منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع الحياة لا قيمة لها إذا تَجرّدت من الأدب

  1. بواسطة كرار الجبوري

    يقول احد الشباب :

    في فترة المراهقة كنت أبتعد كثيرا عن البيت و أتأخر في العودة ، و كان ذلك يغضب أمي كثيرا ؛ لأنني لا آكل في البيت ، و لأنني كنت أقضي معظم النهار نائما و لا أعود ليلا إلا متأخرا بعدما تنام أمي ، فما كان منها إلا أن بدأت تترك لي قبل أن تنام رسالة على باب الثلاجة ، وهي عبارة عن إرشادات لمكان الطعام و نوعه ،
    و بمرور الأيام تطورت الرسالة فأصبحت طلبات لوضع الملابس المتسخة في الغسيل و تذكير بالمواعيد المهمة ، و هكذا مرت فترة طويلة من مراهقتي على ...هذا الحال ، و ذات ليلة ، عدت إلي البيت ، فوجدت الرسالة المعتادة على الثلاجة ، فتكاسلت عن قراءتها ، و خلدت للنوم ، و في الصباح فوجئت بأبي يوقظني و الدموع في عينيه ، لقد ماتت أمي ، كم آلمني الخبر و تماسكت حتى دفناها و تقبلنا العزاء ،و في المساء عدت للبيت و في صدري بقايا قلب من كثرة الأحزان ،و تمددت على سريري ، و فجأة قمت منتفضا ، لقد تذكرت رسالة أمي التي على الثلاجة ، فأسرعت نحو المطبخ ، و خطفت الورقة ، و قرأتها ، فأصابني حزن شديد هذه المرة لم يكن بالرسالة أوامر و لا تعليمات و لا نصائح ، فقط كان مكتوبا فيها

    أشعر اني متعبة عندما تاتي ايقظني لتاخذني للمشفى .

    ( 2 )



    قال الجندي لرئيسه :
    صديقي لم يعد من ساحه المعركه سيدي
    أطلب منك الإذن الذهاب للبحث عنه ..

    الرئيس:
    ' الاذن مرفوض '
    و أضاف الرئيس قائلا :
    لا أريدك أن تخاطر بحياتك من أجل رجل من المحتمل أنه قد مات

    الجندي: دون أن يعطي أهمية لرفض رئيسه .
    ذهب وبعد ساعة عاد وهو مصاب بجرح مميت حاملاً جثة صديقة ...

    كان الرئيس معتزاً بنفسه :
    لقد قلت لك أنه قد مات ..
    قل لي أكان يستحق منك كل هذه المخاطره للعثور على جثته ؟؟؟

    أجاب الجندي ' محتضراً ' بكل تأكيد سيدي .. عندما وجدته كان لا يزال حياً،،
    واستطاع أن يقول لي : ( كنت واثقاً بأنك ستأتي

    >>>>>>>><<<<<<<<<<

    الصديق هو الذي يأتيك دائما حتى عندما يتخلى الجميع عنك .




    ما اجمل وجودك معي يا صديقي




    ( 3 )





    صدم شاب امرأة عجوز بدراجته

    وبدل أن يعتذر لها ويساعدها على النهوض
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    أخذ يضحك عليها ! ثم استأنف سيره ...

    لكن العجوز نادته قائلة : لقد سقط منك شيئاً !

    فعاد الشاب مسرعاً وأخذ يبحث فلم يجد شيئاً

    فقالت له العجوز : لا تبحث كثيراً , لقد سقطت "رجولتك" ولن تجدها ابداً

    الحياة لا قيمة لها إذا تَجرّدت من الأدب ، الذوق والإحترَام .. :)