منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع الدفء الاجتماعي في الحياة الزوجية

  1. بواسطة عطر الامير

    فاخر الداغري
    الدفء هو الشعور بالراحة النفسية انه دافع يولد الاحساس بالراحة مقرونة بالدفء الذي ينمي الذوق السليم واختيار المفردات في لغة التخاطب الودي وكيل المديح لعلاقات تجعل من هذا الدفء مواقف ادبية تنمي العلاقة الزوجية من خلال انتقاء كلمات او جمل بديلة لتنتزع ما يشوب هذه العلاقات من رداءة التعامل بينهما.
    فيحل المديح والاطراء بكلمات نابعة من صميم توطيد هذه العلاقة بما يخدم واقع هذه الحياة ، فيصبح السمو الاخلاقي هو البديل المطلوب في فحواه ودلالاته البلاغية فترون السعادة على مفردات التعامل اليومي بلغة معسولة تنتقى فيها مفردات لغة التخاطب بين اثنين .
    الامر الذي يعني ان هذا الدفء الاجتماعي كان التعامل معه مؤجلاً لاسباب اجتماعية واخرى بيئية وقد حانت الفرصة لجمع شابين على وسادة واحدة بعد ان التئم الشمل واغدقت العواطف بتطلعات نحو مستقبل زهو فتصفى النوايا ويطيب العيش في ظل زوج يحنو على تحقيق حياة زوجية يحل فيها الانسجام مقداماً شجاعاً يكتسح كل الصعوبات التي تعترض طريق الود فيعتلي الشعور بالسعادة الى اعلى مراتبه وتسود مقولة ( الخير فيما اختاره الله) فتبذل قصارى الجهود التي تعترض طريق الارتشاف من قيم الوداد فيصبح التوافق الذاتي سيد
    الموقف .
    فتطيب العلاقة ويملأ حركة الاولاد اركان البيت السعيد فيتنامى الود ثانية وتتأجج العواطف وتتوفر فرص الارتواء العاطفي ويتسامى تكثيف الانسجام ويصبح الظرف العائلي في حينها.
    ويطيب التغزل العفيف بين الزوجين اكثر من ذي قبل وتطبق مقولة (شبيه الشيء منجذب اليه).هذا الغزل العفيف لا تطلبه الزوجة من زوجها بقوله لها لكنها تحتاج اليه لتشعر بأهميتها واولويتها فهي تنتظر من زوجها ان يحيطها بمثل هذه الكلمات وتلك العناية واظهار الود كسمة سلوكية يتحلى بها الزوج بعد ان تبادله الشعور نفسه.
    فتتقبل هذا المديح برحابة صدر خال من الشعور بأي منةٍ تفضيلية ، حيث ان الاكثار من المديح يعزز العلاقات الزوجية بينهما فتجري المياه في سواقيها وتجري الرياح بما تشتهي السفن .