منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع من أجمل الحكايات الشعبية المغربية .. الصقر و ولد البومة

  1. بواسطة tHe ShArKe

    كان حتى كان ، فيما مضى من الزمان ، حتى كان الحبق و السوسان في حجر النبي العدنان عليه الصلاة و السلام .. كان ولد البومة و اسمه بوبكر حسب أصل الرواية و بتسكين الحرف الثالث قد أرسل أمه البومة لتخطب له ابنة الصقر، و فعلا ذهبت البومة عند الصقر، تريد أن تطلب يد ابنته لولدها بوبكر ، قرعت الباب فخرج عندها الصقر و قال لها:
    ما سبب زيارتك ؟
    قالت:
    أرغب في أن أزوج ابني من ابنتك.
    قال لها :
    حتى انظر ابنك و أختبره و بعد ذلك أوافق على ذلك.
    عادت البومة إلى ولدها و أعلمته بالأمر و أخبرته أن الصقر يريد أن يراه ، وقالت له:
    استعد جيدا ،أظهر انك شجاع وقوي وماهر في الصيد ، لأن عمك الصقر يريد أن يختبر قوتك وشجاعتك.
    أجابها بوبكر بكل كبرياء أن الأمر سهل و أنه في كامل قوته واستعداده.
    وعندما جاء الصقر إلى بيت البومة ، دق الباب ، فخرجت إليه هي و ابنها الذي أظهر اعتدادا مبالغا فيه بنفسه، قالت البومة:
    إليك بولدي حتى تجربه.
    قال لها الصقر:
    سنخرج قليلا معا، أختبره لأعرف إن كان يعرف كيف يصطاد الحمام أم لا .
    قالت له البومة:
    أنا موافقة بشرط أن لا تقسو عليه في الاختبار.
    حلق الصقر عاليا في السماء و قلده ابن البومة الذي حلق بدوره في عقبه، و دام طيرانهما وقتا غير قصير حتى أبصر الصقر حمامتين تشربان عند غدير ماء ، فسأل ابن البومة :
    هل رأيت شيئا يا ولدي ؟
    أجابه ابن البومة:
    لم أر شيئا يا عمي الصقر، أين .؟
    قال الصقر في نفسه:
    هذا الولد قليل التجربة، لم يسبق له أن اصطاد شيئا.
    ثم قال له:
    انظر عند الغدير.
    قال له:
    أرى حمامتين تشربان من ماء الغدير.
    قال له:
    انزل و اصطدهما.
    قال ابن البومة:
    انزل أنت الأول.
    فنزل الصقر من عليائه وحمل على حمامة واصطادها.
    و عادا مرة أخرى إلى التحليق عاليا حيث كانا، وانتظرا حتى حطت حمامتان من جديد لتشربا من الغدير.
    و جاء دور ابن البومة، فقال له الصقر:
    انزل الآن.
    فنزل ابن البومة لكن عوض أن يصيب الحمامة رشق منقاره في الوحل، فغرق في الوحل لا يستطيع حراكا .
    أين هو؟ أين هو ؟
    بحث عنه الصقر فلم يجده، فقد عثر عليه الأطفال و أخذوه ليلعبوا به، فأخذ الصقر الحمامة التي اصطادها و انصرف لحاله .
    و لم تلبث أن جاءت البومة و سألت الصقر عن ابنها:
    أين تركت ولدي ؟
    قال الصقر:
    عهدي به في الغدير، أراد أن يصطاد حمامة، فنزل و لم يصعد فذهبت في حالي .
    قالت له:
    ارجع لي فقط ولدي لم أعد أريد منك لا زواجا ولا أي شيء.
    قال لها الصقر:
    ماذا تقولين؟
    قالت له:
    احضر لي فقط ولدي من أي مكان كان فيه ؟
    طار الصقر و حلق عاليا حتى رآه بين يدي الأطفال يلعبون به أحدهم يرميه للآخر ، فحمل عليهم بخفة واختطفه من بين أيديهم.
    و قال له الصقر:
    ماذا وقع لك؟
    فرد ابن البومة بادعاء و غرور:
    أنا كنت أريد أن اصطاد الحمامتين معا في نفس اللحظة.
    فسكت عنه الصقر و لم يجبه، و أعاده الى أمه و هو يقول في نفسه:
    لا يمكن أبدا أن يكون ولد البومة مثل ولد الطائر الحر.
    وسيلي أيتها الحكاية من واد إلى واد ،وأنا أبقى مع الناس الأجواد
    المصدر : الدكتور محمد فخرالدين كتاب موسوعة الحكاية الشعبية الحكاية 15. رسوم الكاتب .
    ملحوظة : يسهل على القارئ الكريم أن يدرك القيمة أو العبرة وراء هذه الحكاية لذلك أترك الأمر بدون تعليق .

    -----------------------------------------------------
    برعاية:
    [صورة]
  2. بواسطة حسين علي

    رووووووووووووووووووعه
  3. بواسطة tHe ShArKe

    شكرا لك نورت الموضوع
  4. بواسطة امل

    قصه حلوة
    تسلم اخي
  5. بواسطة امير الحب

    ررررررررررررررروووعه اخي رررضاااااااااااا
  6. بواسطة مهدي حسب

    عاشت الايادي
  7. بواسطة tHe ShArKe

    نورتوا الموضوع اخواني