منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع دليل المراقد الشريفة

  1. بواسطة عطر الامير

    المدينة المنورة:هي مأوى ومثوى رسول الله صلّى الله عليه وآله، مفازة الدرب الشمالي إلى الشام، ارض الخصب والنماء... التمر والماء، واحدة من اعرق المدن في التاريخ وإحدى محطات التجارة الزاهرة في الجزيرة العربية.
    يرجع تأسيس المدينة إلى عهود سحيقة في حياة أمم انقرضت، وأقدم ذكر لها يرجع إلى عهد المعينيين التي ازدهرت حضارتهم في الفترة مابين (1300 و630 قبل الميلاد)، ويدلنا القرآن الكريم في سورة الأحزاب / 13 أن اسم المدينة كان يثرب وهو اسم لقرية كان يسكنها جماعات من العرب يذكر التاريخ بان الناس لما خرجوا من سفينة نوح عليه السلام بعد الطوفان ضاقت بهم المنطقة وكانت قبيلة عبيل منهم، حيث استطاع زعيمهم (يثرب بن عبيل) الحفيد الرابع لنوح عليه السلام أن يبني المدينة ويوطن قدمه بها، ولم يرض رسول الله صلّى الله عليه وآله بتسميتها يثرب لأنه لمح معنى التثريب (وهو اللوم والتوبيخ) فغير اسمها وسماها المدينة، وبعد قدومه إليها من مكة أصبح اسمها مدينة الرسول صلّى الله عليه وآله، كما أنها عرفت بأسماء أخرى كثيرة أحصاها ياقوت الحموي فوجدها (29) اسماً منها: طيبة، طابة، المسكينة، العذراء، الجابرة، المحبة، المحببة، المحبورة، الناجية، المباركة، الدار، الإيمان... الخ.
    مراقدها وقبورها:أولا: قبر النبي الأكرم محمد صلّى الله عليه وآله.ويقع في داخل المسجد النبوي الشريف.
    ثانيا: قبر الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء عليها السلام.
    ثالثا: مقبرة البقيع وتضم:
    1. قبر الإمام الحسن المجتبى عليه السلام
    2. قبر الإمام زين العابدين علي بن الحسين عليه السلام
    3. قبر الإمام محمد الباقر عليه السلام
    4. قبر الإمام جعفر الصادق عليه السلام
    5. قبر العباس بن عبد المطلب عم رسول الله صلّى الله عليه وآله
    6. قبر فاطمة بنت اسد والدة الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام
    7. قبر أم البنين فاطمة بنت حزام أم أبي الفضل العباس عليه السلام.
    8. قبر إبراهيم ابن النبي صلّى الله عليه وآله
    9. قبر إسماعيل ابن الإمام الصادق عليه السلام
    10. قبر عبد الله بن جعفر الطيار عليه السلام.
    12. مرضعة النبي صلّى الله عليه وآله حليمة السعدية.
    11. قبور زوجات رسول الله صلّى الله عليه وآله وقبور أصحابه.
    رابعاً: قبر سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب أسد الله وأسد رسوله ويقع في منطقة احد.
    الـنـجـف:النجف الأشراف مدينة تاريخية مقدّسة، وحاضرة علمية ودينية عريقة؛ نشأت حول مرقد الإمام عليّ عليه السلام في ظهر الكوفة عند إظهاره في أواخر القرن الثاني، ثمّ ورثت الكوفة مكانةً وسكاناً، وهي اليوم إحدى كبريات المدن العراقية ومراكز المحافظات فيها.
    وللنجف عدد من الأسماء أخذت من الموقع والواقع؛ فأسم النجف عند أهل اللغة يعني التل والمكان الذي لا يعلوه الماء المستطيل المنقاد. قالوا: والنجف بظهر الكوفة كالمسناة تمنع ماء السيل أن يعلو منازل الكوفة ومقابرها.
    ومن أسمائها الغري: وهو الحَسِن من كلّ شيء، والمشهد وهو تسمية للكلّ باسم البعض الأظهر والأشرف فيها، وهو مشهد القبر المقدس، وما زال هذا الاسم متداولاً حتّى الآن لدى سكانها، والجودى، والغربي، واللسان، والربوة، والطور، وظهر الكوفة.
    وفي النجف الروضة الحيدرية المباركة قبر أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام ومجموعة من الأنبياء عليهم السلام: آدم ونوح وهود وصالح. وورد في زيارته: السلام على ضجيعيك آدم ونوح وعلى جاريك هود وصالح.
    كـربـلاء:يعود تاريخ المدينة إلى العهد البابلي وكانت هذه المنطقة مقبرة للنصارى قبل الفتح الإسلامي، ويرى بعض الباحثين أن كلمة كربلاء يعني (قرب الإله) وهي كلمة أصلها من البابلية القديمة، ورأى بعضهم ان التوصل إلى معرفة تاريخ (كربلاء) القديم قد يأتي من معرفة نحت الكلمة وتحليلها اللغوي فقيل إنها منحوتة من كلمة (كور بابل) العربية بمعنى مجموعة قرى بابلية قديمة، منها نينوى القريبة من سدة الهندية، ومنها الغاضرية، وتسمى اليوم (أراضي الحسينية)، ثم كربلاء أو عقر بابل ثم النواويس، ثم الحير الذي يعرف اليوم بالحائر إذ حار الماء حول موضع قبر الإمام الحسين عليه السلام عندما أمر المتوكل العباسي بهدم وسقي القبر الشريف، ويرى آخرون أن تاريخ كربلاء يعود إلى تاريخ مدن طسوح النهرين الواقعة على ضفاف نهر بالاكوباس (الفرات القديم) وعلى أرضها معبد قديم للصلاة، إن لفظ كربلاء مركب من الكلمتين الآشوريتين (كرب) أي حرم و(أيل) أي الله ومعناهما (حرم الله)، وذهب آخرون إلى أنها كلمة فارسية المصدر مركبة من كلمتين هما (كار) أي عمل و(بالا) أي الأعلى فيكون معناهما (العمل الأعلى)، ومن أسمائها (الطف) ويحتمل أن كلمة كربلاء مشتقة من الكربة بمعنى الرخاوة، فلما كانت ارض هذا الموضع رخوة سميت كربلا... أو من النقاوة ويقال كربلت الحنطة إذا هززتها ونقيتها. فيجوز على هذا أن تكون هذه الأرض منقاة من الحصى والدغل فسميت بذلك. والكربل اسم نبت الحماض، فيجوز أن يكون هذا الصنف من النبت يكثر وجوده هناك فسميت به.وتقع كربلاء اليوم على بعد 105 كم إلى الجنوب الغربي من العاصمة بغداد.
    المزارات في كربلاء:1. الروضة الحسينية المطهرة حيث تضم قبر سيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام وبجانبه العديد من القبور التي تزار منها: مرقد السيد إبراهيم المجاب عليه السلام، مرقد حبيب بن مظاهر الأسدي، ضريح الشهداء من أصحاب الحسين عليه السلام، والقاسم بن الحسن عليه السلام.
    2. الروضة العباسية المطهرة وقد ثوى فيها قمر بني هاشم العباس بن على بن أبي طالب عليه السلام.
    3. المذبح: وهو المحل الذي ذُبِح فيه الإمام الحسين عليه السلام، وموقعه إلى الجنوب الغربي من الرواق.
    4. ومن المقامات والأماكن التي يتبرك بها الزوار: مرقد الشهيد الحر بن يزيد الرياحي عليه السلام، المخيم الحسيني، مقام الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه)، مقام تل الزينبية، مقام الكف الأيمن للعباس عليه السلام، مقام الكف الأيسر للعباس عليه السلام، مقام الإمام جعفر الصادق عليه السلام، مقام عون بن عبد الله، مقام بن حمزة، مقام الحسين وابن سعد، مقام ابن فهد الحلي، مقام فضة، مقام الإمام علي عليه السلام، مقام موسى بن جعفر عليه السلام، مقام علي الأكبر عليه السلام، مقام رأس الحسين عليه السلام، مقام أم البنين عليه السلام، مقام الأخرس بن الإمام الكاظم عليه السلام.
    الـكـاظمية:هي إحدى المدن المعروفة في التاريخ القديم، ومن مدن العراق المقدسة، تضم تربتها الزكية رفات الإمامين اللذين نسبت إليهما مدينة الكاظمية وهما الإمام موسى الكاظم وحفيده الإمام محمد الجواد عليهما السلام وهي من المراكز الكبيرة التي يقصدها الزوار من كل مكان وإليها تنسب الكثير من البيوتات العلوية والأسر العلمية والأدبية والذين لعبوا دورا فعالا في صنع تاريخ العراق.
    تقع الكاظمية اليوم شمال العاصمة بغداد وعلى بعد 5 كم في الجانب الغربي منها، وعلى الضفة اليمنى لنهر دجلة بجانب الكرخ.
    وسميت المدينة باسم الكاظمية تيمناً وتغليباً لاسم الإمام الكاظم عليه السلام.
    و مرت المدينة بعدة تسميات، منها: (قطربل) في أواخر القرن الرابع قبل الميلاد، وفي أيام الساسانيين سميت (طسوج قطربل)، ثم سميت المنطقة المجاورة لها بباب التبن.
    مراقدها وقبورها: بالإضافة إلى مشهد الإمام الكاظم عليه السلام وحفيده الإمام الجواد عليه السلام توجد مراقد عديدة منها: ـ قبر موسى بن إبراهيم الأصغر بن الإمام الكاظم عليه السلام، وهو بجوار مرقد أبيه وجده عليهما السلام.
    إيـران:
    مـشـهـد:مشهد أو طوس قديما من كبريات مدن إيران ومن أعظم مدن خراسان، فتحت في أيام الخليفة الثالث، فيها الكثير من الآثار والمزارات والمقامات وأهمها إطلاقا مرقد الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام ومشهده الذي به سميت مشهد مشهدا.
    مراقدها وقبورها:1. مرقد الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام.
    2. إمام زاده يحيى بن زيد بن علي بن الحسين عليه السلام.
    3. مزار الخواجه ربيع بن خيثم الأسدي الكوفي (ت سنة 63 هـ).
    4. مزار الخواجه أبو الصلت الهروي (خادم الإمام الرضا عليه السلام).
    5. مقبرة شاهزاده محمد (من أولاد الإمام زين العابدين عليه السلام).
    6. مقبرة السيد أحمد مع ثلاثة من أولاد الإمام الكاظم عليه السلام.
    قـــم:وتقع على بعد 147 كم جنوب العاصمة طهران وهي من المدن العلمية المقدسة حيث وجود الحوزات والمراكز العلمية.
    المراقد والقبور:من معالم المدينة كثرة المراقد لأبناء أئمة أهل البيت وأحفادهم إذ يبلغ عدد مراقدها المشهورة نحو 16 مرقداً من أبرزها:
    1. فاطمة بنت الإمام الكاظم عليه السلام وهي سليلة الهدى وربيبة بيت الإمامة وهي فاطمة الكبرى (المعصومة) بنت الإمام موسى الكاظم عليه السلام.
    ولدت في المدينة المنورة سنة 183 هـ ونشأت تحت رعاية أخيها الإمام الرضا عليه السلام، لأن أباها الإمام الكاظم عليه السلام قد سجن بأمر من هارون العباسي، ومن هنا تكفل الإمام الرضا عليه السلام رعايتها ورعاية أخواتها.
    تعرف هذه العقيلة بالمحدثة، والعابدة، والمقدامة، وكريمة أهل البيت عليهم السلام.
    وفاتها: ورد أنه لما أخرج المأموم الإمام الرضا من المدينة المنورة إلى مرو لولاية العهد في سنة 200هـ خرجت فاطمة أُخته تقصده ولما وصلت إلى ساوة مرضت، فسألت: كم بينها وبين قم؟ قالوا عشرة فراسخ، فقالت احملوني إليها، ولما وصل خبرها إلى قم استقبلها أشراف قم وتقدمهم موسى بن الخزرج، فلما وصل إليها أخذ بزمام ناقتها وجرها إلى منزله، وكانت في داره سبعة عشر يوماً ثم توفيت عليها أفضل الصلاة والسلام.
    وورد في تاريخ قم انه لما توفيت أمر موسى بتغسيلها وتكفينها وصلى عليها فأختلف آل سعد في من ينزلها إلى السرداب، ثم أتفقوا على خادم لهم صالح كبير السن يقال له قادر، فلما بعثوا إليه رأوا راكبين مقبلين من جانب الرملة وعليهما الثام، فلما قربا من الجنازة تزلا وصليا عليها، ثم نزلا السرداب وأنزلا الجنازة ودفناها فيه، ثم خرجا ولم يكلما أحداً وذهبا ولم يدر أحد من هما.
    زيارتها: في الرواية عن سعد، عن الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام قال: «يا سعد عندكم لنا قبر».
    قلت: جعلت فداك! قبر فاطمة بنت موسى عليه السلام؟
    قال: «نعم من زارها عارفاً بحقها فله الجنة، فإذا أتيت القبر فقم عند رأسها...».
    وفي رواية أخرى عن الإمام الرضا عليه السلام: «إن زيارتها تعادل الجنة».
    قال الشيخ النوري الطبرسيّ: ومن آيات الله العجيبة التي تطهّر القلوب عن رجس الشياطين أنه في أيام مجاورتنا في بلد الكاظمين عليهما السلام، كان رجل نصراني ببغداد يُسمى يعقوب، عرض له مرض الاستسقاء، فرجع إلى الأطباء فلم ينفعه علاجهم، واشتدّ به المرض وصار نحيفاً ضعيفاً إلى أن عجز عن المشي.
    قال يعقوب: وكنت أسأل الله تعالى مكرّراً الشفاء أو الموت، إلى أن رأيت ليلة في المنام -وكان ذلك في حدود الثمانين بعد المائتين والألف هجريّة- وكنتُ نائماً على السرير فرأيت سيّداً جليلاً نورانياً طويلاً، حضر عندي فهزّ السرير وقال: إن أردتَ الشفاء فالشرط بيني وبينك أن تدخل بلد الكاظمين عليهما السلام وتزور، فإنك تبرأ من هذا المرض.
    فانتبهت من النوم وقصصت رؤياي على أُمي فقالت: هذه من الشيطان، وأنت بالصليب والزنار، وعلّقتْهما علَيّ، ونمت فرأيت امرأة منقّبة إزارها، فهزّت السرير وقالت: قمْ فقد طلع الفجر، ألم يشترط عليك أبي أن تزوره فيشفيك ؟
    فقلت: ومَن أبوكِ ؟
    قالت: الإمام موسى بن جعفر عليهما السلام.
    فقلت: ومَن أنتِ ؟
    قالت: أنا المعصومة أخت الرضا عليه السلام.
    فانتبهتُ متحيّراً في أمري ما أصنع؟ وأنّى أذهب؟ فوقع في قلبي أن أذهب إلى بيت السيد الراضي البغدادي، الساكن في محلة الرواق منه. فمشيت إليه.. فلما دققت الباب نادى: مَن أنت؟ فقلت: افتح الباب.
    فلما سمع صوتي نادى بنته افتحي الباب، فإنّه نصرانيٌّ يريد أن يدخل في الإسلام، فقلت له بعد الدخول: من أين عرفت ذلك؟
    فقال: أخبرني بذلك جدّي صلّى الله عليه وآله في النوم.
    فذهب بي إلى الكاظمين عليهما السلام، وأدخلني على الشيخ الأجل الشيخ عبد الحسين الطهراني أعلى الله مقامه، فحكيت له القصة، فأمر أن يذهب بي إلى الحرم المطهّر، فذهبوا بي إليه وطافوا بي حول الشبّاك ولم يظهر لي أثر.
    فلما خرجت منه تأملت هُنَيئةً وعرض لي عطش الماء، فعرض لي اختلاط فوقعت على الأرض، فكأنه كان على ظهري جبل فحُطّ عني، وخرج نفخ بدني، وبُدّل اصفرار وجهي إلى الحمرة، ولم يبقَ فيَّ أثر من المرض..».
    2. مرقد السيد موسى المبرقع بن الإمام محمد الجواد عليه السلام وهو جد السادات الرضويين توفي سنة (296هـ).
    3. مرقد السيد حمزة بن الإمام موسى الكاظم عليه السلام.
    4. مرقد إسماعيل بن احمد (من أحفاد الإمام جعفر الصادق عليه السلام) دفن بجوار السيد محمد (من أحفاد الإمام موسى الكاظم عليه السلام).
    5. مراقد الأربعين كوكباً (جهل اختران) وهي منسوبة إلى 16 من أبناء الأئمة عليهم السلام وأحفادهم مع عدد من أنصارهم.
    6. مراقد (خاكفرج) وفيها مدافن عدد من أحفاد الأئمة عليهم السلام.
    7. مرقد السيد إبراهيم المعروف بـ(شاه إبراهيم)، والسيد محمد من أبناء الإمام الكاظم عليه السلام.
    8. مرقد السيد احمد بن قاسم (من أحفاد الإمام الصادق عليه السلام).
    9. مرقد علي بن جعفر (من أحفاد الإمام الصادق عليه السلام).
    10. مرقد حمزة بن أحمد بن الإمام السجاد عليه السلام.
    طـهـران:1. قبر عبد العظيم الحسني: ويعتبر السيد عبد العظيم الحسني عليه السلام من علماء الشيعة ومن رواة أحاديث الأئمة المعصومين عليهم السلام ومن الوجوه البارزة والمحببة والموثقة عند أهل البيت عليهم السلام وأتباعهم وكان عارفاً بأمور الدين ومعارف وأحكام القرآن وذو معرفة وإدراك كاملين.
    ولـــد: في المدينة المنورة سنة 173هـ.
    تـوفي: في شهر شوال سنة 252هـ.
    أبــوه: عبد الله بن علي بن الحسن بن زيد بن الإمام الحسن المجتبى عليهم السلام ولذلك سمي بالحسني نسبة إلى الإمام الحسن عليه السلام.
    أمه: فاطمة بنت قيس.
    عاصر أربعة من الأئمة الأطهار وهم الإمام الكاظم والرضا والجواد والهادي عليهم السلام.
    وصحب الإمامين الجواد والهادي عليهما السلام.
    تشرف السيد عبد العظيم الحسني عليه السلام بلقاء الإمام الهادي عليه السلام وعرض عليه عقائده فأقرها الإمام عليه السلام وخاطبه قائلاً.انت من أصحابنا وصلت التقارير إلي الخليفة عن لقاء السيد عبد العظيم الحسني عليه السلام بالإمام الهادي عليه السلام في سامراء فأصدر الأمر بملاحقته وإلقاء القبض عليه فاختفي السيد عبد العظيم عليه السلام عن أنظار الجلاوزة درءاً للاخطار المحدقة به واخذ يجوب البلاد متخفيا وينتقل من مدينة إلى أخرى حتى وصل إلى الري، دخل عبد العظيم الحسني عليه السلام إلى ري بهيئة مسافر مجهول واتجه إلى منزل احد الشيعة في زقاق سكة الموالي في حارة ساربانان بري وبقي لفترة على هذا الحال وكان يقيم في قبو منزل ذلك الرجل وقلما غادره.. كان يصوم نهاره ويقضي ليله بالعبادة والتهجد ولم يعرفه سوي أفراد قلائل من الشيعة ويعلمون بتواجده في ري ويزورنه بالخفاء وكانوا يجهدون في إخفاء خبره كي لا تتعرض حياته للخطر.
    ورد في فضلة عدة روايات منها:ما يرويه ابن بايويه أن رجلاً من أهل الري قدم إلى الإمام علي النقي عليه السلام فسأله: من أيم قدمت؟ قال كنت في زيارة الإمام الحسين عليه السلام، فقال: لو أنك تزور قبر عبد العظيم وهو عندك، تكن كمن زار الإمام الحسين عليه السلام.
    وورد من زار قبره وجبت له الجنة.المرض: قضي السيد عبد العظيم الحسني عليه السلام الأيام الأخيرة من عمره المبارك مريضاً سقيماً وطريح الفراش حتى قضى غريبا وانتقل إلى جوار ربه.
    2. السيد حمزة عليه السلام: هو أحد أبناء الإمام موسى بن جعفر عليه السلام ودفن قبل السيد عبد العظيم الحسني عليه السلام في هذا البستان الكائن خارج البلدة. يعتبر السيد حمزة عليه السلام من علماء الشيعة وتشرف بخدمة الإمام الرضا عليه السلام ولازمه في سفره إلى طوس وبعد استشهاد الإمام الرضا عليه السلام قتله جلاوزة المأمون العباسي ودفن في ذلك البستان وزاره السيد عبد العظيم الحسني عليه السلام مراراً وعرفه للناس قائلاً: هذا قبر احد أبناء الإمام الكاظم عليه السلام.
    3. السيد طاهر: من أحفاد الإمام السجاد عليه السلام ويصل نسبه إلي الإمام السجاد زين العابدين بعد ثمانية أظهر وكان السيد طاهر من علماء وعباد عصره وبقي قبره مجهولاً لعدة قرون إلي أن حان زمن إعادة أعمار المقبرة فعثروا علي بدنه سليماً رطباً بعد قرون متمادية وتعرفوا عليه من كتابات لوح الحجر المنصوب علي قبره.
    ويروي أن احد رجال الحكم القاجاري عندما فقد بصره، زار مرقد السيد طاهر عليه السلام وتوسل إلى الله به ونال بذلك الشفاء وبري بصره أمر بتشييد ضريحه وترميمه وحالياً يقصده أرباب الحوائج ليستشفعوا بروحه الطاهرة إلى الله سبحانه عز وجل ليقضي لهم حوائجهم وليتزودوا منه معنوياً.
    أصـفـهـان:1. مرقد السيدة زينب بنت الإمام موسى الكاظم عليه السلام.
    2. مرقد السيد محمد بن الإمام السجاد عليه السلام.
    شـيراز:شاه چراغ: يوجد في هذا المزار أثنين من أولاد الإمام موسى الكاظم عليه السلام هما:
    1. السيد أحمد (شاه چراغ).
    2. السيد محمد وبالقرب منه أبنه السيد إبراهيم.
    سـامـراء:هي من المدن العراقية القديمة والمقدسة، تضم تربتها الزكية الإمامين العسكريين عليهما السلام وفيها ولد الإمام الحجة المهدي صاحب الزمان (عج) وفيها اختفى مبتعدا عن جور الظالمين.
    تقع المدينة على الضفة الشرقية لنهر دجلة وتبعد نحو 118 كم إلى الشمال من العاصمة بغداد.
    مراقدها ومقاماتها:- يعتبر مشهد الإمامين علي الهادي عليه السلام والحسن العسكري عليه السلام أهم معالم مدينة سامراء.
    - مشهد صاحب الزمان(عج)، وقبة سرداب الغيبة وقبر السيدة نرجس زوج الإمام الحسن العسكري (ت سنة260هـ)، قبر السيدة حليمة بنت الإمام الجواد عليه السلام (ت سنة 260 هـ)، مرقد السيد محمد بن الإمام علي الهادي عليه السلام (ت سنة 252هـ)، قبر أبي هاشم داوود من ذرية عبد الله بن جعفر (ت سنة 261هـ)، قبر الإمام محمد الدري الذي ينتهي نسبه إلى الإمام الكاظم عليه السلام (ت سنة 300 هـ)، مرقد بنات الكاظم عليه السلام في ناحية الدجيل، مرقد بنات الحسن عليه السلام في منطقة الجلام، مرقد آمنة بنت الإمام الحسن عليه السلام، مرقد إبراهيم بن مالك الإشتر النخعي رضي الله عنه.
    مقبرة المعلا (مكة المكرمة):- وتقع مقبرة المعلا شمال شرق حرم مكة على نحو (2) كيلو تقريباً.
    وأشهر المدفونين فيها هم عبد مناف وعبد المطلب، وأبو طالب توفي السنة العاشرة من بعثة النبي (عليهم السلام أجمعين) وأم المؤمنين السيدة الجليلة العظيمة المخلصة خديجة بنت خويلد عليها السلام والقاسم ابن رسول الله صلّى الله عليه وآله والطيب ابن رسول الله صلّى الله عليه وآله والطاهر ابن رسول الله صلّى الله عليه وآله.
    - حجر إسماعيل ويقع في داخل المسجد الحرام ويضم مجموعه من قبور الأنبياء ومن ضمنهم النبي إسماعيل عليه السلام وأمه هاجر.
    سـوريـا:أولا: قبر السيدة زينب بنت أمير المؤمنين عليهما السلام وتشير بعض الروايات: إلى أنّ عبد الله بن جعفر، رحل عن المدينة، وانتقل مع السيدة زينب زوجته، إلى ضيعة كان يمتلكها قرب دمشق، في قرية يقال لها «راوية»، وقد توفيت السيدة زينب في هذه القرية، ودفنت في المرقد المعروف باسمها. ويقع مقام السيدة زينب في الجهة الشرقية الجنوبية، على بعد سبعة كيلومترات من دمشق، وقد أصبحت المنطقة تعرف كلّها باسم السيدة زينب.


    يــا زائــراً قبـــر الــعقيــلة قــف وقـل
    مني السلام على عقيلة هاشم


    هذا ضريحك في دمشق الشام قد
    عكــفت علــيه قــلوب أهل العالم


    هــذا هــو الــحق الــذي يعــلــو ولا
    يعــلى علــيه برغــم كل مخاصم


    ســل عـن يزيــد أيــن أصــبح قــبره
    وعــليه هــل مـن نائــح أو لاطــم



    ثانيا: قبر السيدة رقية بنت الإمام الحسين عليه السلام وهي طفلة بلغت أربع سنين كانوا أوهموا عليها - لصغر سنها - مقتل الحسين، ولما كانوا في الشام رأت أباها في المنام ولما حكت المنام ناحت النسوة مرة واحدة، فاتصل الخبر بيزيد فأمر أن يوضع رأس الحسين في طبق أمامها، ولما رأت رأس الحسين الشريف ماتت في الحال.
    وقبرها بدمشق في (حي العمارة) خلف المسجد الأموي.
    ثالثا: إذا خرجت من الباب القبلي للجامع الأموي مستقيماً ينتهي إلى حي الشاغور حيث لا يزال آثار السور الذي كان يحيط بمدينة دمشق، وتخرج من باب الشاغور على اليمين جادة تنتهي إلى مقابر باب الصغير وفيها جادة تسمى (جادة آل البيت) وفي هذه الجادة تقع مقامات متقاربة من حيث المكان ومن ضمنها:
    1. مشهد الرؤوس.
    2. مقام سكينة كتب عليها (هذا مقام السيدة سكينة كريمة الإمام الحسين، شهيد كربلاء عليه السلام.
    3. مقام السيدة زينب الملقبة بأم كلثوم، ابنة الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام.
    4. عبد الله بن الإمام السجاد عليه السلام.
    رابعا: محسن السقط في جبل جوشن في حلب (جبل في غربي حلب ومنه كان يحمل النحاس الأحمر وهو معدنه، وكانت زوجة الحسين حاملاً فأسقطت هناك فطلبت من الصناع في ذلك الجبل خبزاً فشتموها منعوها فدعت عليهم، وفي قبلي الجبل مشهد يعرف بمشهد السقط ويسمى مشهد الدكه والسقط يسمى محسن بن الحسين عليه السلام.
    خامسا: مشهد النقطة (بالقرب منه مشهد النقطة في سفح جبل جوشن أيضاً وسمي بمشهد النقطة المعروف والمشهور في تلك البقاع أنه لما وصل، سبى عيال الحسين إلى هذا الجبل بات فيه الكوفيون وجملة الرؤوس مع السبايا وقد وضعوا رأس الحسين على حجر مرتفع، فقطرت منه قطرة دم زكية على ذلك الحجر فكانت القطرة موضع اهتمام المسلمين فحفظها أهل البلد حتى فتح سيف الدولة الحمداني الشام، وأعلموه بموضع قطرة الدم الزكية فبنى عليه بناه).
    مـصـر:1. المشهد الزينبي: وهو المنسوب إلى السيدة زينب بنت أمير المؤمنين عليهما السلام في مرقدها المعروف بحي السيدة زينب بالقاهرة نسبة إليها. ويقام لها مولد ضخم في شهر رجب من كل عام..
    2. مشهد رأس الإمام الحسين عليه السلام.
    3. المشهد النفيسي وهو مرقد السيدة نفيسة ابنة الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب. زوجها إسحاق بن جعفر الصادق وكان يلقب بإسحاق المؤتمن من أهل الصلاح والتقوى والخير والدين وروى عنه الحديث.
    4. مرقد كلثوم بنت القاسم بن محمد بن جعفر الصادق وكانت من الزاهدات العابدات ومدفنها يقع بمقابر قريش بجوار مسجد الشافعي بمصر..
    5. مرقد السيدة رقية ابنة الإمام علي الرضا وينسبها العامة إلى الإمام علي.
    6. مشهد محمد بن أبي بكر ويقع مرقده في بلدة ميت دمسيس التابعة للمنصورة.
    7. مشهد مالك الأشتر: قال ابن الكلبي عن أبيه: لما سار الأشتر إلى مصر أخذ في طريق الحجاز فقدم المدينة فجاءه مولى لعثمان يقال له نافع وأظهر له الود.. فلم يزل معه إلى عين شمس. (أعني المدينة الخراب خارج مصر بالقرب من المطرية) فلما وصل إلى عين شمس تلقاه أهل مصر بالهدايا وسقاء نافع العسل فمات..
    الأردن:مرقد جعفر بن أبي طالب عليه السلام: ويقع في مؤْتة،و مؤْتة هي قرية تقع إلى جنوبي الكَرك بالأُردنّ، وهي إحدى مزارات منطقة الكرك.
    وهو مكان تاريخي، حيث ذكر المؤرّخون أنّه في السنة الثامنة للهجرة خرج المجاهدون في الجزيرة لمحاربة الروم، فالتحم الجمعان في بقعة تُدعى «مُؤْتة»، سقط فيها من الجانبين عدد وافر، وكان في المعركة قائدٌ مشهودٌ له في المعارك يُدعى (جعفر).