منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع يٰأَيُّهَا ٱلنَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَآ أَحَلَّ ٱللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي

  1. بواسطة عطر الامير

    السلام عليكم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    { يٰأَيُّهَا ٱلنَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَآ أَحَلَّ ٱللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي
    مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَٱللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} * { قَدْ فَرَضَ
    ٱللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ وَٱللَّهُ مَوْلاَكُمْ وَهُوَ ٱلْعَلِيمُ
    ٱلْحَكِيمُ} * { وَإِذْ أَسَرَّ ٱلنَّبِيُّ إِلَىٰ بَعْضِ
    أَزْوَاجِهِ حَدِيثاً فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ ٱللَّهُ عَلَيْهِ
    عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَن بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ
    أَنبَأَكَ هَـٰذَا قَالَ نَبَّأَنِيَ ٱلْعَلِيمُ ٱلْخَبِيرُ} * { إِن
    تَتُوبَآ إِلَى ٱللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِن تَظَاهَرَا عَلَيْهِ
    فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاَهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ
    وَالْمَلاَئِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ} * { عَسَىٰ رَبُّهُ إِن
    طَلَّقَكُنَّ أَن يُبْدِلَهُ أَزْوَاجاً خَيْراً مِّنكُنَّ مُسْلِمَاتٍ
    مُّؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ
    وَأَبْكَاراً} سورة التحريم

    صدق الله العلي العظيم

    تأمر عائشة وحفصة على رسول الله صل الله عليه واله

    عن عائشة : أن النبي صلى الله
    عليه واله كان يمكث عند زينب بنت جحش ، ويشرب عندها عسلا ، فتواصيت
    أنا وحفصة ، أن أيتنا دخل عليها النبي صلى الله عليه واله فلتقل : إني أجد
    فيك ريح مغافير ، أكلت مغافير ، فدخل على إحداهما فقالت له ذلك ، فقال : ( بل
    شربت عسلا عند زينب بنت جحش ، ولن أعود له ) فنزلت : يا أيها النبي لم تحرم ما أحل
    الله لك - إلى - إن تتوبا إلى الله لعائشة وحفصة : وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه .
    لقوله : ( بل شربت عسلا ) .
    المحدث:البخاري-
    المصدر:صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم:5267
    خلاصة حكم المحدث:

    عن عائشة : كان رسول الله صلى الله عليه واله يحب الحلواء ،
    ويحب العسل ، وكان إذا صلى العصر أجاز على نسائه فيدنو منهن ، فدخل على حفصة ،
    فاحتبس عندها أكثر مما كان يحتبس ، فسألت عن ذلك ، فقيل لي : أهدت لها امرأة من
    قومها عكة عسل ، فسقت رسول الله صلى الله عليه واله منه شربة ، فقلت : أما والله لنحتالن له ، فذكرت ذلك لسودة ، وقلت لها : إذا دخل
    عليك فإنه سيدنو منك ، فقولي له : يا رسول الله ، أكلت مغافير ، فإنه سيقول : لا ، فقولي له : ما هذه الريح ،
    وكان رسول الله صلى الله عليه واله يشتد عليه أن توجد منه الريح ، فإنه سيقول :
    سقتني حفصة شربة عسل ، فقولي له : جرست نحله العرفط ، وسأقول ذلك ، وقوليه أنت يا
    صفية ، فلما دخل على سودة ، قلت : تقول سودة : والذي لا إله إلا هو ، لقد كدت أن
    أبادئه بالذي قلت لي وإنه لعلى الباب ، فرقا منك ، فلما دنا رسول الله صلى الله
    عليه واله قلت : يا رسول الله ، أكلت مغافير ؟ قال
    : ( لا ) . قلت : فما هذه الريح ؟ قال : ( سقتني حفصة شربة عسل ) . قلت : جرست نحله
    العرفط ، فلما دخل علي قلت له مثل ذلك ، ودخل على صفية فقالت له مثل ذلك ، فلما دخل
    على حفصة قالت له : يا رسول الله ، ألا أسقيك منه ؟ قال : ( لا حاجة لي به ) . قالت
    : تقول سودة : سبحان الله ، لقد حرمناه ، قالت : قلت لها : اسكتي .
    المحدث:البخاري - المصدر:صحيح البخاري- الصفحة
    أو الرقم:6972
    خلاصة حكم المحدث:

    عن عائشة : أنه سمع عائشة تخبر النبي صلى الله عليه واله كان يمكث
    عند زينب بنت جحش فيشرب عندها عسلا . قالت ؛ فتواطيت أنا
    وحفصة ؛ أن أيتنا ما دخل عليها النبي صلى الله عليه واله فلتقل ؛ أني أجد
    منك ريح مغافير . أكلت مغافير ؟ فدخل على إحداهما فقالت ذلك له . فقال : " بل
    شربت عسلا عند زينب بنت جحش ولن أعود له " فنزل : لم تحرم ما أحل الله لك إلى قوله : إن تتوبا ( لعائشة وحفصة ) وإذ أسر
    النبي إلى بعض أزواجه حديثا ( لقوله : بل شربت عسلا ) .

    المحدث:مسلم - المصدر:صحيح مسلم- الصفحة أو
    الرقم:1474
    خلاصة حكم المحدث:صحيح

    عن عائشة : كان النبي صلى الله عليه واله
    يمكث عند زينب بنت جحش ، ويشرب عندها عسلا ، قالت : فتواطأت أنا
    وحفصة إذا دخل علينا النبي صلى الله عليه واله فلنقل : إنا نجد منك ريح
    المغافير ، قالت : فدخل على إحدانا فقالت ذلك ، قال
    : بل شربت عسلا ولن أعود ، فترك ، فنزل : يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك
    تبتغي مرضات أزواجك الآية
    المحدث:أبو نعيم - المصدر:حلية الأولياء- الصفحة أو الرقم:3/316
    خلاصة حكم المحدث:صحيح متفق عليه

    عن عائشة : أن النبي صلى
    الله عليه واله كان يمكث عند زينب ، ويشرب عندها عسلا ، فتواصيت وحفصة : أيتنا ما
    دخل عليها النبي صلى الله عليه واله فلتقل : إني أجد منك ريح مغافير ! فدخل على إحداهما ، فقالت ذلك له ، فقال : بل
    شربت عسلا عند زينب . وقال : لن أعود له فنزل : { يا أيها النبي لم تحرم ما أحل
    الله لك } { إن تتوبا إلى الله } لعائشة وحفصة { وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه
    حديثا } لقوله : بل شربت عسلا المحدث:الألباني -
    المصدر:صحيح النسائي- الصفحة أو الرقم:3421
    خلاصة حكم المحدث:صحيح

    هنا تجد تفسير اوضح من
    كتاب صحيح مسلم بشرح النووي - كتاب الطلاق - باب وجوب الكفارة على من حرم امرأته
    ولم ينو الطلاق , من موقع الاسلام (السلفي)