منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع أي عار هذا -بقلمــــي-

  1. بواسطة خالد أمنشار

    هل من حدث إلا ما أحدثناه نحن، وهل من خراب وسفك للدماء إلا ما تسببنا به نحن؟
    فهو اما بطل يضرب به المثل، أو ضعيف تساق به العلل، أو متطرف تسب فيه القيم،
    وكل الأسف،،،، هذا يتم تحت اسم الدين واللإسلام وباسم المسلمين - أي عار هذا ؟؟!!-
    إن بقينا على حالنا، قد تفسد الأرض ليفسد من عليها.
    أجدني في حيرة من أمري محاولا أن لا أعدو الحق حين أخاطب الناس، ومن يقول للناس ما لا يقوله لنفسه فَلْيُكْلم نفسه وليخرس سمعه، لأنه ضعيف القلب والسريرة واللسان طبعا.
    مد وفود الأفكار. لسان الحال ينطق بها،، هنا صاحب قبة العقل يقول: "ماذا أقول للناس لو علموا بي وما سأقول لله وهو الأعلم بالناس وبي."



    كونوا أمة واحدة، كما هو الرب واحد، والدين واحد، قد يتقدم علينا بعض هذا،،،، ولكن التفاضل هو فقط بالتقوى، ومن يعصي أو يصدأ أو يطيل الجدال فيما ليس له فيه علم ولا رأي ولا حس ولا إدراك،،،،، فهو صانع المصنوع صانعا عنده بات المبتدع من القول والفعل والشكل صار خالقا -أعوذ بالله- هنا السوءة تكمن ويخرج العدو فقط من حيث لا نشعر ولا ندرك ولا نحس ولا حتى نتوقع.
    قد يخرج من أنفسنا أو من قلوبنا، وقد يخرج من بيوتنا وأصلابنا يَقْدم ولا يرجع ويأخد من صبرنا وحلمنا ليَتَصبر به غدا، نقدم ثم نرجع.
    ألسنا من الناس، يعيب أقوالنا ما يعيب أفعالنا؟؟ وإن برز الأخير برز القول من أفعالنا والفعل من أقوالنا وما إن جهر به الشخص واللسان يحمل وزره والجريرة منها تأخذ حظها ونصيبها لتصير له ملازما.
    وأما الثاني إسم ثاني ونص ثاني نهجأ به ونسوده ونلونه لأقول بخط أحمر عريض : "أنا لا أفارق المعصية، والمعصية لا تفارقني" ويرد عليه قول ثان: "أنا لا أفارق دين أبي ودين أبي لا يفارقني."


    بقلم خالد أمنشار
  2. بواسطة Alforati

    شكرا لروعة قلمك
    ابدعت وعاشت ابداعاتك
  3. بواسطة tHe ShArKe

    تسلم اناملك ع رووعة القلم
  4. بواسطة خالد أمنشار

    أشكركم جمع مفردات الشكر وأسأل الله أن يوفقني وإياكم إلى الخير ما يرجوه لنا وما نحن نطلب.............شكرا /خالد أمنشار :d
  5. بواسطة وفاء

    "إن اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ"
    ياليت تكون هناك آذان صاغية وعقول تفهم
    مبدع اخي خالد ..واصل ابداعك
  6. بواسطة خالد أمنشار

    اللهم امين يارب لأننا محتاجون لاصحاب العقول اكثر مما نحتاج الى الهواء فمتى كان العقل منا مفتاحا للنهوض والرقي بالشعوب كانت الاذان الصاغية جسر لا يتجزء من جسر العقل وربما هي جسور معلقة اصحابها يخوضون صراعا عنيفا بين فهم الشيئ وتحكيم العقل فيه وفهم الدين وخوصصته ضمن خانات متعددة لعبت بها وبنا السياسة حتى بات الدين عندنا سلعة تباع وتشترى .......................واشكرك اختي وفاء وانت كتاب وعملة نادرة