منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع السمع عند الجنين و تأثير الموسيقى

  1. بواسطة Rose

    السمع عند الجنين
    هل فكرت يوماً بأن تقومي بإسماع طفلك الموسيقى التي تستمعين لها ولو لبضع دقائق معدودة، وهل نصحك أحدٌ بذلك اعتقاداً منه أنها تساعد في تنمية ذكائه وتطوير قدرات عقله الإدراكية والذهنية، أو أنها تساعد على الإسترخاء والهدوء؟؟ لعل الكثير من الأمهات يغفلن عن أن الجنين داخل الرحم يستمع إلى الأصوات الخارجية ويستطيع ان يميز الأصوات، فيميز صوت أمه وإخوانه وكذلك يستطيع أن يميز صوت الموسيقى بل ويستمتع بها، حيث أن الأذن هي أول عضو يتم تكوينه عند الجنين، وبالتالي فإن حاسة السمع تبدأ عنده منذ أن يصبح عمره ثلاثة شهور، ويبدأ بالتعرف على أصوات المحيطين به، والتمييز بينهم، كذلك فإنّ الجنين يتأثّر بشعور وأحاسيس الأم وحالتها النفسية أثناء سماعها للموسيقى وينعكس ذلك عليه أيجاباً أو سلباً.



    تأثیر الموسیقی على جنین
    أظهرت بعض الدراسات أنّ للموسيقى تأثيراً واضحاً على الأطفال وهم في بطون أمهاتهم، ومن هذه الآثار:

    وجدت الدراسة أنّ الأطفال الذين استمعوا إلى الموسيقى وهم في بطون أمهاتهم كان لهم تقدّم وتطوّر واضح في مهاراتهم السمعية واللغوية والحركية وكذلك الإدراكية، وايضاً تساهم في تقوية ذاكرته حيث إنّها تساعد في تنشيط الإفرازات الدماغية له.
    تعتبر الموسيقى الهادئة عاملاً من العوامل التي تساعدهم على النوم، حيث بينت الدراسة أنّ الأطفال الذين استمعوا للموسيقى وهم في رحم أمهاتهم ينامون بشكلٍ أفضلٍ من غيرهم؛ لأنّها تساعدهم على الاسترخاء، وينامون لفترةٍ أطول.
    أيضاً يمكن أن تعتبر الموسيقى علاجاً وقائياً لكثير من الأمرض العصبية التي قد تصيب الجنين، فالموسيقى الهادئة التي يستمع إليها خلال وجوده في الرحم تساعد على أن يكون هذا الطفل هادئاً بعد ولادته، بعكس الموسيقى الصاخبة التي قد تسبب توتراً للأمّ وبالتالي زيادة إفراز هرمون الأدرينالين ممّا ينعكس سلباً على صحة الجنين ونموّه.
    تعتبر وسيلة اتصال فعالة بين الأم وطفلها، تساعدهم على الشعور بالأمان وبالثقة بعد الولادة.
    قد يكون لها دورٌ في تنظيم ضربات قلبه، وبالتالي المساعدة في نموّ جسمي سليم للجنين، خاصّةً إذا كانت الموسيقة ناعمة وهادئة.
    للموسيقى دورٌ مهمٌ كذلك في تسهيل عملية الولادة، فعند استماع الحامل إلى الموسيقى الهادئة، يجعلها تشعر بالهدوء والاسترخاء مما يساعدها على تحمل آلام الولادة، وهذا يؤدي إلى حماية الجنين من التعرّض للمخاطر التي قد يتعرض لها أثناء عملية الولادة، مما جعل المسشفيات في الدول المتقدمة بوضع موسيقى هادئة في غرفة الولادة.