منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع قراصنة الكاريبي في بيروت

  1. بواسطة MiSs MeMo

    [صورة]


    أورلاندو بلووم بدور ويل تيرنر





    مي الياس من بيروت: على الرغم من مرور قرابة الاسبوعين على اعلان وقف اطلاق
    النار الا ان المواطن اللبناني لا يزال قلقاً من تداعيات الحرب وآثارها على الحركة السياحية والاقتصادية. وكثر يرون ان الهدنة هشة وان الوضع يمكن ان يتفجر من جديد في اية لحظة.
    لكن رغم هذا كله فبيروت بدأت تستعيد أيقاع الحياة ولو ببطء وحذر شديدين.. فمقاهي السوليدير فتحت ابوابها يوم الاثنين الماضي من جديد، وكذلك فعلت المحال التجارية في المنطقة.
    وعادت المحطات الإذاعية لبث إعلانات عودة السهرات في المرابع الليلية البيروتية، الأمر لم يقتصر على السوليدير فعادت الحياة للمجمعات التجارية مثل الغالاكسي، والأبراج، وغيرها. وفتحت صالات العرض السينمائية التي كانت متعطلة طيلة فترة الحرب ابوابها من جديد.
    قصدت مجمع الابراج مع مجموعة من الأصدقاء يوم الخميس الماضي لمشاهدة الجزء الثاني من فيلم قراصنة الكاريبي، ودهشت عندما شاهدت الصالة تعج بالناس، وكانت شبه ممتلئة تقريباً. فالفيلم تزامن بدء عرضه مع الحرب ولم تتح للناس فرصة مشاهدته
    وهاهو اليوم يعوض ما فاته ويلقى إقبالاً شديداً من رواد صالات السينما في بيروت.
    كان المشهد مفرحاً لأن الناس في بيروت عادت لممارسة انسانيتها من جديد وعادت لتحيا حياة السلم وان كان كل هذا محفوفاً بالترقب، فشائعة صغيرة عن تعطل تفريغ باخرة في عرض البحر أعاد أزمة "البنزين" للواجهة وادى لعودة الناس للإصطفاف في طوابير طويلة أمام محطات التعبئة يومها.





    [صورة]







    المخرج غور فيربانسكي يعطي توجيهاته لديب





    بالعودة للفيلم فهو لا يقل إمتاعاً عن الجزء الأول حيث يعود الثلاثي الرائع جوني ديب، اورلاندو بلوم، وكييرا نايتلي، للقاء مجدداً في الجزء الثاني من سلسلة افلام قراصنة الكاريبي "صندوق الرجل الميت" والذي حصد حتى الان اكثر من 407 ملايين دولار منذ ان بدأ عرضه حول العالم قبل ثمانية اسابيع وتولت انتاجه بالطبع شركة ديزني.



    [صورة]


    كييرا نايتلي بدور اليزابيث سوان


    الفيلم مغامرة ملحمية، مليئة بالاثارة، والفكاهة يقودها الكابتن جاك سبارو (جوني ديب) والذي يبدو عليه بأنه يستمتع الى أقصى الحدود في إدائه لهذه الشخصية الطريفة والمحبوبة، والتي لا تخلو من شر وأنانية.
    التحدي في هذا الجزء يدور حول القرصان الاسطوري دافي جونز (بيل نايجي)، والذي يبعث اسمه الرعب في قلوب كل بحار، دافي جونز احب امرأة وعذبه حبها لدرجة انه قرر يوماً ان يقتلع قلبه ويضعه في صندوق ويخبئه ويحتفظ بمفتاحه في مكان سري. ويعيش منذ ذلك الوقت تحت الماء ميت حي ويقوم بأسر أرواح البحارة الذين يعيشون معه تحت الماء حتى اكتسبت اشكالهم بعض ملامح الحيوانات البحرية. ويعمل تحت امرة دافي جونز وحش بحري ضخم يدعى الكراكن، شبيه بالاخطبوط قادر على تدمير وابتلاع سفن بأكملها.









    [صورة]


    جوني ديب بدور جاك سبارو


    يقرر جونز إستدعاء جاك ليلبي عهداً قطعه له مقابل ان يستعيد سفينته اللؤلؤة السوداء قبل 12 عاماً، وحان وقت السداد، حيث على جاك أن يختار إما أن ينضم الى طاقم جونز من البحارة المشوهين أو أن يعوضه بمائة بحار ليخدموا بدلاً عنه تحت إمرة القرصان المرعب.
    جاك في ذات الوقت يبحث عن مفتاح الصندوق الذي يحتوي على قلب دافي جونز، ومن يمتلك هذا القب سيكون بإمكانه ان ينجو من خطر جونز ويسيطر على البحر، وبهذا يجد ما يساوم به جونز.





    ويستغل جاك حاجة ويل تيرنر (اورلاندو بلوم) الذي لحق به ليحصل على بوصلته العجيبة ليفتدي بها خطيبته المحبوسة لدى غريمهم القديم اللورد بيكيت، الذي يفسد زواجهما ويزج بهما في السجن بإنتظار قرار بالإعدام بسبب مساعدتهما لجاك سبارو وتسهيل هروبه في نهاية الجزء الأول من الفيلم. ويقايض ويل ليأتي له ببوصلة جاك التي يعتقد بأنها ستمكنه من العثور على صندوق الرجل الميت، وسيمكنه هذا الامر من السيطرة على البحر ويساهم في ازدهار شركة الملاحة التي يمتلكها.



    [صورة]


    بيل نايجي بدور دافي جونز


    عندما يلتقي ويل بجاك يرسله الأخير لملاقاة القرصان المرعب ليعود اليه بالمفتاح مقابل حصوله على البوصلة، ولا ينسى طبعاً ان يورط ويل عندما ينصحه ان يقول للقرصان اذا ما ساءت الامور بأنه "جاء ليفي بدين جاك سبارو"، ويل الذي لم يفهم معنى هذه العبارة يجد نفسه أسيراً لدى دافي جونز، ويلتقي بوالده بوتستراب بيل (ستيلان سكارسغارد).
    وفي هذه الأثناء تهرب اليزابيث سوان (كييرا نايتلي) بمساعدة والدها الحاكم سوان من سجنها وتأتي للبحث عن ويل ومساعدته فتلتقي بجاك الذي لا يعترف لها بما قام به ويخدعها للوصول الى المفتاح هي الاخرى.
    وهكذا تتعقد الأمور وتتشعب القصة على مدى ساعتين ونصف من الوقت حتى نصل لنهاية مثيرة لكنها مفتوحة بالطبع تجعلك متلهفاً لمشاهدة الجزء الثالث من الفيلم.








    [صورة]


    ستيلان سكارسغارد بدور بوتستراب بيل


    إذا أردنا مقارنة هذا الجزء بسابقه سنجد ان المخرج غور فيربينسكي والكاتبين تيد اليوت و تيري روسيو نجحوا في تطوير الشخصيات وعلى الأخص شخصية اليزابيث التي إكتسبت مساحة أكبر ودوراً أكثر فاعلية في الأحداث. فهاهي اليوم تواجه القرصان الذي بداخلها، وترغمها الأحداث على أخذ قرار صعب في سبيل خلاص المجموعة على حساب الرجل الذي خدعهم جميعاً في وقت من الأوقات.
    بالاضافة الى روعة المؤثرات الخاصة التي تم إستخدامها في هذا الجزء لخلق أشكال دافي جونز وبحارته، ووحش الكراكن ومشاهد الحركة التي يحفل بها الفيلم . فكل مشهد من مشاهده قطعة فنية من المؤثرات الخاصة المبهرة.
    قراصنة الكاريبي في هذا الجزء إكتسب روعة وإتقانا في صناعته ونجح في تطوير القصة ودفعها الإمام لتحقيق المزيد من الإثارة، وتمكن صناعه دون شك من دفعه ليرقى لمصاف الأفلام الأسطورية الملحمية الناجحة مثل سيد الحلقات وهاري بوتر.







    [صورة]


    [صورة]




    [صورة]



    هجوم لوحش الكراكن على سفينة






    [صورة]








    كيفن ماكينلي وكييرا نايتلي