منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع الكردستاني يهدد باللجوء إلى المؤسسات الدولية في حال عجز الدبلوماسية عن وضح حد للقصف ا

  1. بواسطة اقلام حره

    دعا التحالف الكردستاني، الأحد، الحكومة العراقية إلى تكثيف جهودها الدبلوماسية لوقف الهجمات الإيرانية والتركية على المناطق الحدودية، وفي حين اعتبر تلك الهجمات خرقاً واضحاً للسيادة العراقية، هدد باللجوء إلى المؤسسات الدولية في حال عدم توصل الجهود الدبلوماسية إلى حل لإيقاف تلك الانتهاكات.

    وقالت النائبة عن التحالف الكردستاني نجيبة نجيب في حديث لـ"السومرية نيوز" إن "الدبلوماسية العراقية لم تتعامل بشكل جدي مع ملف القصف على مناطق إقليم كردستان"، داعية الحكومة إلى "تكثيف جهودها مع دولتي إيران وتركيا لوقف الانتهاكات على سيادة العراق".

    وأضافت نجيب أن "القصف التركي الإيراني أثر سلباً على أوضاع أهالي في تلك المناطق"، معتبرة أن "ما تتعرض له القرى والمناطق الحدودية العراقية من هجمات تركية وإيرانية يمثل خرقاً وانتهاكا واضحاً لسيادة الدولة العراقية"، بحسب قولها.

    وهددت نجيب بـ"اللجوء إلى المؤسسات الدولية في حال لم تؤدي المساعي الدبلوماسية إلى وقف تلك الانتهاك على الحدود العراقية".

    وكان القيادي في حزب العمال الكردستاني روز ولات كشف، أمس السبت، عن معلومات تفيد بأن تركيا وإيران تخططان لهجوم بري مشترك على جبال قنديل شمال محافظة السليمانية، مؤكدا أن هذا الهجوم يأتي بعد فشل محاولتهما بالقصف المدفعي والجوي.

    فيما أكدت قيادة قوات حرس الحدود التابعة لوزارة الداخلية العراقية، أمس السبت، أن طائرات حربية تركية دمرت بالكامل جسر بالوكا الواقع على نهر الزاب الأعلى، الذي يربط ناحيتي كاني ماسي بناحية ديرلوك الحدوديتين، مما أدى إلى قطع حركة المرور بين جانبي النهر.

    وسبق وأن أكد حزب العمال الكردستاني، في الـ18 من آب الحالي، أن الطائرات التركية قامت بقصف المناطق الشمالية العراقية باستخدام المجال الجوي الإيراني، مبينا أن عملية القصف استمرت لمدة أربع ساعات، فيما أعلن الجيش التركي عن قصفه 228 هدفا بالطائرات والمدفعية لمسلحي حزب العمال الكردستاني.

    وكشفت القنصلية الإيرانية في محافظة اربيل، في الـ16 من أب الحالي، عن سعي الحكومة المركزية في بغداد لتشكيل لجنة ثلاثية بين إيران وبغداد وإقليم كردستان لحل مشكلة العمليات العسكرية في شمال العراق، مؤكدة أن ما يحدث في شمال العراق هو اشتباكات مسلحة مع الإرهابيين وليس عمليات قصف.

    وتشهد المناطق المحاذية للشريط الحدودي مع تركيا منذ أكثر من ثلاثة أعوام هجمات بالمدفعية وغارات للطائرات الحربية التركية، بذريعة ضرب عناصر حزب العمال الكردستاني المتواجد في تلك المناطق منذ أكثر من 25 عاما.

    فيما تتذرع القوات الإيرانية بوجود أنشطة لمقاتلين كرد معارضين لطهران عبر الحدود مع إقليم كردستان، لقصف القرى والمناطق الحدودية داخل أراضي الإقليم.

    ويطالب حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره تركيا ودول أخرى، منظمة "إرهابية"، بمنح المناطق الكردية في تركيا حكما ذاتياً، وهو الأمر الذي كانت الحكومات التركية المتعاقبة ترفضه بشدة، لكن حكومة حزب العدالة والتنمية برئاسة رجب طيب أردوغان بدأت باتخاذ مواقف تختلف عن سابقاتها باتجاه الاعتراف بحقوق الكرد في تركيا ومنحهم حرية أكبر لاسيما على الأصعدة الثقافية والاجتماعية.

    وقد أسفر النزاع المسلح بين حزب العمال الكردستاني والجيش التركي منذ 1984، عن سقوط أكثر من أربعين ألف قتيل على الأقل من الجانبين.

    كما أعلن حزب بيجاك، في الـ 26 من تموز الماضي، عن مقتل 263 من أفراد الحرس الثوري الإيراني بينهم ضابط كبير، فضلاً عن استيلائه على أسلحة تابعة له خلال هجمات متبادلة، واعترف بمقتل 8 من مقاتليه خلال عمليات مسلحة، فيما أشار الحرس الثوري الإيراني إلى إحراز تقدم في استهداف مقاتلي الجماعة الكردية المعارضة، ونجاحه في الاستيلاء على ثلاثة معسكرات تابعة له داخل الأراضي العراقية.

    وأسس حزب الحياة الحرة الكردستاني المعارض في إيران "بيجاك" عام 2003، وقد عقد حتى الآن ثلاثة مؤتمرات له أنتخب في آخرها عبد الرحمن الحاج أحمد، الذي يقيم في أوروبا، رئيساً له.

    فيما بدأ حزب العمال الكردستاني نشاطه المسلح سنة 1984 بعد مرور نحو عشر سنوات على تأسيسه، بهدف إقامة حكم ذاتي للكرد في تركيا، وخاض نزاعاً مسلحاً مع الجيش التركي، وقد اعتقل رئيس الحزب عبد الله أوجلان في كينيا، سنة 1999 وحكم عليه بالسجن مدى الحياة.