منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع اجمل ماقيل عن في حق السيد الشهيد الصدر قدس سره الشريف

  1. بواسطة Ali Al-misana

    قالوا في السيد محمد صادق الصدر.الشهيد الثاني.قدس سره




    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





    قالوا في الصدر المقدس




    هذه مجموعة من الكلمات والأقوال المضيئة في حق السيد الشهيد محمد الصدر (قدس) والصادرة عن مجموعة من العلماء الأعلام والمثقفين والسياسيين الإسلاميين الذين عايشوا وعاصروا السيد الشهيد وحركته المباركة ودرسوا نهجه وثورته بعين العدالة والإنصاف فعرفوا قيمة هذا المرجع العظيم وذاقوا مرارة فقده وغيبته عن الساحة عندما وقع صريعاً هو ونجليه (رض) .
    ان هذه الكلمات لا تزيد السيد الشهيد (قدس) شرفاً ولا فضلاً ، فهو العابد الزاهد المخلص لله تعالى والمجاهد في سبيله والمحارب لأشرس نظام دكتاتوري والمنقذ لشعب أوشك أن يكون هشيماً تحت مطارق الطغاة وسياط الجلادين وهو المالك لقلوب الملايين ... ولكنها كلمات تعتبر ردوداً مقنعة على التهم و الأباطيل التي وجهت للسيد الشهيد (قدس) ولحركته المباركة ظلماً وعدواناً اوجهلاً وتقصيراً .
    انها كلمات في الدفاع عن المدرسة الصدرية التي أسست لنهج الجهاد والتضحية والفداء والإخلاص والتفاني وبذل الأموال والأنفس في سبيل الله تعالى ، دفاعاً عن العقيدة والوطن .. المدرسة التي كانت ومازالت ملهماً للشعب العراقي الصابر الممتحن .



    1- السيد كاظم الحسيني الحائري
    *يا أبنائي واخواني في العراق
    عليكم بالسير بالخط الذي انتهجه لنا الصدران الشريفان العظيمان .
    *صـدرا العراق رمز التضحية والفداء .


    3- السيد محمد مهدي الآصفي
    * قد كان للشهيد آية الله السيد محمد الصدر (رحمه الله) دور كبير في تصعيد الحالة الجهادية في العراق ، واعلان المعارضة الشعبية والغضب الشعبي على النظام داخل العراق من خلال مبادرات سياسية وجماهيرية شجاعة وقوية ، كما كان له دور بارز في إحياء صلاة الجمعة في العراق .


    * من الخطأ القول بأن النظام العراقي كان يفسح المجال للشهيد لإعلان المعارضة . فقد أثبتت هذه الجريمة (اغتيال الشهيد الصدر) بما لا يدع مجالاً للشك ان النظام العراقي كان غاضباً حاقداً على الشهيد (رحمه الله) وكان يتحين الفرص للقضاء على هذه الصرخة التي
    4- السيد محمد حسين فضل الله
    * إننا عندما ندرس ممارسته الثورية في صلاة الجمعة التي استطاعت أن تعيد هذه الروح الإسلامية التي غابت من الشارع الإسلامي في ظلّ الضغوط التي حصلت وأدّت إلى إلغاء مجالس العزاء والمواكب الحسينية وإلغاء كلّ الحريات، ولم يبق إلاّ الزيارات لمقامات الأئمة(ع) كمتنفس وحيد لهم...
    * فقد كان ـ بحق ـ المعارضة والثورة الصامتة، وعندما جاءت صلاة الجمعة، استطاعت أن تكون المتنفَّس للكلمة الدينية والموعظة والكلمة الإسلامية، ولذلك أيَّدناه بكل قوة، لأن صلاة الجمعة هي الصلاة التي حرمنا منها في مدى القرون الأولى، ولأنها الصلاة التي تجمع المسلمين في كلِّ منطقة ليلتقوا في أجوائها، وليسمعوا الكلمات التي تتَّصل بحياتهم.
    * لذلك، إننا نعتقد أنه الشهيد المظلوم، أنه الرجل الذي أعطى الإسلام الكثير في كتبه، وانطلق من أجل أن يؤكد حركة الإسلام بحسب ما يتسع له ظرفه، ولا يجوز أن يُتحدث عنه بسوء.
    5- السيد احمد البغدادي
    * نحن لا نترك الشهيدان الصدران ، هما انعطافة ثورية ، انعطافة تاريخية ونقلة نوعية ضدّ المؤسسات الرجعية ... التي تراجعت في أيام المحن ضدّ الطاغية صدام .
    * الشهيد الصدر الثاني يعتبر رمزاً تاريخياً كبيراً للعراق وللحوزة وضيّع (سبق) الأولين والآخرين .
    * يعجز اللسان عن مدح الشهيدين الصدرين .



    7- السيد حسين الصدر


    * الشهيد المظلوم السيد محمد الصدر ، هو غصن الدوحة الصدرية ، هذه الدوحة التي اتصل عطاؤها وموّنت الأمة بالزعماء والقادة الدينيين والسياسيين ، يقول جدنا الأعلى الإمام السيد حسن الصدر (رضوان الله تعالى عليه) :ليس بيني وبين جدي موسى بن جعفر (عليهما السلام) الا مجتهد عادل أو ورع فاضل .
    * من يجد السيد محمداً الصدر يجد شخصاً وادعاً هادئاً غارقاً في بحر من العرفان ،عادة أولئك الذين يغرقون في بحر العرفان يكونون بعيدين عن المجتمع وبعيدين عن الناس بعيدين عن تعاطي الشؤون الاجتماعية والسياسية فضلاً عن ان تكون لهم القيادة الميدانية للمجتمع وللأمة ... ولكن هذا الرجل الذي يترأءى إليك أنك إذا رأيته قد تحكم عليه بأنه ملك في ثوب انسان هو الى الروح الملائكية أقرب منه الى الروح البشرية مع ذلك ينهض بما لم ينهض به مرجع من مراجعنا العظام على الإطلاق .
    * الطاغوت والحاسدون والسطحيون الذين لم يستطيعوا أن يتلمسوا أبعاد هذه الخطة العظيمة التي رسمها هذا المرجع العظيم ناهيك عن قوى الكفر والاستكبار التي بقيت تتفرج على ما يجري في العراق ...
    8- السيد حسين الشامي
    * تجد في سماحته نزعة روحية عميقة ، وخلقاً إسلاميا رفيعاً ، وبساطة تحوطها هيبة المتقين .
    تواضع يشعرك بعظمة الأولياء الصالحين ونكران للذات يجعلك تحب تلك الذات التي تنكر لها صاحبها ، وانقطاع لله عزّ وجلّ تجد فيه نفحات علوية سجادية .
    ومن سماته وخصاله : خلقه الرفيع المبرأ من كل رياء أو تصنع ويكفيك أن تعايشه دقائق لتعرف ذلك فيه واضحاً جلياً ويغنيك العيان عن البرهان .


    9- السيد سامي البدري
    * ان الصدر الثاني (رحمه الله) طرح مشروعاً ثقافياً تربوياً عبادياً ولكنه مطروح من مرجع وريث يفهم الإسلام فهماً صحيحاً ، وهو ما يعمله الأنبياء والائمة في أولى خطواتهم وقد يبقون عندها طول العمر .
    * الصدر الثاني وجماهيره المليونية التي التف حوله ظاهرة سجلت لشعبنا في الداخل ولحوزتنا العلمية في النجف الاشرف تطوراً نوعياً كنا ننتظره ونرجوه وفق سنن الله تعالى في العمل الاجتماعي .


    10- الشيخ فاضل المالكي
    * أخواني الأعزاء ...
    ان ميزة الإخلاص والتفاني من اجل إنقاذ المظلومين في العراق هي أبرز ما تميز به السيدان الشهيدان الصدران الأول والثاني رضوان الله عليهما إذ كانا يفكران بعقلية العالم الرباني والسياسي الرسالي لا بعقلية المحترفين السياسيين غير الرساليين ولم يتعاملا على أساس كسب المواقع الشخصية والفئوية فحق أن يُخلدا في ضمير كل عراقي ، بل في ضمير كل مسلم غيور شريف ...
    11 - السيد هادي المدرسي


    *الشهيد الصدر هزّ عرش الطاغوت من دون دبابات وطائرات او تكون له قوة عظمى , كانت قوته الإيمان .


    13- الشيخ محمد اليعقوبي
    * الشهيد الصدر الثاني (قده) عبّأ الأمة ونظّمها بآلية صلاة الجمعة التي حشّدت مئات الآلاف من المؤمنين يعجز عن تحشيده أكبر الأحزاب حجماً وأكثرها تنظيماً من دون أن يعطي للسلطة مبرراً لضربها .


    14- أكرم الحكيم
    *هو ذو الشخصية ذات الجنبة العرفانية البسيطة والبعيدة عن الطقوس التشريفية للمرجعيات التقليدية ، والمحبة للجماهير أو ما يسمى بالعوام لدى البعض والمتجاوز للكثير من الخطوط الحمراء الوهمية التي لا ندري من أين جاءت ... التي تعزل الفقهاء والمراجع عن هموم الأمة وآلامها وآمالها.
    15- السيد كمال الحيدري
    * الشهيد السيد محمد الصدر (قدس سره) هو احد أعلام هذه الأمة وأحد المراجع الكبار الذي استشهد في العراق .
    * في الواقع الوقوف عند ظاهرة النهضة والصحوة الإسلامية في السنوات الأخيرة في العراق اقترنت اسم هذه الصحوة باسم السيدمحمد الصدر (رضوان الله عليه) .
    * أنا في اعتقادي بان السيد الصدر نموذج يُحتذى به في الحوزات العلمية .
    * ونحن تكليفنا ومسؤوليتنا الشرعية بعد استشهاد السيد محمد الصدر (قضاء ما عليه وبقي ما علينا) ان هذه الحالة الدينية التي وجدت في العراق ، ان هذه الحالة الوجدانية والعاطفية التي أوجدها وختم عليها بدمه الشريف ، لابد أن نعمقها فكرياً وثقافياً ودينياً حتى نقطفَ ثمارها .
    16- الأستاذ عادل رؤوف
    * قد اتهم بالمبالغة اذما قلت ان الشهيد الصدر الثاني (قد) فجر مكبوتات موروثة للفكر الشيعي طالت ستمائة عام فجرها نقداً معرفياً جريئاً ونقداً للمؤسسة الدينية التي انغلقت على ذاتها وترك الأمة نهباً للتيارات الفكرية الأخرى .
    * الشهيد الصدر الثاني اختزن جميع هذه المكبوتات وفجرها مرة واحدة لا على طريقة الرواد الإصلاحيين الذين سبقوه بأدوات وطنية خالصة لان الصدر فهم الوطن طريقاً الى الدين والدين طريقاً الى الوطن فصالح بين العقيدة والأرض .
    * في السياق التاريخي العراقي المعاصر يمكن القول ان الشهيد محمد محمد صادق الصدر هو المرجع الوحيد الذي استطاع أن يخلق ظاهرة إحضار الأمة بالشكل الذي حصل منذ ثورة العشرين وتأسيس دولة العراق الحديثة ...
    * ان مجموع الجهود التي بدلها الشهيد محمد الصدر (رض) أحدثت بالفعل هزة عنيفة في إطار المجتمع العراقي ...


    17- الأستاذ مختار الاسدي
    * يعتبر المرجع الشهيد أول مرجع من مراجع العصر يقتحم ميدان الأمة ويخوض في بحرها ويخاطبها مباشرةً في صلاة جمعة جامعة لم يعرف لها تاريخ التشيع نظيراً ، خاصةً وانها أقيمت في أجواء طاغوتٍ شرس لعلّه الأسوأ في كل طواغيت العالم على امتداد العصور والازمان .
    * استطاع المرجع الشهيد أن يمدّ ساحة تحركه الى ميدان الأمة العريض ، ولم يقتصر على مساحات النخبة والطليعة والحزب ، كما فعل الذين سبقوه حيث لم يُتسن لهم الخوض في غمار الأمة وبحرها العميق ... وهذا يعني انه (قدس سره) استثمر الكامن المتوقد الآخر في أمة عظيمة وشعب عظيم كالشعب العراقي بعيداً عن أوهام النخبة ومدارس التحزّب التخديرية ، وبناءاتها أو مناهجها التمريرية الرمادية التي لم تستطع أن تفعل ما فعله هذا الثائر الكبير في مشروعه الاصلاحي الناهض ، وفي فترة قياسية غير معهودة في حسابات الآثار والنتائج .
  2. بواسطة امل

    الله يرحمه ويلعن اللي قتله وكل من يترحم عليه شكرا ع الطرح
  3. بواسطة Thoulfaqar Mohammed

    السلام ع صدر العراق يوم ولد ويوم أستشهد ويوم يبعث حياااا ...
  4. بواسطة يوسف الموسوي

    السلام على صدر الدين
  5. بواسطة مـيـــلاد

    الله يرحم
    السيد الصدر قدس الله سره الشريف
    ويرحم شهداء العراق
    شكرا اخي ع الموضوع
  6. بواسطة حسين علي

    السلام على من اقتلع الخوف من اهل العراق
  7. بواسطة زهرة الأوركيد

    السلام عليك ايه الصدر الشهيد شكرا كافاني على احلى موضوع
  8. بواسطة Ali Al-misana

    شكراا لمروركم نورتو
  9. بواسطة زهرة الأوركيد

    اذا تريد تنطي تعليق اكتب واحد بي خير واني شمدريني تاريخ الموضوع قديم ها بعد60 مليون انسيه وانسي الحجي رجعي للحجي القديم الفاهي مابي خير عيشي بقيت حياتك السعيد معه :1 (123): احسلج بعد انسي 60 مليون اني ضوجتيني كولش:@
  10. بواسطة حكايا الورد

    رحمة الله على روحه الطاهرة ولعنه الله على قتلته
    كل الشكر لك اخي علي على هذا الطرح القيم
    وفقك الله لكل خير
    تحياتي
  11. بواسطة Ali Al-misana

    الله محييك اختي شكرا لمرورك الجميل :rose: