منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع نافلة من نوافل العبادات الجليلة ..نافلة لا يلازمها إلا الصالحون

  1. بواسطة اقلام حره

    نافلة من نوافل العبادات الجليلة ..
    بها تكفر السيئات مهما عظمت ,
    وبها تقضى الحاجات مهما تعثرت ..
    وبها يُستجاب الدعاء..
    ويزول المرض والداء.. وترفع الدرجات في دارالجزاء..
    نافلة لا يلازمها إلا الصالحون ،
    فهي دأبهم وشعارهم وهي ملاذهم وشغلهم..
    تلك النافلة هي : قيام الليل
    قال صلى الله عليه وسلم : " عليكم بقيام الليل ،
    فإنَّه تكفير للخطايا والذنوب،
    ودأب الصالحين قبلكم ، ومطردة للداء عن الجسد ".
    ( رواه الترمذي والحاكم ).







    [صورة][صورة][صورة][صورة]





    من ثمراته :
    دعوة تُستجاب .. وذنب يُغفر .. ومسألة تُقضى..
    وزيادة في الإيمان والتلذذ بالخشوع للرحمن ..
    وتحصيل للسكينة .. ونيل الطمأنينة .. واكتساب الحسنات .. ورفعة الدرجات..
    والظفر بالنضارة والحلاوة والمهابة.. وطرد الأدواء من الجسد !
    - فمن منَّا مستغي عن مغفرة الله وفضله ؟!
    - من منَّا لا تضطره الحاجة ؟!
    فيا ذات الحاجة ها هو الله جلَّ وعلا ينزل إلى السماء الدنيا كل ليلة ..
    يقترب منا.. ويعرض علينا رحمته واستجابته ..
    وعطفه ومودته ..
    وينادينا نداء حنوناً مشفقاً :
    هل من مكروب فيفرج عنه ..
    فأين نحن من هذا العرض الــسخــي !
    قم أيها المكروب.. في ثلث الليل الأخير.. وقل :
    لبيك وسعديك ..
    أنا يا مولاي المكروب وفرجك دوائي..
    وأنا المهموم وكشفك ماأريد..
    وأنا الفقير وعطاؤك غنائي..




    [صورة][صورة][صورة]





    وأنا الموجوع وشفاؤك رجائي..
    قم .. وأحسن الوضوء.. ثم أقم ركعات خاشعة ..
    أظهر فيها لله ذلَّكِ واستكانتكِ له..
    وأطلعه على نية الخير والرجاء في قلبك..
    فلا تدع في سويدائه شوب إصرار..
    ولا تبيت فيه سوء نية ..
    ثم تضرَّع وابتهل إلى ربكِ , شاكي إليه كربك..
    راجي منه الفرج..
    وتيقَّن أنكِ موعود بالاستجابة..
    فلا تعجل ولا تَدَع الإنابة ..
    فإنَّ الله قد وعدك إن دعوته أجابك ،
    فقال سبحانه : ( أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ
    وَيَكْشِفُ السُّوءَ )ثم وعدك أنَّه أقرب إليكِ في الثلث الأخير،
    فتمَّ ذلك وعدان ،
    والله جلَّ وعلا لا يخلف الميعادأتهزأ بالدعــــاء وتزدريه ,
    ولا تدري ما صنع الدعاء ..




    [صورة][صورة][صورة]




    سهام الليل لا تخطيء ولكن !
    لها أمد وللأمـد انقضاء "





    قال تعالى: { تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ }
    قال مجاهد والحسن: يعني قيام الليل ،
    وقال ابن كثير في تفسيره :
    ( يعني بذلك قيام الليل وترك النوم والاضطجاع
    على الفرش الوطيئة ).
    وقال عبد الحق الأشبيلي :
    ( أي تنبو جنوبهم عن الفرش، فلا تستقر عليها ،
    ولا تثبت فيها لخوف الوعيد، ورجاء الموعود )




    [صورة][صورة][صورة]





    - الجميع يعلم فضل قيام الليل "
    خاصه بأن الرب سبحانه يقول بأن الوقت هذا
    وقت إجابه ..
    ينزل سبحانه وتعالى وبحول منه يقبل مناجاة
    عبده وتضرعهَ و دُعائه !
    الكثير منَّا للأسف الشديد يتهاون فيها مع
    أن قدرها كبيرليست بالشيء العسير هيَ ..
    فقد تحتاج منا لـ إرادة وعزيمةَ والإستعاذه
    من الشيطان الرجيمَ "





    [صورة][صورة][صورة]





    قم وصلِّ تهجدك ..
    وأطلب ماتشاء
    _
    أحآديث وسنن وحيآة سلف كلهآ تحث
    على القيام ,,





    - من الأحآديث ..
    حث النبي على قيام الليل ورغّب فيه ،
    فقال عليه الصلاة والسلام :
    ( عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم،
    وقربة إلى الله تعالى،
    ومكفرة للسيئات ، ومنهاة عن الإثم ،
    ومطردة للداء عن الجسد )رواه أحمد والترمذي وصححه الألباني





    وقال النبي في شأن عبد الله بن عمر :
    ( نعم الرجل عبد الله ، لو كان يصلي من الليل ).
    قال سالم بن عبد الله بن عمر: فكان عبدالله
    بعد ذلك لا ينام من الليل إلا قليلاً ..
    _
    ولِـ محمد صلى الله عليه وسلم قيام
    قيام النبي صلى الله عليه وسلم "
    أمر الله تعالى نبيه بقيام الليل في قوله تعالى :
    ( يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ " قمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلاً " نِصْفَهُ
    أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً "
    أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً ) .
    وقال سبحانه : ( وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ
    عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُوداً )
    .




    [صورة][صورة][صورة]




    وعن عائشة رضي الله عنها قالت:
    كان النبي يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه .
    فقلت له: لِمَ تصنع هذا يا رسول الله،
    وقد غُفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟
    قال: أفلا أكون عبداً شكوراً ؟







    وليس فقط صحابته من اقتدى به
    فـالسلف الصالح ايضا ..
    قال الحسن البصري : ( لم أجد شيئاً من العبادة
    أشد من الصلاة في جوف الليل ).
    وقال أبو عثمان النهدي: ( تضيّفت أبا هريرة سبعاً،
    فكان هو وامرأته وخادمه
    يقسمون الليل ثلاثاً،
    يصلي هذا، ثم يوقظ هذا )
    وكان شداد بن أوس إذا أوى إلى فراشه كأنه
    حبة على مقلى ،
    ثم يقول : اللهم إن جهنم لا تدعني أنام ،
    فيقوم إلى مصلاه






    -> إذا كان للسلف الصالح ان يقتدوا بسيد البشريه
    لأنهم يعلموا بعظم وفضل هذا الأمر
    فالقيام حكمه : "سنه مؤكده "
    لذا يجب على الجميع عدم التفريط فيها ..
  2. بواسطة @$الاسدي$@

    شكرا على المجهود الرائع
    دوم هل ابداع والتميز
    يسلمووووووووووو
    --------
    تحياتووووو
    محمد الآسّودي