منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع مسلم بن عوسجة الأسدي في سطور

  1. بواسطة بلسم1

    مسلم بن عوسجة الأسدي في سطور

    (‍61 هـ ـ 680 م)

    * من عباد الكوفة ، والقراء.
    * له دور كبير في حركة مسلم بن عقيل (رضوان الله عليه)، وكان أحد أقطابها، وكان ممن يأخذ البيعة للإمام الحسين (عليه السلام) .اول قتيل من انصار الحسين عليه السلام بعد قتلى الحملة الاولى
    * قاتل يوم عاشوراء قتالاً لم يسمع بمثله حتى استشهد.
    *مشى لمصرعه الحسين (عليه السلام) وأبّنه.
    * أبدى شبث بن ربعي (في الجيش الأموي) أسفه لقتله.


    الأنصار يمثل أنصار سيد الشهداء النموذج الرائع للإيمان والشجاعة والتضحية والإباء، وسطروا الملاحم التي يستلهم منها الأحرار على طول التاريخ العبر، ويكفيهم ما قاله بحقهم سيد الشهداء والأباة: (اللهم إني لا أعرف أهل بيت أبر ولا أزكى ولا أطهر من أهل بيتي ، ولا أصحابا هم خير من أصحابي). (1)



    [صورة]

    ومسلم بن عوسجة الأسدي (2) في طليعة الشهداء الأبطال الذين ثبتوا مع سيد شباب أهل الجنّة، وأبَوا أن ينصرفوا عنه. كان مسلم من أشراف الشيعة في الكوفة ممن كتب إلى الحسين (عليه السلام) يستحثه على القدوم وعند مجئ مسلم بن عقيل (عليه السلام) الى الكوفة مبعوثا من الحسين (عليه السلام) كان مسلم بن عوسجة يدعو له ويأخذ البيعة من الناس للإمام للحسين (عليه السلام). هو مسلم بن عوسجة بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة، أبو حجل الأسدي السعدي (3) ، صحابي (4) جليل من شخصيات بني أسد والكوفة البارزة، شريف في قومه. من أبطال العرب في صدر الإسلام . شهد يوم ( أذربيجان ) وغيره من أيام الفتوح. (5) كان من القراء والفقهاء وممن اشتهر بالشجاعة. مع مسلم بن عقيل قال أهل السير: إنه ممن كاتب الحسين عليه السلام من الكوفة ووفى له، وممن أخذ البيعة له عند مجيئ مسلم بن عقيل إلى الكوفة. قالوا: ولما دخل عبيد الله بن زياد الكوفة وسمع به مسلم خرج إليه ليحاربه، فعقد لمسلم بن عوسجة على ربع مذحج وأسد، ولأبي ثمامة على ربع تميم وهمدان، ولعبيد الله بن عمرو بن عزيز الكندي على ربع كندة وربيعة، وللعباس بن جعدة الجدلي على أهل المدينة. وذكروا: إن مسلم بن عوسجة بعد أن قُبض على مسلم وهاني وقتلا اختفى مدة ثم فرَ بأهله إلى الحسين فوافاه بكربلاء وفداه بنفسه. حتى أموت معك روى أبو مخنف عن الضحاك بن عبد الله الهمداني المشرقي أن الحسين (عليه السلام) خطب أصحابه قائلاً: (إن القوم يطلبوني ولو أصابوني لهوا عن طلب غيري، وهذا الليل قد غشيكم فاتخذوه جملاً، ثم ليأخذ كل رجل منكم بيد رجل من أهل بيتي). فكان ممن قام مسلم بن عوسجة فقال: (أنحن نخلي عنك، ولم نعذر إلى الله في أداء حقك؟! أما والله لا أبرح حتى أكسر في صدورهم رمحي وأضرب بسيفي ما ثبت قائمه بيدي ولا أفارقك. ولو لم يكن معي سلاح أقاتلهم به لقذفتهم بالحجارة دونك حتى أموت معك). (6) لا يبدأ بالقتال قال الضحاك المشرقي: (لما أقبلوا نحونا فنظروا إلى النار تضطرم في الحطب والقصب الذي كنا ألهبنا فيه النار من ورائنا لئلا يأتونا من خلفنا، إذ أقبل إلينا منهم رجل يركض على فرس كامل الأداة، فلم يكلمنا حتى مر على أبياتنا فنظر إلى أبياتنا فإذا هو لا يرى إلا حطباً تلتهب النار فيه، فرجع راجعاً فنادى بأعلى صوته: يا حسين استعجلت النار في الدنيا قبل يوم القيامة. فقال الحسين (عليه السلام): من هذا؟ كأنه شمر بن ذي الجوشن؟! فقالوا: نعم أصلحك الله هو هو. فقال: يا ابن راعية المعزى أنت أولى بها صليّاً. فقال له مسلم بن عوسجة: يا بن رسول الله: جعلت فداك ألا أرميه بسهم؟ فإنه قد أمكنني وليس يسقط (مني) سهم فالفاسق من أعظم الجبارين. فقال له الحسين: لا ترمه، فإني أكره أن أبدأهم) (7).
    الشهادة خرج مسلم بن عوسجة الأسدي وهو يرتجز: من فرع قوم من ذرى بني أسد * * * وكـافر بديـن جبار صمد إن تسألوا عني فإني ذو لبد * * * فمن بغاني حائد عن الرشـد وذكر آخرون انه قال: إن تسألـوا عنّي فإنّي ذو لبد * * * من فرع قومٍ في ذرىُ بـني أسد فمن بغانا حايد عن اسـر شد * * * وكـافر بدين جبّـار صَمـد ثم حمل عمرو بن الحجاج من نحو الفرات، فاقتتلوا ساعة، وفيها قاتل مسلم بن عوسجة، فشد عليه مسلم بن عبد الله الضبابي، وعبيد الله بن خشكارة البجلي، ثارت لشدة الجلاد غبرة شديدة، وما انجلت الغبرة إلا ومسلم صريعاً، وبه رمق. فمشى إليه الحسين (عليه السلام) ومعه حبيب بن مظاهر، فقال له الحسين: رحمك الله يا مسلم (منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً) (8). أوصيك بهذ عندما مشى الحسين (عليه السلام) لمصرع مسلم بن عوسجة ومعه حبيب بن مظاهر الأسدي، فدنا منه حبيب فقال: عز عليّ مصرعك يا مسلم، أبشر بالجنة.
    فقال له مسلم قولاً ضعيفاً: بشرك الله بخير. فقال له حبيب: لولا أني أعلم أني في أثرك لاحق بك من ساعتي هذه لأحببت أن توصيني بكل ما أهمك حتى أحفظك في كل ذلك بما أنت أهل له في القرابة والدين. قال: بل أنا أوصيك بهذا رحمك الله ـ وأهوى بيده إلى الحسين ـ أن تموت دونه. قال: أفعل ورب الكعبة. فما كان بأسرع من أن مات في أيديهم (9). وتباشر أصحاب عمر بمقتله ، فقال لهم شبث بن ربعي : ثكلتكم أمهاتكم إنما تقتلون أنفسكم بأيديكم ، وتذلون أنفسكم لغيركم ، أتفرحون أن يقتل مثل مسلم ابن عوسجة ؟ أما والذي أسلمت له ، لرب موقف له قد رأيته في المسلمين كريم ، لقد رأيته يوم سلق آذربايجان (10) قتل ستة من المشركين قبل أن تتام خيول المسلمين ، أفيقتل منكم مثله وتفرحون . أم خلف زوجة مسلم بن عوسجة ، و أم ولده خلف ، اللذين استشهدا مع سيّدهما الإمام الحسين (عليه السلام) في كربلاء يوم عاشوراء . وهي من المؤمنات المواليات لأهل بيت العصمة سلام الله عليهم ، ومن المجاهدات اللواتي حضرنَ أرض كربلاء ، فبعد مصرع زوجها مسلم بن عوسجة نراها تبعث ولدها خلف (174) ليدافع عن الحسين (عليه السلام) وعياله. قال ذبيح الله المحلاتي في رياحين الشريعة نقلاً عن عطاء الله الشافعي في كتاب روضة الأحباب : لما رأى خلف مقتل أبيه برز مثل الأسد ، فقال له الحسين (عليه السلام): « إن خرجت وقُتلتَ ستبقى اُمك في الصحاري وحيدة » . فوقفت اُمّه في طريقه وقالت له : يا بني اختر نصرة ابن بنت النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) على سلامة نفسك ، وإن اخترتَ سلامتك لن أرضى عنك ، فبرز لهم وحمل عليهم ، و اُمه تناديه من خلفه : أبشر يا ولدي إنّك ستُسقى من ماء الكوثر ، فقتلَ ثلاثين منهم ، ثم نال شرف الشهادة بعدها . وقد أرسل أهل الكوفة رأسه إلى اُمه فاحضتنت الرأس وقبّلته وبكت، وبكى معها آخرون (11) . قالوا في مسلم بن عوسجة 1ـ قال الإمام الحسين (عليه السلام) وقد وقف على مصرعه: (رحمك الله يا مسلم (فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً)). (12) 2ـ عن الإمام المهدي (عليه السلام) في زيارة الناحية: (السلام على مسلم بن عوسجة الأسدي، القائل للحسين (عليه السلام) وقد أذن له في الانصراف: أنحن نخلي عنك؟ وبم نعتذر عند الله من أداء حقك؟ لا والله حتى أكسر في صدورهم رمحي هذا، وأضربهم بسيفي ما ثبت قائمه في يدي ولا أفارقك، ولو لم يكن معي سلاح أقاتلهم به لقذفتهم بالحجارة ولم أفارقك حتى أموت معك. وكنت أول من شرى نفسه، وأول شهيد من شهداء الله قضى نحبه، ففزت ورب الكعبة، وشكر الله لك استقدامك ومواساتك أمامك إذ مشى إليك وأنت صريع، فقال: يرحمك الله يا مسلم بن عوسجة وقرأ (فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً). لعن الله المشتركين في قتلك: عبد الله الضبابي، وعبد الله بن خشكارة البجلي، ومسلم بن عبد الله الضبابي). (13) 3ـ قال العسقلاني: إنه كان رجلاً شريفاً، سرياً، عابداً، قارئاً للقرآن، متنسكاً، استشهد مع الحسين (عليه السلام) بطف كربلاء. (14) 4ـ قال محمد بن سعد: كان صحابياً، ممن رأى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وروى عنه الشعبي، وكان فارساً شجاعاً له ذكر في المغازي والفتوح الإسلامية. (15) 5ـ قال الشيخ عبد الله المامقاني: وكان صحابياً، ممن رأى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وكان رجلاً شجاعاً، له ذكر في المغازي والفتوح الإسلامية، مضى على ذلك ابن سعد في محكي طبقاته. وأقول: جلالة الرجل وعدالته، وقوة إيمانه، وشدة تقواه، مما تكل الأقلام عن تحريرها، وتعجز الألسن عن تقريرها، ولو لم يكن في حقه إلا ما تضمنته زيارة الناحية المقدسة لكفاه. (16) 6ـ قال الشيخ محمد السماوي: كان رجلاً شريفاً، سرياً، عابداً، متنسكاً. (17) فالسلام على هذا المجاهد البطل المؤمن الذي سطر ببطولاته وإيمانه ملحمة ظل يسطرها التاريخ بحروف من نور، فكان من الذين خلدهم التاريخ في معركة الحق ضد الباطل . ــــــــــــــــــــــــ

    (1) الأمالي، الشيخ الصدوق، ص 220، مؤسسة البعثة، قم 1417. (2)عدنان (عرب الشمال). (3) إبصار العين للسماوي، المقصد الثاني : في بني أسد بن خزيمة ومواليهم من أنصار الحسين ( عليه السلام ) (4) أورده الجزري في أسد الغابة : 4 / 264 بعنوان مسلم أبو عوسجة ، وابن حجر في الإصابة : 6 / 96 ، الرقم 7978 . (5) الأعلام - خير الدين الزركلي - ج 7 - ص 222. (6) إبصار العين: 73. (7) تاريخ الطبري 6/242. (8) مقتل الحسين للمقرم: 297. (9) تاريخ الطبري 6/249. (10) السلق بالتحريك الأرض الصفصف ، وآذربايجان معروف ، فتحه حذيفة بن اليمان سنة 20 هـ.
    (11) رياحين الشريعة 3 : 305 . (12) مقتل الحسين للخوارزمي 2/16). (13) (الإقبال: 46). (14) تنقيح المقال 3/214 . (15) تنقيح المقال 3/214 . (16) تنقيح المقال 3/214. (17) إبصار العين: 71.
  2. بواسطة وفاء

    السلام على ناصر الامام الحسين عليه السلام
    احسنت وجزاك الله بكل خير وعافية
  3. بواسطة مـيـــلاد

    السلام على الامام الحسين عليه السلام
    وعلى انصار الامام الحسين
    شكرا اختي موفقه بحق محمد وال محمد
  4. بواسطة بلسم1

    شكرا حبيبتي ميلاد
    نورتي
  5. بواسطة الراهبة

    السلام على الحسين
    وعلى علي بن الحسين
    وعلى أولاد الحسين
    وعلى أصحاب الحسين
    الذين بذلوا مهجهم دون الحسين


    بوركتم.... مثابين
  6. بواسطة Alforati

    سلام على انصار ابي عبد الله الحسين وعلى الحسين واله

    شكرا لكم اختي ووفقكم واحتسبها في ميزان حسناتكم