منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع ~ { وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ }

  1. بواسطة ام حسن

    [صورة]




    ~ { وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ }
    امنحوها إيـمــانًا عمــــــــيقًا
    وسيِّروها في حياتِكُن -أقدارها وظروفها-
    لـ تزيحـوا ألــم البــلايا و تُمــنحوا راحة العطايا




    [صورة]


    { فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً } النساء
    قلة علم الإنسان وضعف حكمته اقتضت رحمة الله به بمقتضى الآية.

    [صورة]


    { وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ
    وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } البقرة 216
    فوضتُ الأمر إليك يارب فأنت تعلم ولا أعلم.يسر أمري.

    [صورة]


    يقع لك شيء من الأقدار المؤلمة، والمصائب الموجعة، التي تكرهها نفسك
    فتجزع، وتحزن، وقد تظن أن ذلك المقدور فيه حتفك
    فإذا بالمقدور منحة في ثوب محنة.


    [صورة]

    كم من إنسان سعى في شيءٍ ظاهره خيرٌ،واستمات في سبيل الحصول عليه
    وبذل الغالي والنفيس من أجل الوصول إليه،
    فإذا بالأمر يأتي على خلاف ما يريد.

    [صورة]


    { وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ }
    إذا أيقنت بأن الله يصرف أمورك بعلمه وبحكمته وبرحمته
    فهذا من أعظم مايملأ القلب طمأنينة وراحة.

    [صورة]


    إن أيقنت بحسن الظن بربك فيما قدر
    فهذا أهم أسباب دفع الاحباط والقلق الذي عصف بحياتك
    بقدَر من الأقدار المؤلمة في ظاهره.وقد يكون الخير فيه.


    [صورة]


    ألقت أم موسى لولدها في اليم، فظهرت نبوته وحفظ الله له،
    وغيره قتل في مهده
    وصدق ربنا: { وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } .


    [صورة]


    تأمل في قصة يوسف عليه الصلاة والسلام تجد
    { وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ } تمام الانطباق
    { وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } .. نال ملكًا، وحاز جاهًا.


    [صورة]


    تأمل في الغلام الذي قتله الخضر بأمر الله لحكمة اخبر بها الخضر موسى
    لعل من حرم الولد يعي حكمة الله في تأخر الولد أو عقمه، وقد تكون حكمة أخرى.


    [صورة]

    رُبَما صرف ربك عنك النعمة رحمةً بك!
    وما يدريك؟ لعله إذا رزقك بها، كانت سبباً في شقائك، وتعاستك، وتنغيص عيشك
    { وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } .

    [صورة]

    لما مات زوج أم سلمة،أبو سلمة رضي الله عنهم، ودعت بدعاء المصيبة
    (فمن سيكون خيرًا من أبي سلمة!)
    فأخلف الله لها رسول الله صلى الله عليه وسلم زوجًا.

    [صورة]


    اتباع ما أمر به الشرع من الصبر والاسترجاع عند المصيبة وقول المأثور
    يعقب الله به خيراً على صاحبها لم يكن يظنه، فالله أعــلم و أرحــم و أحــكم.


    [صورة]

    المؤمن يتوكل على الله، ويبذل ما يستطيع من الأسباب المشروعة
    فإذا وقع شيءٌ على خلاف مايحب،فليتذكر { وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ }
    فيرضى ويسلم له.

    [صورة]


    من لُطف الله بعباده أنه يُقدر عليهم أنواع المصائب،وضروب المحن
    و الابتلاء بالأمر والنهي الشاق رحمة بهم، ولطفاً
    وسـَــوقاً إلى كمالهم، وكمال نعيمهم.

    [صورة]


    من ألطاف الله العظيمة أنه لم يجعل حياة الناس وسعادتهم مرتبطة ارتباطاً تاماً إلا به سبحانه
    فهو أعلم بحالهم وبما ينفعهم، فيقدر الأقدار بعلمه.

    [صورة]

    منقول للفائدة
  2. بواسطة الراهبة

    أحسنتم

    مثابين

    كلمات رائعة
  3. بواسطة ام حسن

    [صورة]
  4. بواسطة أمہأرجہيہ

    [صورة]