منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع ما قاله العلماء والعظماء في فضائل الإمام موسى الكاظم عليه السلام

  1. بواسطة وفاء

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف


    [صورة]

    أجمع المسلمون على اختلاف مذاهبهم على أفضلية أئمة أهل البيت عليهم أفضل الصلاة وأزكى السلام، وأعلميتهم، ورفعة منزلتهم، وسموّ مقامهم وقرب مكانتهم من الرسول الأعظم (صلّى الله عليه وآله) كما تنافسوا في ذكر الكتابة عنهم وبيان سيرهم، وذكر أحاديث الرسول (صلّى الله عليه وآله) فيهم.

    ولا غرو في ذلك بعد أن قرنهم الرسول (صلّى الله عليه وآله) بالقرآن الكريم ـ كما في حديث الثقلين ـ ووصفهم بسفينة نوح التي من ركبها نجا، ومن تخلّف عنها غرق وهوى... إلى كثير من الأحاديث التي له (صلّى الله عليه وآله) في بيان فضلهم، والتنويه بسموّ مقامهم.

    1ـ قال هارون الرشيد لابنه المأمون: (هذا إمام الناس، وحجّة الله على خلقه، وخليفته على عباده)(1).

    2ـ وقال احمد بن يوسف الدمشقي القرماني:
    هو الإمام الكبير القدر، الأوحد، الحجة، الساهر ليله قائماً، القاطع نهاره صائماً، المسمى لفرط حلمه وتجاوزه عن المعتدين (كاظماً) وهو المعروف عند أهل العراق بـ(باب الحوائج) لأنه ما خاب المتوسل به في قضاء حاجة قط... له كرامات ظاهرة، ومناقب باهرة، انتزع قمة الشرف وعلاها، وسما إلى أوج المزايا فبلغ علاها...(2).

    3ـ وقال عبد الله بن أسعد اليانعي:
    الإمام موسى كان صالحاً عابداً، جواداً حليماً، كبير القدر، وهو أحد الأئمة الإثني عشر المعصومين في اعتقاد الإمامية، وكان يدعى بالعبد الصالح لعبادته واجتهاده، وكان سخياً كريماً، كان يبلغه عن الرجل ما يؤذيه فيبعث إليه بصرة فيها ألف دينار(3).

    4ـ وقال خير الدين الزركلي:
    موسى بن جعفر الصادق بن الباقر، أبو الحسن، سابع الأئمة الإثني عشر عند الإمامية، كان من سادات بني هاشم، ومن أعبد أهل زمانه وأحد كبار العلماء الأجواد...)(4).

    5ـ وقال محمد بن علي بن شهر اشوب:
    (وكان الإمام أجلّ الناس شأناً، وأعلاهم في الدين مكاناً، وأسخاهم بناناً، وأفصحهم لساناً، وأشجعهم جناناً، قد خصّ بشرف الولاية، وحاز إرث النبوة، وتبوأ محل الخلافة، سليل النبوة، وعقدي الخلافة)(5).

    6ـ وقال احمد بن حجر الهيثمي:
    وموسى الكاظم، هو وارث أبيه علماً ومعرفة وكمالاً وفضلاً سمّي الكاظم لكثرة تجاوز وحلمه، وكان معروفاً عند أهل العراق بباب قضاء الحوائج عند الله، وكان أعبد أهل زمانه، وأعلمهم وأسخاهم(6).

    7ـ وقال الدكتور محمد يوسف موسى:
    (ونستطيع أن نذكر أن أوّل من كتب في الفقه هو الإمام موسى الكاظم الذي مات سجيناً عام 183هـ وكان ما كتبه إجابة عن مسائل وجّهت إليه تحت اسم (الحلال والحرام)(7).

    8ـ وقال علي بن عيسى الأربلي:
    مناقب الكاظم (عليه السلام) وفضائله ومعجزاته الظاهرة، ودلائله وصفاته الباهرة، ومخاتله تشهد أنه افترع قمة الشرف وعلاها وسما إلى أوج المزايا فبلغ أعلاها، وذللت له كواهل السيادة فركبها وامتطاها وحكم في غنائم المجد فاختار صفاياها واصطفاها:

    تــــــــركـــت والحــــــسن تـــــــأخـــذه تصـــــــطفي مـــــــــنه وتنـــــــتجــــب

    فانتـــــــقــت منـــــه أحــــــاســــــنـــــه واســـــتزادت فضـــــــل ما تهب(8)

    9ـ وقال الشيخ سليمان المعروف بخواجه كلان:
    (موسى الكاظم هو وارث أبيه جعفر بن محمد، علماً ومعرفة وكمالاً وفضلاً، سمّي الكاظم لكثرة تجاوزه وحلمه، وكان عند أهل العراق معروفاً بباب قضاء الحوائج، وكان أعبد أهل زمانه وأعلمهم وأسخاهم)(9).

    10ـ وقال النسابة احمد بن علي:
    (كان موسى الكاظم عظيم الفضل، رابط الجأش، واسع العطاء، لقّب بالكاظم لكظمه الغيظ، وحلمه، وكان يخرج في الليل وفي كمه صرر من الدراهم فيعطي من لقيه ومن أراد برّه، وكان يضرب المثل بصرّة موسى وكان أهله يقولون: عجباً لمن جاءته صرّة موسى فشكا القلّة)(10).

    هذه بعض الآراء الموجزة التي دوّنها كبار العلماء والتي تحمل طابع الإكبار والتقدير للإمام، وهذه الصفات التي اتّصف بها هي السرّ في عظمته، والسرّ في إجماع العلماء على إكباره، وإجماع المسلمين على محبّته. وسوف نوجزها بما يلي:

    1ـ أحلم الناس وأكظمهم للغيظ، يقابل الجاني عليه بالإحسان إليه.

    2ـ أعلم أهل زمانه، وأفقههم، يحل مشاكلهم ويساعدهم في قضاء حاجاتهم.

    3ـ أعبد أهل زمانه اجتهد في العبادة إلى حد لا يجاريه أحد.

    4ـ كان من أجود الناس وأسخاهم وأنداهم كفّاً، يعطي بيمينه ولا تعرف به شماله، حتى أصبح يضرب به المثل فقالوا: (مثل صرر موسى).

    5ـ أنه من أفصح الناس وأبلغهم، ورث الفصاحة من آبائه وأجداده.

    6ـ هو باب الحوائج عند الله، قد خصّه تعالى بهذه الكرامة ومنحه بهذا اللطف، فضمن لمن توسّل به أن يقضي حاجته ولا يرجع من عنده إلا وهو مثلوج الفؤاد ناعم البال.

    7ـ أوصل الناس لأهله ورحمه.

    8ـ حافل بالتواضع والورع والزهد ودماثة الخلق.

    9ـ إمام معصوم من أئمة المسلمين ومن حجج الله على خلقه.

    هكذا كان الإمام الكاظم الإمام السابع من الأئمة الإثني عشر المعصومين يعالج بروحه الفوّاحة بالإيمان والتقوى النفوس المريضة التي اترعت بالآفات الاجتماعية والأنانية.
    _________________________
    1 - أعيان الشيعة، ج3، ص71.
    2 - أئمتنا، ج1، ص66-67.
    3 - مرآة الجنان، ج1، ص394.
    4 - الأعلام، ج3، ص108.
    5 - المناقب، ج2، 383.
    6 - الصواعق المحرقة، ص121.
    7 - حياة الإمام موسى بن جعفر، ج1، ص175.
    8 - كشف الغمة، ص255.
    9 - ينابيع المودة، ص362.
    10 - حياة الإمام موسى بن جعفر، ج1، ص175.
  2. بواسطة Alforati

    شكرا لكم اخت وفاء وبارك الله فيكم وبجهودكم
    مثابين ان شاء الله
  3. بواسطة وفاء

    عظم الله اجوركم اخي الفراتي وانالنا شفاعة اهل البيت عليهم السلام دنيا وآخرة
  4. بواسطة Fantasy

    اثابك الله حبي وجعله في ميزان اعمالك
  5. بواسطة الطاف المنعم

    السلام على باب الحوائج
    احسنتم اختي العزيزه وفاء
  6. بواسطة مهدي حسب

    بارك الله بيك واعظم الله لنا ولكم الاجر
  7. بواسطة امير الحب

    شكررررررررررررا اختي وفاء
  8. بواسطة وفاء

    مشكورة حبيبتي الغالية نوررررررتي ياوردة
  9. بواسطة وفاء

    وانتم من المحسنين اختي الغالية
    منورة ياوردة
  10. بواسطة وفاء

    ويبارك بكم ويحفظكم سيد ..مشكور جدا للتواجد الطيب
  11. بواسطة وفاء

    تسسسسسسسسسسلم اخي العزيز
    موفقين يارب
  12. بواسطة حسين علي

    شكرا جزيلا ع الطرح الرائع