منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع طفل يختفي تحت الأرض كل ليلة !

  1. بواسطة اقلام حره

    طفل


    يختفي تحت الأرض كل ليلة !


    ماذا يقول أحمد عن تجربته مع القوى الخفية !
    مطلوب تفسير لإنسان يظهر في مكانين في وقت واحد ! مارد أبيض يخطفه من شقته و ينزل به أسفل الأرض لعدة ساعات !


    انتبهوا أيها السادة .. و السيدات المسألة في منتهى الجدية .. و الواقعية .. و من يريد أن يعيشها بنفسه ، فعليه أن يذهب إلى عنوان الأسرة في مركز " زفتى " أو يذهب لمقابلة مأمور المركز و الإطلاع على المحضر الذي يتضمن بلاغ الأب !
    الحكاية بإيجاز أن الصبي أحمد و عمره 9 سنوات طلب من شقيقه محمد كوب ماء .. خرج محمد و عاد إلى الحجرة بكوب الماء فشاهد مارداً أبيض يحمل شقيقه أحمد و ينزل به أسفل أرض الحجرة ؟ ارتعد الطفل ، فرك عينيه في دهشة . صرخ . أخبر والده بما رآه ، بحثوا عن أحمد في كل مكان في البيت فلم يجدوه ؟ هرول الأب إلى قسم الشرطة و المشايخ الذين ظلوا يقرأون القرآن داخل البيت حتى دوى صوت هائل ، بالدور الأسفل ، و هنا قال الشيخ للأب انزل إلى دورة المياه ستجد أمامها ابنك ؟ و قد كان ! هذا هو الموجز . أما الحادث بالتفصيل فالإثارة هي عنوان كل وقائعه ، لأن الحادث تكرر أكثر من مرة ، و أحمد يؤكد أنه عاش لساعات تحت الأرض ، لكنه " مأمور " بعدم الكلام عمن أخذوه ، و عما شاهده تحت الأرض ، و لماذا لا يستطيع أن يرفض طلبهم كلما أرادوا أن يأخذوه في زيارة جديدة ؟
    تعالوا نتعرف على الحادث الغريب من بدايته إلى نهايته و لا تنسوا ما قلناه من أننا على استعداد لتلبية نداء أي قارئ يريد أن يتأكد بنفسه من الواقعة ، أو مقابلة الصبي أحمد ، أو الإطلاع على المحضر أو زيارة الشقة التي تدور فيها واحدة من حكايات القوى الخفية الواقعية جداً .. جداً !
    ابتسم العميد مأمور مركز زفتى و هو يستمع لبلاغ الأب حول ظروف اختفاء نجله . دموع الأب كانت تسبق كلماته و هو يؤكد أن نجله اختفى تحت الأرض أمام أعين شقيقه الذي يكبره بعامين ، رفض ضابط الشرطة أن يحرر بلاغاً ضد عفريت و أكد للأب أن هذا ليس قانونياً ، و يحرر الأب بلاغه باختفاء نجله في واقعة أغرب من الخيال تتجاوز العقل و المنطق ، لكنها حدثت في الواقع ، أحمد عمره 9 سنوات كان نائماً بجوار شقيقه و بعد منتصف الليل أيقظ شقيقه ليأتي له بكوب ماء في تكاسل نهض شقيقه و حين عاد يحمل بيديه كوب الماء أطلق صرخة أيقظت الأب و الأم .
    كان الموقف أصعب أن يصدقه عقل طفل صغير .. بصعوبة تمالك نفسه و أخبر والديه بأن رجلاً يرتدي الملابس البيضاء و لا تبدو ملامحه جيداً حمل شقيقه و هبط به تحت أرض الغرفة .
    هناك في المدينة الهادئة الواقعة على ضفاف النيل عشنا مع أسرة الطفل و الواقعة لا نملك أن نصدقها أو نكذبها ، لكنها حدثت و إليكم التفاصيل .
    نشأ طارق في أسرة بسيطة الحال ، والده الذي أقعده المرض كان يكافح من أجل تربية الأولاد بجنيهات قليلة استطاعت الأم أن تدير شئون المنزل ، لم ينتظر أن يرهق والده بمطالبه . كان ينتهز فرصة إجازة الصيف ليعمل و يوفر مصاريف دراسته حتى أتم دراسته في دبلوم المدرسة الثانوية الصناعية ، عقب أدائه الخدمة العسكرية بحث عن ابنة الحلال ، بسرعة كان القدر قد أعدها له ، شاهدها ذات في إحدى المناسبات العائلية ، تلاقت نظرات الإعجاب و كانت ابتسامتها قد شجعته على الاقتراب و التعارف ،حين عاد صارح والدته برغبته في الزواج من إحدى الفتيات التي رآها في الفرح ، و همست الأم في فرح ، مين دي يا حبيبي ، الأوصاف التي أعلنها كانت كفيلة بأن تعرفها الأم فهي ابنة إحدى صديقاتها و لم تنتظر لليوم التالي و أطلقت زغرودة و هي تدخل بيت العروسة ، خطوبة و زواج ، مرت خطواتهما بهدوء فطارق زوج هادئ يحاول بشتى الطرق أن يوفر لزوجته حياة هادئة مستقرة . و ذات يوم عاد مرهقاً من عمله فوجدها تنتظره و على وجهها ابتسامة جميلة ، طارق أنا حامل .. هكذا همست .. لم يدر بنفسه إلا و هو يحملها بين يديه و ربتت على كتفيه و رجته أن يتركها حفاظاً على الجنين .. شهور الحمل مرت و وضعت له مولداً جميلاً أسماه محمد
  2. بواسطة بنوتة الكــوت

    شكرا على القصه

    تحياتي