين على إيصال قضيته للعالم الخارجي وتصحيح الفكر الخاطئ حولها، مؤكدة بأن توضيح قضيتة، هي إصلاح وتهذيب وافتداء لمجتمع بأكمله“.
    وذكرت الفنانة آيات هلال، بأن واقعة الطف نافذتها التي تطل من نافذتها في احتواء ريشتها الفنية.وقالت: ”إن قضية الإمام الحسين [صورة]، ليست مجرد معركة ونزف دماء، وإنما هي أكاديمية بكل معطياتها“.
    وأكدت أن الفنان يستلهم أفكاره من شخصية الإمام الحسين [صورة] لنؤدي حق الحسين [صورة] وكيف نجسد الإصلاح، الذي خرج في سبيله فنيًا.وبينت أن أغلب اللوحات الفنية، التي تناولت قضية الإمام الحسين [صورة] متكررة في كل عام، حيث قد تشبع المتلقي من هذا النمط، داعية إلى التجديد والنوعية في الطرح الفني باتساع الإبداع أفقًا.وذكرت بأن لها مشاركات مشاركات حسينية مختلفة، بموكب الإمام الحسين [صورة]، ولجان حسينية أخرى.وبينت أن أغلب المشاركات كانت تجسد القضية الحسينية، كلوحة حديث القارورة وحديث التربة ولوحة رسالة النور، التي توثق قصة زهير ابن القين ولوحة الشجرة الملعونة، وعطر الشهادة وأركان الهدى والعسكريين، وبعض اللوحات.وأشارت إلى أن مشاركاتها ليست فقط في عاشوراء الحسين [صورة] وإنما كذلك في مناسبات دينية متنوعة، إضافة إلى لوحات ترسم مواقف إنسانية كألم الفقر.[صورة] [صورة]