منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع الشــاب العاشــــق

  1. بواسطة نسيم العراق

    [صورة]


    الشـــاب العاشـق
    في السبعينات الميلادية من القرن الماضي ، أي قبل أربعين سنة ، وفي إحدى دول الخليج العربي ،
    أعجب شاب بفتاة من حارتهم بعد أن لمحها عند عتبة باب بيت أهلها بجانب أمها ،
    حينما كانت أمه تعرض البخور لزبائنها بين نساء الحارة ،
    وقد علق بذهنه صورة الموقف عندما أنكشف دخان البخور من أمام وجهها القمري ،
    وهو ينظر إليها بإعجاب !
    ولثواني فقط وقعت عيناها بعينيه.. وما إن غادر هو وأمه المكان ، أتبع خطواته بتمتمة داخل قلبه " أبيها أبيها " ..
    وبما إن الإعجاب في زمانهم ممنوع ويخالف العادات والتقاليد ، كتم إعجابه ، وعاشه وتلذذ به بدرجة الحب الحقيقي،
    ثم رقي به إلي العشق ثم أعتلى للهيام ، حتى أصبح هالة على قمة هرم المحبين ،
    وأصبح يسير ويغني وفوق رأسه حب عرفاني لمعشوقته يصل أحياناً إلي درجة الغلو، وأصبح يطير مع الطيور فوق السحاب
    كلما أشعل المبخرة لأمه ، وتذكر الدخان أمام وجه معشوقته ..
    لكن المصيبة العظمى إنه صعد هرم الحب لوحده ، أي حب من طرف واحد فقط ..
    والفتاة والعهدة على الراوي ، من أجمل بنات الحارة ، وكانت الأمهات تتسابقن كي تدخرها لأحد أبنائهن ،
    كما كان معمول به في أسس الزواج التقليدي آنذاك .
    كانت أم الشاب تعجن مادة البخور مع معطرات ومواد فواحة ، فتصنعه على شكل قرص بخور ، فتبيعه على النساء في البيوت ،
    وكان المبخر لايفارقها أثناء عملها ، وهو لعرض بضاعتها بالتجربة ، وكان دور الإبن العاشق حمل كيس البخور الثقيل
    بدلاً عن أمه ، وكان يصر عليها أن تذهب أمام بيت معشوقته نهاية كل أسبوع وعرض بضاعتها هناك،
    وفي ذات يوم رجف قلبه وغمز له إنها خلف الباب بعد طرقه بدلاً عن أمه ، وما إن نطقت وظهر صوتها الملائكي ،
    أغـمي عليه وسقط على الأرض .
    أخذوا العاشق إلي الحكيم ، وكان حلاق المنطقة ومعروف بفصاحته وحصافـته ، وإجادته الشعر وبحوره ،
    فسأله : أخبرني هل تعشق ؟ ، فأومأ برأسه بنعم ، فقال لأمه : إبنك هذا مصاب بداء العشق ، ودوائه أن تزوجيه معشوقته ،
    صارح الشاب أمه بأسم الفتاة بهمسة في أذنها بعد أن سألته من تكون ، فغضبت عليه أمام الحكيم ،
    وقالت : ولم تختار إلا بنت عمدة التجار !! .. بني أأنت مجنون؟ أتريد رمـّينا معك ببئر المجانين ،
    كيف تخيلت في عقلك إن إبن بائعة البخور يتزوج حورية عمدة التجار .. ماذا تقول ياحكيم !.. أرجوك أنصحه ، فهنا دورك !
    فقال الحكيم ، وهو يتأفف : ما سأقوله لك يابني لم ولن يخرج من قلبي ، بل من آهاتِه وشجونه ..أنصحك بني وأنصح قلبك قبلك ،
    أن لا ترفع قلبك أمام بحر الهوى عالياً فيقع، ولا تحمله مالا طاقة له به فيتوجع ، ولا ترمه بشباك غرام مربوط فيموت غيرة ويقلع ،
    ولا تدخل نفسك بهوى أعور ! ، فقاطعته الأم : وما الهوى الأعور ياحكيم ؟
    دمعت عيون الحكيم وأكمل : بني الهوى الأعور هو الحب بقلب واحد ، أي لا مبادلة بالحب من الطرفين، وهذا الحب لاينجح
    وكتب عليه الوجع والهلاك قبل وقوعه ، ويميت صاحبه قبل موته بالأنين والحسرة ، فأنصحك كما نصحت العاشقون الهالكـون من قبلك ،
    فأنفذ بجلدك وأنقذ قلبك ، ولا تقرب بيت عمدة التجار ، لا بالليل ولا بالنهار .
    تقاعدت الأم من عملها ، فأوكلت على إبنها بيع البخور بسوق البلدة ، وقطعت هي ( أي الأم ) زيارتها إلي بيت الفتاة ،
    فأنقضت شهور على الحادثة ، والشاب لايتكلم كالأبكم ، ويبـيع البخور على زبائه دون أن يتفوه بكلمة واحدة ،
    وبجانبه المبخرة مع بعض الجمر .. وفي يوم من الأيام وقف أمامه زبون مع سيدة ، وسأله عن جودة البخور وسعره ،
    وأخذ يداعب ويفاكه الرجل السيدة التي معه بالضحك والمعاكسة ، ففهم العاشق إنها زوجته ،
    لكن ما إن وضح صوتها ودق طبلتي أذانه حتى أنفطر قلبه نصفين ، فتيقن في الحال إنها معشوقته ، وهذا زوجها ،
    فسقط مغشياً عليه فوق المبخرة المليئة بالجمر .
    عاش العاشق لمدة خمسة عشر سنة يهيم في شوارع البلدة ، وقد أوقد نارين في جعبته ، ناراً بالمبخرة ، ونار بقلبه ،
    وهو يردد أبيها ! أبيها ، وكلما أقترب من بيت معشوقته ، رما بنفسه على جدارهم ، ووضع المبخرة بجانبه ، ونظر إلي كفيه المحترقان ،
    وأغمض عينيه بهدوء ، وهو يردد بصوت هادئ يكاد يخرج من قلبه : " أبيها .. أبيها " .
    تحياتي لكمــــ