منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع الخوف من اللّه تعالى

  1. بواسطة نسيم العراق

    [صورة]


    السلام أحبتي ورحمة الله وبركاته
    منذ دقائق قليلة جلست أفكر في عقاب الجليل كيف لاوهو مراقبي نعم تذكرت عالم البرزخ وكيف نقف أمامه عراة واخزياه وظلمة القبر وو فكيف ننسى ..حتى تساقطت دمعاتي الحارقة هل جمعنا زاداً كافياً ليوم الأخرة ياترى فهل فكر نافي عقاب ربي الجليل ؟؟!! كلمات عند ذكرها تحرق القلب وتبكي لها العيون لأننا لم نفكر في زاد الأخرة وعقاب الله تعالى فكرناً دئماً في ملذات الدنيا الدنية ..

    لهذا أضع بين أيديكم الكريمة هذا الموضوع ..
    الخوف من اللّه تعالى

    وهو: تألم النفس خشية من عقاب اللّه، من جراء عصيانه ومخالفته. وهو من خصائص الأولياء، وسمات المتقين، والباعث المحفّز على الاستقامة والصلاح، والوازع القويّ عن الشرور والآثام.

    لذلك أولته الشريعة عناية فائقة، وأثنت على ذويه ثناءاً عاطراً مشرفاً:

    قال تعالى: «إنما يخشى اللّه من عباده العلماء» (فاطر: 28).
    وقال : «إن الذين يخشون ربهم بالغيب، لهم مغفرة وأجر كبير» (الملك: 12).
    وقال: «وأما من خاف مقام ربّه، ونهى النفس عن الهوى، فإن الجنة هي المأوى» (النازعات: 40 - 41).
    فهو لا يصبح إلا خائفاً، ولا يصلحه إلا الخوف»(1).

    وقال عليه السلام: «لا يكون المؤمن مؤمناً حتى يكون خائفاً راجياً، ولا يكون خائفاً راجياً حتى يكون عاملاً لما يخاف ويرجو»(2).

    وفي مناهي النبي صلى اللّه عليه وآله:

    «من عرضت له فاحشة، أو شهوة فاجتنبها من مخافة اللّه عز وجل، حرّم اللّه عليه النار، وآمنه من الفزع الأكبر، وأنجز له ما وعده في كتابه، في قوله عز وجل: (ولمن خاف مقام ربه جنتان) (الرحمن:46)» (3).


    كيف نستشعر الخوف:
    يجدر بمن ضعف فيه شعور الخوف إتباع النصائح التالية:

    1 - تركيز العقيدة، وتقوية الايمان باللّه تعالى، ومفاهيم المعاد والثواب والعقاب، والجنة والنار، إذ الخوف من ثمرات الايمان وإنعكاساته على النفس «إنما المؤمنون الذين إذا ذُكر اللّه وجلت قلوبهم، وإذا تُليت عليهم آياته زادتهم إيماناً، وعلى ربهم يتوكلون» (الأنفال:2).

    2 - استماع المواعظ البليغة، والحِكَم الناجعة، الموجبة للخوف والرهبة.

    3 - دراسة حالات الخائفين وضراعتهم وتبتلهم إلى اللّه عز وجل، خوفاً من سطوته، وخشية من عقابه.

    واليك أروع صورة للضراعة والخوف مناجاة الامام زين العابدين عليه السلام في بعض أدعيته:


    «ومالي لا أبكي!! ولا أدري الى ما يكون مصيري، وأرى نفسي تخادعني، وأيامي تخاتلني، وقد خفقت عند رأسي أجنحة الموت، فمالي لا ابكي، أبكي لخروج نفسي، أبكي لظلمة قبري، أبكي لضيق لحدي، أبكي لسؤال منكر ونكير إيّايَ، أبكي لخروجي من قبري عرياناً ذليلاً حاملاً ثقلي على ظهري، أنظر مرة عن يميني، وأخرى عن شمالي، إذ الخلائق في شأن غير شأني (لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه، وجوه يومئذ مسفرة ضاحكة مستبشرة، ووجوه يومئذ عليها غبرة، ترهقها قترة) (عبس: 37 - 41)».
  2. بواسطة حسين علي

    شكرا جزيلا على الموضوع الرائع في ميزان حسناتكـ ؟ربي يوفقكـ الى كل ما يحب ويرضى
  3. بواسطة Alforati

    الحمد لله على هذه النعمة
  4. بواسطة امل

    شكرا اخي ع الطرح
  5. بواسطة نسيم العراق

    شكراااا لكم أعزائي
  6. بواسطة وفاء

    اللهم وفقنا لما تحب وترضى
    الله يرضى عنك برضاه اخي ابو بشير
    شكرا جزيلا
  7. بواسطة احمد ابو سجاد

    شكراً لك على طرحك الرائع