منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع حكاية الحب الصامت

  1. بواسطة امير الحب

    يروى أن فتى عاش في قرية نائية منذ زمن ٍ ليس بالقريب ..
    كان ذلك الفتى دائم اللعب مع بنت عمه الحسناء .. لدرجة أنه
    لا يكاد يفارقها .. كبر الفتى و كبرت الفتاة .. و كما كان متوقعًا ..
    علقها بكل جنون و لكن بصمتْ .. و أحبته حبًا جمًا و بكل صمتْ ..
    كان الحب و الشوق يزيد في قلبيهما يومًا بعد يوم .. و لغة العيون
    هي أبلغ لغة بين العاشقين .. فلذا قرر الفتى بعد أن هيأ نفسه
    أن يخطب بنت عمه .. لكن و يا للأسف قوبل طلبه بالرفض القاطع
    من عمه الطاغية ..بدون أي سبب .. حزن الفتى حزنًا هجره النوم
    فيه .. و لم تكن بنت عمه أقل منه تُعسًا .. فقد أصبحت طريحة
    الفراش بسبب الحمى التي لم تلبث أن تحولت إلى مرض فتاك ..
    يقتات من جسدها النحيل يومًا بعد يوم .. جلب الأب لها الأطباء
    و الحكماء من مختلف الأصقاع فلم يعرفوا لها علة ً أو دواء ..
    حتى اهتدى لأحدهم و الذي أخبره بأنها بحاجةٍ لبلسم مصنوع ٍمن
    أوراق زهرة البنفسج الجبلية النادرة .. و التي كانت تساوي ثمنها ذهبًا
    بل يزيد .. ما إن سمع الفتى الخبر حتى شمّر عن ساعد الجد ..
    و توجه للجبل المحدد .. و قد لاقى في الطريق شتى الصعاب التي
    كانت ستقظي عليه و تنهي حياته .. لكنه صبر و صمد لأجل الحب
    الذي بينهما ..أمضى أيامًا بلا طعام أو شراب سوى من جدول صغير
    وجده مصادفة في طريقه .. و في أثناء بحثه لاحت له أولى بشائر
    النور عندما وجد الزهرة ..عاد مسرعًا إلى قريته .. متوجهًا إلى حبيبته
    ليطبب جرحها .. ليكون لها البلسم الشافي .. عاد و في قلبه أملٌ
    كبير أن يكون لها الطبيب الحبيب إلى الأبد .. عاد و ليته ما عاد .. لقد
    وجدها قد أسلمت روحها و فارقت الحياة .. وقع الخبر عليه كالصاعقة
    بل أشد .. ذهل من الموقف الذي هز أركان قلبه و أرعش جسده ..
    لم يصدق الخبر إلا عندما رأى قبرها .. ما هذا العذاب .. حتى بعد موتها
    طيفها لا يفارقني .. و حتى قبرها يذكرني بها .. إنه يعبق برائحتها ..
    إنه معطر ببقايا أنفاسها الولهة .. أواه يا قلبي لم يعد لي في الحياة
    صبر و إحتمال .. فإما العيش معها .. أو موت تحت التراب .. أسلم
    الفتى روحه إلى بارئها بعد أن تمدد بجانب قبرها و الزهرة بين يديها
    و فوق قلبه .. ليكون عنوان حبهما الصمود إلى الأبد حتى في الممات ..