منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع على شفاه الزهر

  1. بواسطة ملاك في دنيا البشر

    على شفاه الزهر

    في بعض ولائذ هذا الريحان
    يتسأل من حسه هذا الإنسان
    أ يصح لهذا الكائن حساً ؟؟؟
    وشعورا يخلب هذا البنيان
    هو اكبر من كل كياني...
    لا ريبَ ولكنه في النسيان
    بـلى... ما أدرانا إنْ كان ....
    يحمل في أحشائه كل بيان
    يتذوق حساً وحياةً
    ليبالغ في الحب وفي الإحزان
    فتصورته مثل الأنثى
    تتشعشع في صورتها عنوان
    مهما يكُ في التعبير جمالٌ
    فشعورنا مختلف الألوان
    خلجات حيرى وأفكار
    بين ثنياها همس خزَّان
    إحساسات لا تنهض بالكلمات
    في روعته قدر حيران
    سأضل وراءها في سير
    حتى استلهم هذا الوجدان

    يازنبقةً نزحت من موطنها
    مغتربا تحنو إلى لبنان
    ما كانت تسمح إذ تسمح
    أن يتدخل في عنصرها الفكري إلا شيئان
    تسمح للعقل أن يتدخل وفؤاد
    قرت فيه آيات القرآن

    يا عبقاً سقطتْ واقفةً
    تشدوا سرا ابلغ من جهرٍ بلسان
    ارتسمتْ ولهى تتكلم صمتاً
    حسرى في داخلها وكأنها بركان

    بيضاءٌ مشرقة الخدين وكأنها
    واحدةٌ من ألطف ملائكة الرحمان
    بنقاهتها ونقاوتها تتأرجح حالمةً
    تتحرك واقفةً وكأنها تعمد متصلاً بالنكسة والخسران
    لِمَ لا؟؟؟
    ظهرتْ هكذا في الإقفار
    خصبتْ في بلقعة الكثبان
    ورأيتني اترنح في إعياء
    وكأني في موعدها ولهان
    فسألتها من هذي في بوتقة الأوطان
    فأجابتْ في نسماتها عطر الإيمان
    أنا مني الأطهار انبثقت
    وقريني اشرف مَنْ في عدنان
    انأ أم الزهراء إذ ليس لها
    كفئٌ بجميع الإنس والجان
    إلا إنسان زوجها رب الزرقاء
    منذ الأزل حتى اقترن النوران
    إنا نتقلب في الأزمان وجميع الخلق في أمرنا حيران
    انأ زنبقة الغور لا أدرك بالأعيان
    سمعاً في همسات الزهر ألحان
    تبيان إتقان إحسان أشجان أجفان هتَّان
    استبحر في هذا الكون سترانا
    في نغمات السنة والقرآن
    يوما تزدهر الدنيا بقائمنا
    آتٍ آتٍ فترقبوا فيه الميدان
    يا سيدتي : إنا في حيرة هذي الدنيا
    يعبد فيها الظالم والأوثان
    حيرة فكرٍ والقلب الظامئ ضارب
    لسراب يحسبه الظمآن كالطوفان
    والحيرة تنعقد ظمأً لا تنقطع عنها
    تيها في أفنان
    فتعشش فينا الجهل
    نتباها بطيالسنا طيَّ لسان
    وصلاتنا حقد لا ود في الأرحام
    وعلائقنا خوف لا اطمئنان
    انهارت في أنفسنا الحب
    ضعفا والذعر حد الرجفان
    حقا يا سيدتي ما عادت هذي الكلمات والآلام
    تتأثر فينا هونا وكأننا جثمان

    عذراً سيدتي قد طالت إشجاني
    أحسست الحس المختلج كالخلسان
    وقفا كفراشٍ غنت
    في سمع الزهر نهكان
    فعبير النسمة أطربني
    نسجت كقباب مدَّت من فوقها آلاء الرحمان
    سمعا سيدتي لنداء نبي بشعوره سكران
    سكران لا من خمر بل من جور السلطة والسلطان
  2. بواسطة أمہأرجہيہ

    [صورة]
  3. بواسطة زهراء الموسوي

    :rose::rose::rose::rose::rose::rose::rose::rose::rose::rose::rose:
    :rose: شكرا ع الطرح الجميل :rose:
    :rose:ـــــــــــــــــــــــــــــــــ:rose:
    :rose::rose: :rose::rose::rose::rose::rose::rose::rose::rose::rose: