منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ ,, 210

  1. بواسطة حسين علي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ...210

    صدق الله العظيم


    إن البعد عن الله عز وجل، وكثرة الذنوب والمعاصي، هي من أشد موجبات قسوة القلب..
    فذكر الله تعالى، والتقرب إليه بالأعمال الصالحة، يوجب رقة القلب واللين والخشوع،
    وهذا يتطلب توفيقاً من الله تعالى، لمن أخلص النية وعزم على التوبة..

    إنسان يتعالى عن متطلبات ذاته!.. وإذا به في ساعتها يعطى درجة من درجات استشعار حلاوة السيطرة على النفس،
    فكيف إذا استمرت المجاهدة في دروب مختلفة من دروب الحياة؟!.

    ******
    حــكــمــة هذا الــيــوم

    روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) :
    عقوبة العقلاء التلويح، عقوبة الجهال التصريح.. جواهر البحار

    ***


    قال الإمام الصادق (عليه السلام ) :
    من أفضل البر الجودُ في العُسر والصدقُ في الغضب والعفوَ عندَ المقدرة .
    *****
    الحكمة والموعظة الحسنة!..
    إن البعض يريد أن يجعل للدين مسطرة ثابتة، يقيس بها الناس؛ ومن خرج عن هذه المسطرة، حكم عليه بالطرد من الدين!.. بينما الدين ليس كذلك، فالنبي الأكرم (صلى الله عليه واله وسلم) جاء بالشريعة السمحاء، ورب العالمين أنزل الشريعة على مراحل، ولم يأت بالمناهي من أول يوم!.. إذ أن أغلب المناهي الشرعية في باب شرب الخمر وغير ذلك، نزلت في المدينة لا في مكة؛ أي هنالك تدرج!.. وعليه، فإنه ينبغي للإنسان أن يلتفت في هذا المجال إلى أن(من كسر مؤمناً، فعليه جبره)!.. ويقول تعالى في كتابه الكريم: ﴿ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ﴾؛ فما هو موقع هذه الآية في حياتنا اليومية؟!.. حيث أن الحكمة تكون في مجال التنظير، والموعظة الحسنة في مقام التعامل المباشر.. والذي لا يتقن العمل بهذه الآية، ولا يراعي هذه القاعدة؛ عليه تحمل تبعات ومسؤولية عدم العمل بها.
    ****
    مواجهة العقيدة الفاسدة
    إن الأسلوب الأمثل في مواجهة من يحمل عقيدة باطلة ، هو إتباع أسلوب التدرج في تخليصه من ذلك الباطل ، يتمثل في: ( التشكيك ) أولاً في يقينه بصحة معتقده ، ليتزلزل ما هو ثابت في نفسه ، كالشجرة التي يراد اقتلاعها فيُحرّك أولاً من موضعها ..ثم ( تقديم ) البديل الصالح بالدليل والبرهان ثانياً ، من دون تجريح أو تسخيف لما كان عليه ، كإنبات شجرة صالحة بجانبِ أخرى فاسدة ..ثم ( بيان ) فساد ما كان عليه ثالثاً ، كقلع الشجرة الفاسدة من جذورها بعد استقرار الشجرة الصالحة ونموها ..وينبغي الالتفات في كل هذه المراحل إلى عدم ( غرس ) اليأس والتذمر في نفس المخاطب ، الذي حمل تلك العقيدة الفاسدة في برهة من حياته ، لأنه سيحمل ثقل الندامة من تلقاء نفسه لتضييع عمره في سبيل الباطل .
  2. بواسطة احمد ابو سجاد

    سلمت الايادي
  3. بواسطة Fantasy

    بارك الله فيك

    يعطيك العافية
  4. بواسطة حسين علي

    [صورة]
  5. بواسطة امل

    شكرا اخي ع الموضوع
  6. بواسطة أمہأرجہيہ

    بوركت طرح مميز
  7. بواسطة حسين علي

    شكرا لكم لتواجدكم
  8. بواسطة ام حسن

    بارك الله فيك على الوضوع الرائع
    يعطيك الف عافية
  9. بواسطة حسين علي

    شكرا لمروركم الراقي