منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع ماهي قصه بي بي شطيطه والامام الكاظم عليه السلام

  1. بواسطة Alforati

    قصه بي بي شطيطه والامام الكاظم عليه السلام


    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم


    إن (بي بي شطيطة) كانت امرأة مؤمنة بنيسابور (نيشابور)

    كانت تعيش في زمان الإمام الصادق عليه السلام ،

    ولما بعثت شيعة نيسابور الأموال إلى الإمام الصادق عليه السلام

    أرسلوا شخصاً من نيسابور (نيشابور) اسمه ابو جعفر النيشابوري،

    وقد بعثت (بي بي شطيطة) إلى الإمام درهما وقطعة خام من غزل يدها

    تساوى أربعة دراهم إلا أن ابوجعفر النيشابوري رفض أن يوصلها إلى الإمام

    وقال: أستحي أن أرسل إلى الإمام درهما وقطعة قماش،

    فقالت: ولم لا تفعل ؟! إن الله لا يستحي من الحق.



    فلما وصلى النيشابوري إلى الكوفة وهو في طريقه إلى المدينة

    سمع بوفاة الإمام الصادق عليه السلام فاحتار ماذا يفعل،

    فأكمل طريقه حتى وصل إلى المدينة وسكن في احد بيوتها

    وأخذ يسأل الناس : من أوصى إليه الإمام الصادق عليه السلام ؟

    فقيل له: إلى ابن عبد الله الأفطح،

    فذهب إليه واختبره بعدة مسائل فعرف أنه ليس هو الإمام

    ثم ذهب إلى قبر النبي صلى الله عليه وآله يشتكي حاله

    قائلا: يارسول الله بأبي أنت وأمي إلى من أمضي في هذه المسائل التي معي ؟

    إلى اليهود ، أم إلى النصارى ، أم إلى المجوس ، أم إلى فقهاء النواصب ؟

    فما زال يببكي ويستغيث به ، إلى أن جاءه شخص وحرك النيشابوري

    فقال له: يقول لك مولاك موسى الكاظم

    لا إلى اليهود ، ولا إلى النصارى ، ولا إلى المجوس ، ولا إلى أعدائنا من النواصب ،

    إلي فأنا حجة الله ، قد أجبتك عما ما تحتاج إليه ، وجئني بدرهم شطيطة و قطعة خامها .


    فنذهل النيشابوري ثم لما أخذ الإمام الكاظم ما بعثته (بيبي شطيطة)

    قال: اقرأ عليها السلام كثيرا ، وقل لها : قد جعلت قماشك في أكفاني ،

    وبعثت إليك بهذه من أكفاننا ، فاجعليها في كفنك .

    وأعطاه لها أربعين درهم

    ثم قال عليه السلام: ستعيشين تسع عشرة ليلة من وصول هذا الكفن إليك .


    فلما رجع انيشابوري إلى نيسابور، فاستقبله الناس ، و(بيبي شطيطة) من جملتهم ،

    فسلموا علي ، فأقبلت عليها من بينهم وأخبرتها بحضرتهم بما جرى ،

    ودفعت إليها ما وصى به الإمام لها وكادت تنشق مرارتها من الفرح ،

    ثم بقيت وأقامت (شطيطة )تسعة عشر يوما ،

    وماتت تزاحمت الناس عليها كل يريد أن يصلي عليها

    فجاء الامام عليه السلام ووقف وصلى عليها وانزلها القبر واهال على قبرها التراب

    ثم توجه إلى ابو جعفر النيشابوري وقال له : عرف أصحابك وأقرأهم عني السلام ،

    وقل لهم :

    إنني ومن جرى مجراي من أهل البيت لا بد لنا من حضور جنائزكم في أي بلد كنتم ،

    فاتقوا الله في أنفسكم ، وأحسنوا الأعمال لتعينونا على خلاصكم وفك رقابكم من النار .



    [صورة]
  2. بواسطة tHe ShArKe

    :smil (104)::smil (104):
  3. بواسطة احمد ابو سجاد

    جزاك الله كل خير وجعله في موازين حسناتك
  4. بواسطة مـيـــلاد

    اللهم صل على محمد وال محمد
    شكرا اخي الفراتي قصه اكثر من رائعه
    في ميزان حسناتكم ان شاء الله
  5. بواسطة أمہأرجہيہ

    قصه رائعه جدا شكرا لك وجزيت خير الجزء
  6. بواسطة Alforati

    الله يوفقكم جميعا يارب
  7. بواسطة الطاف المنعم

    هنيئا لها
    [صورة]
  8. بواسطة Alforati

    شكرا للمرور
    ووفقكم الله
  9. بواسطة حسين علي

    شكرا جزيلا ع القصه الرائع