منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع ◇ سيرة حياة الإمام محمد الجواد (عليه السلام)◇

  1. بواسطة دنيا السعادة

    زيارة الإمام محمد الجواد (عليه السلام) السَّلامُ عَلَيْكَ يا وَلِيَّ اللهِ، السَّلامُ عَلَيْكَ يا حُجَّةَ اللهِ، السَّلامُ عَلَيْكَ يا نُورَ اللهِ فِي ظُلُماتِ الأَرْضِ، السَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ رَسُولِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيْكَ وَعَلى آبائِكَ، السَّلامُ عَلَيْكَ وَعَلى أَبْنائِكَ، السَّلامُ عَلَيْكَ وَعَلى أوْلِيائِكَ، أشْهَدُ أَنَّكَ قَدْ أَقَمْتَ الصَّلاةَ وَآتَيْتَ الزّكاةَ، وَأَمَرْتَ بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَيْتَ عَنِ الْمُنْكَرِ، وَتَلَوْتَ الْكِتابَ حَقَّ تِلاوَتِهِ، وَجاهَدْتَ فِي اللهِ حَقَّ جِهَادِهِ، وَصَبَرْتَ عَلَى الأَذَى فِي جَنْبِهِ حَتّى أَتَاكَ الْيَقِينُ، أَتَيْتُكَ زَائِراً عَارِفاً بِحَقِّكَ مُوالِياً لِأَوْلِيائِكَ مُعادِياً لِأَعْدائِكَ فَاشْفَعْ لِي عِنْدَ رَبِّكَ. سيرة حياة الإمام محمد الجواد (عليه السلام ) اسمه: الإمام التاسع محمد.ألقابه: الجواد، التقي، القانع، الزكي، باب المراد.كنيته: أبو جعفر.والده: الإمام علي الرضا (عليه السلام) والدته: الخيزران، ويقال لها أيضا (درة) و (سبيكة) و (سكينة).ولادته: ولد (عليه السلام) في شهر رمضان المبارك عام195هـ بالمدينة.عمره: 25 سنة.معاصروه: عاصر إمامنا الجواد من الملوك بقية ملك المأمون والمعتصم.من زوجاته: أم الفضل بنت المأمون. أولاده: الإمام علي الهادي، وموسى، وفاطمة، وأمامة، وحكيمة، وزينب. صفته: كان (عليه السلام) أبيضا معتدل القامة عليه ملامح الأنبياء.مع أبيه: عاش إمامنا الجواد مع أبيه7 سنين فقط، وقيل أقل من ذلك، ثم هاجر الإمام الرضا إلى خراسان بأمر المأمون.مدة إمامته: سبعة عشر سنة.هجرته: هاجر (عليه السلام) من المدينة إلى بغداد بأمر من المعتصم العباسي، وأقام فيها تحت الرقابة المشددة إلى أن توفي.شهادته: استشهد إمامنا الجواد متأثرا بسم أمر به المعتصم العباسي، سقته إياه زوجته أم الفضل بنت المأمون سنة220هـ.قبره: في بغداد (الكاظمية) إلى جنب جده الإمام الكاظم، فاطلق عليهما (الجوادين) و (الكاظمين).نقش خاتمه: نعم القادر الله. استشهاد الإمام الجواد (عليه السلام)وأخيرا حاول جعفر بن المامون أن يتصل بأخته (أم الفضل) زوجة الإمام الجواد (عليه السلام)، وكانت أم الفضل منحرفة في سلوكها، وقد عرف جعفر غيرتها من زوجة الإمام الأخرى (أم الإمام الهادي)، فأخذ يبث إليها سمومه وكلماته وشرح لها الخطة في القضاء على أبي جعفر فوافقت، فأعطاها جعفر بأمر من المعتصم سما فتاكا جعلته له في الطعام، يقال أنها وضعته في العنب الرازقي الذي كان الإمام يحبه، فلما أكل منه الإمام أحس بالآلام والأوجاع.