منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع سلسلة الحكايات الشعبية التاريخية - هاينة و الغول الجزء 2-

  1. بواسطة tHe ShArKe

    السلام عليكم اخواني اخواتي.....دعونا نكمل القصة التي بدأنا بحكيها...اليكم التتمة




    لما عاد يوسف من سفره فرحا بزواجه الذي غدا وشيكا سأل أمه عن هينة فرأى العبوس والحزن في وجهها فقال لها: بالله عليك يا أماه ماذا وقع لهينة هل تزوجت من رجل آخر؟
    فردت الأم وهي تغالب البكاء: بل أكثر من ذلك فهينة ماتت، جعل الله محبتك لها صبرا لك ورحمة لها.
    ولما سمع ذلك من أمه انقلب الضياء في وجهه ظلاما : ان هي ماتت فأين قبرها؟
    فأرته القبر لكنه لم يصدق فظن انه حصل شيء آخر غير هذا ، فحمل فأسا وحفر حتى وصل إلى الخشبة ، فاخبروه بالقصة من أولها إلى آخرها ، فاقسم بان لا يعود إلى الدوار ثانية حتى يعود بهينة أو يهلك دون ذلك فيعذر.
    فانطلق يقطع الروابي و الكُدَى وكلما مر بربوة كانت هينة والغول قد مرا منها إلا وبدأت تَحْمَرّ وتصْفَرُّ فيسألها :" الكُدْيَة وْ يا الكُدْيَة مَالَكْ تَاتْحْمَاري و تَاتْصْفَارِي؟"فتجيبه:" حُڮْلِي مَا نَحْمار و نْصْفَار وهيْنَة دازَتْ مِنِّي" ومن ربوة إلى ربوة ومن فج إلى فج إلى ان وصل كدية جميلة تحمر وتصفر مثل سابقاتها فناداها:" الكُدْيَة وْ يا الكُدْيَة مَالَكْ تَاتْحْمَاري و تَاتْصْفَارِي؟"
    فأجابته:" حُڮْلِي مَا نَحْمار و نْصْفَار وهيْنَة ساكنة فِيَّ"ففرح فرحا شديدا بقربه منها وان كان لا يدري ما ينتظره مع الغول، و تفحص الربوة جيدا إلى ان تراءت له مغارة كبيرة ولم يشك مرة أنها مسكن الغول فاقترب منها، ولم يكن بتلك المنطقة إنسيا غير هينة والخادم، فكل الناس هجرتها ليأمنوا بوائق ذلك الغول. وفجأة رأى الخادم فعرفها ، فسر سرورا عظيما وقال لها بان تنادي له سيدتها ، فدخلت الخادم عند هينة ولم تعرف انه يوسف وقالت لها : يا سيدتي ان هناك رجل يطلبك .
    - انك تخرفين وتهلوسين من عساه يطلبني أبي؟ أم أخي؟أم يوسف ابن عمي؟ واغرورقت عيناها بالدموع . ثم خرجت الخادم من جديد لتتأكد من أمرها فراته لا يزال في مكانه ينتظر وعادت إلي سيدتها بمثل الحديث الأول وفعلت ذلك ثلاث مرات وهينة تجيبها بالجواب نفسه ، ولما خرجت في المرة الرابعة سألها يوسف عما تعمل هينة فأجابته بأنها تغزل خيوطا من الحرير ، فقال لها: اذهبي و أَدْخِلِي عليها ديكا أو ديكين فان رجله ستعلق بخيوط الحرير فتحاول تخليصها منه فيفر فتتبعه إلى الخارج . وكذلك فعلت الخادم . فخرجت هينة تجري وراء طير الدجاج فرأت يوسف ابن عمها فعرفته ، فتعانقا وتباكيا فرحا باللقاء وخوفا من الغول إذا اكتشف أمرهما فانه سيقتلهما لا محالة . وكانت المغارة واسعة وكبيرة بها غرف كثيرة ، فأدخلت يوسف في إحداها وغلقت عليه الباب بإحكام بعدما اتفقا على ما سيأتي ذكره.
    في تلك الأثناء كان الغول في رحلة صيده اليومية ولما جاء في المساء شم رائحة الأجنبي في مغارته فبدأ يقول: " رِيحة القَصْرِي و النّصْرِي لغْرِيبْ دْخَلْ لدَّارْ هَيْنَة و يَا لْغَدَّارْ" فبدأت تطمئنه وتقول له من عساه يأتي لهذه الأرض الخالية القفرة إلا مجنون أو أحمق ..
    كان للغول نوم ثقيل، وشخير كأنه الرعد لذلك كان إذا نام ليلا توسد شعر هينة حتى لا تنفلت منه وتهرب. لكنها في تلك الليلة اكترت شغالات النمل فعملن على سل شعرها شعرة شعرة من تحت رأسه، ثم أيقظت ابن عمها ، وخلطت الحنَّاء فحنت للحيوان والجماد حتى تأمن شرهم ، وكان للغول ثلاثة أكياس يستعملها سلاحا للصيد أو ضد العدو وهي كيس الضباب ،وكيس الإبر وكيس البرد ، فحملاها معهما وخرجا في جنح الظلام .
    لكن هينة نسيت حجرة صغيرة لم تضع لها الحناء مما اثأر حفيظتها وغيرتها فبدأت تهتز وتضرب بشدة رأس الغول لتوقظه وتقول: " طَّنْ فِي رَاس بْلاَّ يْفْطَنْ هيْنَة بْشَاتْ" فاستيقظ من سباته الثقيل وحكت له تلك الحجرة كل ما وقع وجرى فاغتاظ غيظا شديدا واقسم ان يجعل " دمَهُما فِي جُغْمة و لحْمَهُمَا في دَغْمَة" وتبعهما . أما الخادم فإنها استغلتها فرصة للهرب هي الأخرى.



    البقية في الجزء 3
  2. بواسطة امير الحب

    تسلم اخي ررضا قصه رائعه بلفعل
  3. بواسطة tHe ShArKe

    شكرا لك اخي نمور
  4. بواسطة Alforati

    احسنت رضااا
    عاشت ايدك
  5. بواسطة tHe ShArKe

    شكرا لك:)