منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع لقاء حصري معمع كابتن المنتخب العراقي يونس محمود مع موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم

  1. بواسطة اقلام حره

    رمضان مبارك على الجميع و تقبل الله صيامكم و قيامكم ان شاء الله

    قام قائد المنتخب العراقي يونس محمود لقاءا صحفيا مع الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم ( الفيفا ) باللغتين الانكيليزية و العربية ارجوا ان ينال اللقاء اعجابكم و هذا نص النسخة العربية من اللقاء يونس محمود نجم تهواه الالقاب


    لا زال حلم مشاركته في كاس العالم حلم يداعب خياله , حيث يرى بان التواجد فوق المسرح العالمي سيكون هاما لاختتام مسيرة كبيرة تكللت بنجاحات باهرة .

    وصل القائد يونس محمود قمة المجد خلال السنوات القليلة الماضية عندما قاد اسود الرافدين للظفر بكاس اسيا 2007 .


    و في حوار حصري مع FIFA.com قلب محمود ذكرياته مع الساحرة المستديرة و روى حكايته " الوصول للقمة " فماذا حمل لنا . انطلاقة نحو القمة قليل هم هؤلاء الاعبين الين يختصرون مسافات طويلة فمن المعروف ان اغلب النجوم الكبار لا بد ان يمروا عبر طريق طويل في كافة المراحل السنية "للاندية و المنتخبات" و لكنت طريقة صاحبنا كانت مخالفة للظواهر الطبعية , يقول يونس نعم كانت انطلاقة بخطوات واسعة و سريعة , فبعد ان لعبت لفرق صغيرة مثل فريق "الدبس" و هو فريق المدينة التي انتمي لها و منه الى كركوك فريق المحافظة , جاءني مسؤولين من نادي الطلبة و وجدت ان فكرة انتقالي لهذا الفريق قد تلبي طموحاتي مع هذا الفريق العريق ,و بالفعل فقد حققت 3 القاب معه في الموسم الاول ,كنت اتطلع للمزيد و لكن لم اكن انوقع سرعة استدعائي لصفوف المنتخب الوطني "حلم تحقق" و الحمد لله لقد اصبحت اصغر من مثل منتخب العراق و كانت البداية باحراز لقب بطولة غرب اسيا الثانية .


    موعد مبكر مع النجومية ضرب صاحبنا موعدا مع النجومية , صحيح انه كان يسعى لها و لكن للحقيقة هي التي بحثت عنه . فقد بدا بتسجيل الانجازات الفردية و ابراز مواهب تهديفية فائقة ليثبت اقدامه في صفوف المنتخب العراقي .


    " كان هدفي تقديم كل ما املك للمنتخب الوطني و ذلك عندما انزل الى ارض الملعب لا افكر الا بالتسجيل و مساعدة الفريق على الفوز , نلت لقب هداف بطولة ابها بالسعودية و تم اختياري ضمن قائمة افضل لاعب شاب في القارة الاسيوية و في الطريق للتاهل الى نهائيات كاس اسيا تصدرت قائمة هدافي التصفيات . في تلك البطولة لعب العراق بقريق شاب تحت قيادة المدرب عدنان حمد , كنا نتطلع لاظهار تطورنا و نجحنا في التاهل الى ربع النهائي ضمن مجموعة صعبة و خرجنا في لقاء صعب امام الصين ".تاهل الفريق العراقي الى مسابقة كرة القدم في دورة الالعاب الاومبية التي جرت في اثينا 2004 و هناك ظهر يونس بشكل فريد , و ظهر العراق شكلا جديدا ابهر به الجميع حين بلغ نصف النهائي . كانت الدورة مميزة للغابة بالنسبة لنا , عادة ما تخرج الفرق العربية من الادوار الاولى و لكن كنا فريقا مميزا و لدينا اسلوبا خاصا تميزه الروح القتالية التي عززت الموهبة ,كانتى انتصارتنا تاتي بهذه الطريقة . تصدرنا مجموعنتا في الدور الاول و تخطينا استراليا و استحقينا بلوغ المربع الذهبي و كنا نتطلع للصعود على منصات التتويج و لكن خسرنا مع الباراغواي و اللقاء الترتيبي مع ايطاليا .


    الخروج للاحتراف كان من الطبيعي ان تتسابق مختلف الاندية للفوز بخدمات الهداف العراقي , اراد يونس خوض تجربة الاحتراف و لكنه لم يعلم انه سيحقق الكثير في هذا المجال " تلقيت عدة عروض و كان من ضروري ان احترف لاتعلم المزيد ,انضممت لنادي الخور في قطر و هاك بدات بتقديم ما هو مطلوب مني ,احرزنا لقب الكاس لنفاجيء الجميع و نلت لقب افضل لاعب في البطولة و هدافها ايضا .و الموسم التالي ضاع مني لقب الهداف بفارق هدف واحد فقط و بعد ذلك انتقلت لنادي الغرافة و احرزت معه هداف الدور العراقي و هو اول انجاز سجله لاعب عراقي في الخارج , ثم مع تطور اسلوب الفريق احرزنا لقب دوري نجوم قطر وسط منافسة قوية و اضفنا لقب الكاس كما واصلت المنافسة على لقب الهداف كانت تجربة مميزة للغاية في الغرافة و الان حان وقت التغيير حيث تعاقدت للعب مع نادي الوكرة للموسم الجديد و اتمنى ان اساعد الفريق للعودة للمنافسة المحلية" .


    2007 و اللقب التاريخي كان لعام 2007 تاريخيا في مسيرة النجم يونس محمود و منتخب وطنه , و ذلك لان اسود الرافدين حققوا ما لم يكن منتظرا منهم في ذلك العالم بالتحديد , الفوز بلقب كاس اسيا و التاهل الى كاس العالم للقارات .كان باهرا للغاية ,كانت تلك البطولة عامرة باللحظات التاريخية , توجهنا للمشاركة و لم يكن احد يرشحنا حتى للعب دور مهم و توقع المتشائمون خروجنا مبكرا من الدور الاول او من ربع النهائي و لكن من رحم البطولة ولد البطل , استعدنا روحنا المتميزة و تحدثنا مع بعضنا عن امكانية تحقيق شيء كبير في قارة اسيا , كانت مسؤوليتي مضاعفة كوني قائدا للمجموعة و هدافا للمنتخب ( مهمتان غاية في الصعوبة ) و لكنا خضنا البطولة خطوة خطوة دون الاكتراث لما يقال من حولنا .


    تصدرنا المجموعة اما استراليا و تايلند و عمان و في ربع النهائي هزمنا فيتنام و بلغنا نصف النهائي امام كوريا الجنوبية امنا بحظوظنا و حققنا الفوز بركات الترجيح و عند الموقعة النهائية اما السعودية شعرنا بنوع من الارتياح النسبي حيث كانت المواجهة معروفة بطابع خليجي فكانت الكفتان متساويتان و لعبنا بشكل رائع و حققنا الفوز بهدف و احرزنا اللقب .


    الفوز العراقي باللقب جاء بفضل راسية من يونس فماذا كان شعوره و هو يدك الهدف في الشباك السعودية , كيف كانت الحالة عند رفع اللقب " كانت المباراة تلعب وفق اجزاء و تخطينا كل مرحلة كيفما نريد و مع اقتراب المباراة من الجزء الاخير كان لا بد من التسجيل ,جائت ركلة ركنية رفعها هوار ( شريكي في الهجوم ) كنت اعلم كيف ينفذها و قد اتفقنا عليها مسبقا , لعبها بعيدا عن متنالو الحارس و الدفاع و لقد جائت في المكان المناسب اندفعت لها و سددتا براسي لتهز الشباك ( يتذكر و الابتسامة ترتسم على وجهه ) لم تسعني الفرحة و ركضت حول الملعب ملوحا باشارة القيادة (لقد اوفيت بعدي ) حققنا الفوز بهدف و غمرتنا السعادة و منحنا الوطن فرحة كانوا بحاجة اليها شعرت بالفوة و صرخت بصوت عال عندما تسلمت الكاس كانت لحظة و بطولة تاريخية ( الفوز باللقب و الحذاء الذهبي و افضل لاعب ) ماذا يمكن ان يحقق المرء اكثر من هذا " .


    ماذا الان اين سيصل العراق لم يحقق العراق المستوى المامول في المشاركات الاخيرة و لكن لازال الاسود متواجدين في مشوار تصفيات كاس العالم فكيف يجد يونس هذه الفترة " نعم لكل جواد كبوة و لم يسعفنا التوفيق في بطولة اسيا الاخيرة و خسرنا بشكل صعب امام استراليا في ربع النهائي , لقد اهدرنا الكثير من الفرص المؤشر الفني بدا بالهبوط و يتوجب التجديد و اعتقد ان الفترة المقبلة ستشهد عودة المنتخب الى للطريق الصحيح , و لكن بحاجة للقليل من الوقت و التركيز . لقد تخطينا اليمن في الدور الثاني من تصفيات كاس العالم و نطلع الان للتاهل الى الدور النهائي , تطورت الكرة في اسيا و لكن لا يوجد فوراق شاسعة بين المنتخبات يمكن اخنصار هذه المسافة بالعمل و التدريب و الانسجام . حلم الوصول لكاس العالم يراود الكثير من اللاعبين و فهذه الفرصة الاخيرة امام جيلينا و نامل ان نوفق في موار التصفيات و نحقق حلم التاهل للمونديال الكبير فهذا شرف لكل لاعب في العالم ان يمثل وطنه في هذا المحفل الكبير .


    المصدر الموقع الرسمي للفيفا
  2. بواسطة Design Ghost

    شكرا على الموضوع الحلو