منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع قصص امير المومنين الامام علي (ع)

  1. بواسطة ابن الفرقدين

    امير المومنين علي (ع) وخزائن الارض
    يقول عمار بن ياسر : قلت لأمير المؤمنين عليه السلام :
    " لقد صمت ثلاثة أيام متتالية لأنني لم أجد شيئاً أطعمُ به نفسي واليوم هو اليوم الرابع " .
    فقال علي عليه السلام : تعال معي .
    فذهبنا حتى وصلنا إلى الصحراء فحفر علي عليه السلام حفرة في مكان معين واخرج خزفة مملوءة من الدراهم فأخذ منها درهما وأعطاني درهماً آخر ، فقلت له :
    يا أمير المؤمنين ماذا لو أخرجنا هذا الكنز واخذنا منه ما يغنينا وتصدقنا بالباقي على الآخرين ؟
    فقال الإمام عليه السلام : لقد أخذنا ما يكفينا اليوم ثم دفن الكنز في مكانه ورجعنا إلى المدينة .
    ولما انفصلتُ عن الإمام رجعتُ إلى محل الخزفة ولكني لم أعثر عليها فرجعتُ إلى أمير المؤمنين علي عليه السلام ، فسالني هل رجعت إلى ذلك الكنز يا عمار ؟ فقلت : نعم ولكني لم أعثر عليه . فقال الإمام علي عليه السلام :
    إن الله يظهر لنا هذه الكنوز ويخفيها عليكم لأنه يعلم أننا لا رغبة لنا فيها . وستبقى هذه الكنوز مخفية حتى يظهر صاحب أمرنا فعندها ستُظهر له الأرض جميع خزائنها فيؤدي بها جميع قروض شيعتنا ويغنيهم بها ، فلن تجد بعد ذلك بين الناس فقيراً (1) .
    (1) ثمرات الحياة .

    ولادة امير المومنين علي (ع)
    عن سعيد بن جبير قال : قال يزيد بن قعنب : كنت جالسا مع العباس بن عبدالمطلب وفريق من عبدالعزى بإزاء بيت الله الحرام إذ أقبلت فاطمة بنت أسد ام أميرالمؤمنين عليه السلام وكانت حاملة به لتسعة أشهر ، وقد أخذها الطلق ، فقالت : رب إني مؤمنة بك وبما جاء من عندك من رسل وكتب ، وإني مصدقة بكلام جدي إبراهيم الخليل ، وإنه بنى البيت العتيق ، فبحق الذي بنى هذا البيت وبحق المولود الذي في بطني لما يسرت علي ولادتي .
    قال يزيد بن قعنب : فرأينا البيت وقد انفتح عن ظهره ودخلت فاطمة فيه وغابت عن أبصارنا ، والتزق الحائط ، فرمنا أن ينفتح لنا قفل الباب فلم ينفتح ، فعلمنا أن ذلك أمر من أمر الله عز و جل ، ثم خرجت بعد الرابع وبيدها أميرالمؤمنين عليه السلام ثم قالت : إني فضلت على من تقدمني من النساء لان آسية بنت مزاحم عبدت الله عزوجل سرا في موضع لايحب أن يعبدالله فيه إلا اضطرارا ، إن مريم بنت عمران هزت النخلة اليابسة بيدها حتى أكلت منها رطبا جنيا ، وإني دخلت بيت الله الحرام فأكلت من ثمار الجنة وأرواقها ، فلما أردت أن أخرج هتف بي هاتف ، يا فاطمة سميه عليا فهو علي ، والله العلي الاعلى يقول : إني شققت اسمه من اسمي ، وأدبته بأدبي ، ووقفته على غامض علمي ، وهو الذي يكسر الاصنام في بيتي ، وهو الذي يؤذن فوق ظهر بيتي ، ويقدسني ويمجدني ، فطوبى لمن أحبه وأطاعه ، وويل لمن أبغضه وعصاه. (1)
    ----------
    (1) البحار ج35 ص8

    رمانة الجنه
    بالاسناد يرفعه إلى صعصعة بن صوحان قال : أمطرت المدينة مطرا ثم صحت فخرج النبي صلى الله عليه وآله إلى صحرائها ومعه أبوبكر ، فلما خرجا فإذا بعلي مقبل ، فلما رآه النبي صلى الله عليه وآله قال مرحبا بالحبيب القريب ، ثم قرأ هذه الآية: " وهدوا إلى صراط الحميد " أنت ياعلي منهم ، ثم رفع رأسه إلى السماء وأومأ بيده إلى الهواء ، وإذا برمانة تهوي عليه من السماء أشد بياضا من الثلج وأحلى من العسل وأطيب من رائحة المسك ، فأخذها رسولالله صلى الله عليه وآله فمصها حتى روي ، ثم ناولها عليا عليه السلام فمصها ، ثم التفت إلى أبي بكر وقال يا أبا بكر لولا أن طعام الجنة لا يأكله إلا نبي أو وصي نبي كنا أطعمناك منها. (1)
    -------------
    (1) البحار ج39 ص127

    معنى الواحد الى المائه
    ابن عباس أن أخوين يهوديين سألا أميرالمؤمنين عليه السلام عن واحد لا ثاني له وعن ثان لا ثالث له إلى مائة متصلة نجدها في التوراة والا نجيل وهي في القرآن تتلونه فتبسبم أميرالمؤمنين عليه السلام وقال : أما الواحد : فالله ربنا الواحد القهار لا شريك له وأما الاثنان : فآدم وحواء لا نهما أول اثنين .
    وأما الثلاثة : فجبرئيل و ميكائيل وإسرافيل ، لانهم رأس الملائكة على الوحي وأما الاربعة : فالتوراة و الانجيل والزبور والفرقان .
    وأما الخمسة : فالصلاة أنزلها الله على نبيناوعلى امته ، ولم ينزلها على نبي كان قبله ولاعلى امة كانت قبلنا وأنتم تجدونه في التوراة وأما الستة : فخلق الله السماوات والارض في ستة أيام .
    وأما السبعة فسبع سماوات طباقا .
    وأماالثمانية : ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية وأما التسعة : فآيات موسى التسع .
    وأما العشرة : فتلك عشرة كاملة .
    وأما الاحد عشر : فقول يوسف عليه السلام لابيه : إني رأيت أحد عشر كوكبا و أماالاثنا عشر فالسنة اثناعشر شهرا وأما الثلاثة عشر : قول يوسف عليه السلام لابيه : والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين ، فالاحد عشر إخوته ، والشمس أبوه ، والقمر امه .
    وأما الاربعة عشر : فأربعة عشر قنديلا من النور معلقة بين السماء السابعة ، ولحجب تسرج بنور الله إلى يوم القيامة .
    وأما الخمسة عشر : فانزلت الكتب جملة منسوخة من اللوح المحفوظ إلى سماء الدنيا بخمسة عشر ليلة مضت من شهر رمضان .
    وأما الستة عشر : فستة عشر صفا من الملائكة حافين من حول العرش .
    وأما السبعة عشر : فسبعة عشر اسما من أسماء الله مكتوبة بين الجنة والنار ، لولا ذلك لزفرت زفرة أحرقت من في الساوات والارض وأما الثمانية عشر : فثمانية عشر حجابا من نور معلقة بين العرش والكرسي ، لولا ذلك لذابت الصم الشوامخ ، واحترقت السماوات والارض ومابينهما من نور العرش وأما التسعة عشر : فتسعة عشر ملكا خزنة جهنم .
    وأما العشرون فانزل الزبور على داود عليه السلام في عشرين يوما خلون من شهر رمضان وأما الاحد والعشرون فألان الله لداود فيها الحديد وأما في اثنين وعشرين : فاستوت سفينة نوح عليه السلام .
    وأما ثلاثة وعشرون : ففيه ميلاد عيسى عليه السلام ، ونزول المائدة على بني إسرائيل وأما في أربع وعشرين : فرد الله على يعقوب بصره وأما خمسة وعشرون : فكلم الله موسى تكليما بوادي المقدس ، كلمه خمسة وعشرين يوما .
    وأما ستة وعشرون : فمقام إبراهيم عليه السلام في النار ، وأقام فيها حيث صارت بردا وسلاما .
    وأما سبعة وعشرون : فرفع الله إدريس مكانا عليا وهو ابن سبع وعشرين سنة .
    وأما ثمانية وعشرون : فمكث يونس في بطن الحوت وأما الثلاثون : ( فواعدنا موسى ثلاثين ليلة ) .
    وأما الاربعون : تمام ميعاده ( وأتممنا هابعشر ) وأما الخمسون : خمسين ألف سنة وأما الستون : كفارة الافطار ( فمن لم يستطع فإطعام ستين مسكينا ) وأما السبعون : سبعون رجلا لميقاتنا ، وأما الثمانون : فاجلدوهم ثمانين جلدة ) وأما التسعون : فتسع وتسعون نعجة وأما المائة فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة .
    فلما سمعا ذلك أسلما فقتل أحدهما في الجمل : والآخر في صفين . (1)
    ----
    (1) البحار ج10 ص 86
  2. بواسطة احمد ابو سجاد

    أعظم الله أجورنا وأجوركم
    بمصاب إمامنا وشفيعنا أمير المؤمنين
    الامام علي صلوات الله وسلامه عليه
    مأجورين
  3. بواسطة ابن الفرقدين

    [صورة]
  4. بواسطة امل

    شكرااااا على المجهود الرائع
    وعظم الله اجورنا واجوركم
  5. بواسطة حسين علي

    نعزي سيدي ومولاي صاحب العصر والزمان ونعزيكم اخوتي انصار الله بذكرى استشهاد سيد الموحدين الامام علي عليه السلام
    عظم الله لكم الاجر.
    شكرا لكم على الطرح الرائع جعله الله في ميزان حسناتكم
  6. بواسطة ابن الفرقدين

    [صورة]