منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع فوائد علمية

  1. بواسطة MiSs MeMo

    صيــــد الفــوائــد (1)





    (( الجار قبل الدار ))
    حُكي أن سائلاً سأل بعض العلماء أين تجد في كتاب الله معنى قولهم : " الجار قبل الدار " ؟ قال : في قوله تعالى : ( وضرب الله مثلاً للذين أمنوا امرأت فرعون إذ قالت رب ابن لي عندك بيتاً في الجنة ) فطلبت الجار قبل الدار .
    " صبح الأعشى في صناعة الإنشاء / أبي العباس القلقشندي "


    (( أسماء خيول رسول الله صلى الله عليه وآله سلم ))
    قال ابن القيم - رحمه الله – : فمن الخيل " السكب " قيل وهو أول فرس ملكه وكان اسمه عند الأعرابي الذي اشتراه منه بعشرة أواقٍ " الضرس " وكان أغرَّ محجلاً طلق اليمين كميتاً وقيل كان أدهم ، و" المُرتجز " وكان أشهب وهو الذي شهد فيه خزيمة بن ثابت ، و " اللُّحَيفُ " و " اللِّزازُ " و " الظَّرِب " و " سَبحَة " و " الوَردُ " . فهذه سبعة متفق عليها جمعها الإمام أبو عبد الله محمد بن إسحاق بن جماعة الشافعي في بيت فقال :
    والخيلُ سكبٌ لُحَيفٌ سَبحَةٌ ظَرِبٌ * * * * * لِزَازُ مُرتَجَزٌ وَردٌ لها اسرَارُ
    " زاد المعاد / ابن القيم "


    (( القرآن أساس الفصاحة ))
    قال ابن خالويه في شرح الفصيح : قد اجمع الناس جميعاً أن اللغة إذا وردت في القرآن فهي أفصح مما في غير القرآن لا خلاف في ذلك .
    " المُزهر في علوم اللغة وأنواعها / جلال الدين السيوطي "


    (( ما يجب أن يكون عليه الواعظ ))
    قال بعضهم : لا تنفع الموعظة إلا إذا خرجت من القلب فإنها تصل إلى القلب فأما إذا خرجت من اللسان فإنها تدخل من الأذن ثم تخرج من الأخرى قال بعض السلف: إن العالم إذا لم يُرد بموعظته وجه الله تعالى زلت موعظتهُ عن القلوب كما يزلُ القطر عن الصفا .
    " لطائف المعارف / ابن رجب "


    (( الاعتماد على الأشهر الإفرنجية من التشبه بالكفار ))
    من التشبه بأعداء الله تعالى الاعتماد في المواقيت على الأشهر الإفرنجية متابعة للإفرنج ورغبة عما كان عليه المسلمون من الاعتماد في ذلك على الأشهر العربية وقد وقت الله تعالى للمسلمين بالأشهر العربية فقال تعالى : ( يسئلونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج ) فمن رغب عن التوقيت بالأشهر العربية فقد رغب عما شرعه الله للمسلمين واتبع سنن أعداء الله الضالين .
    " مختصر الإيضاح والتبيين /الجارالله "


    (( كلُّ امرىٍء يأكلُ زاده ))
    خرج المهدي وعلي بن سليمان إلى الصيد فسنح لهما قطيعٌ من ظباء فأرسلت الكلاب و أجريت الخيل فرمى المهدي سهماً فصرع ظبياً ورمى علي بن سليمان فأصاب كلباً فقتله فقال في ذلك أبو دلامة :
    قد رمى المهديُّ ظبياً * * * * * شـكَّ بالسهـم فؤاده
    وعلي بن سليما * * * * * ن رمى كلباً فصـاده
    فهنيئـا لهما كلُّ * * * * * امرىٍْ يأكـل زاده
    فضحك المهديّ حتى كاد يسقط عن سرجِه وقال : صدق والله أبو دلامة وأمر له بجائزة ولقِّب علي بن سليمان بصائد الكلب فعلق اللقب به .
    " قصص العرب / محمد أبو الفضل إبراهيم وجماعة "


    (( أبيات في تحري الحلال في المطعم والمشرب ليحيى بن معين ))
    المال يذهب حله وحرامه * * * * * طرا ويبقى في غد آثامه
    ليس التقى بمتق لإلههِ * * * * * حتى يطيب شرابه وطعامه
    ويطيب ما تحوى وتكسب كفه * * * * * ويكون في حسن الحديث كلامه
    نطق النبي لنابه عن ربه * * * * * فعلى النبي صلاته وسلامه
    " تاريخ بغداد / للخطيب البغدادي "


    (( خطاء من قال أن المسجد الأقصى حرماً أو ثالث الحرمين ))
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : الأقصى اسمٌ للمسجد كله ولا يسمى هو ولا غيره حَرَماً وإنما الحرَمُ بمكة والمدينة خاصةً وفي وادي " وجً " الذي بالطائف نزاعٌ بين العلماء .
    " اقتضاء الصراط المستقيم /ابن تيمية "


    (( الفرق بين السارق والمنتهب والمختلس والغاصب ))
    أن الأول : لا يظهِرُ نفسه لافي أولِ الأمرِ ولا في آخره .
    الثاني : يُظهِرُ نفسه أولاً وآخرا لكنه لايأخذ الشيء قهرا بل خطفا .
    والثالث : كالثاني إلا أنه يُخفي نفسه في أول الأمر .
    والرابع : كالثاني إلا أنه يأخُذُ الشيء قهرا.
    " المنتقى من فرائد الفوائد/ ابن عثيمين "


    (( البط من الأسماء المعربة ))
    قال أبو بكر بن دريد : والبطة هذا الطائر ليس بعربي محض . والبط عند العرب صغاره , وكباره إوزةٌ . والبطة أيضا أناء كالقارورة عربي صحيح أحسبها لغة شامية .
    وخبروا عن رجاء بن حيوة قال : كنت مع عمر بن عبد العزيز فضعف السراج فقال : يا رجاء ! أما ترى ؟ فقلت : أقوم فأصلحه . فقال : انه للُؤم بالرجل أن يستخدم ضيفه . فقام فأخذ البطة فزاد في دهُن السراج ثم رجع وقال : قمت وأنا عمر بن عبد العزيز ورجعت وأنا عمر بن عبد العزيز .
    " المعرب / للجواليقي "


    (( من سُمي محمداً قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وآله سلم ))
    نقل ابن كثير الدمشقي عن القاضي عياض أنه قال في كتاب " الشفاء " له : " وأما أحمد الذي أتى في الكتاب وبشرت به الأنبياء فمنع الله بحكمته أن يسمَّى به أحد غيره ولا يُدْعَى به مدعوٌّ قبله ، حتى لا يدخل لبس على ضعيف القلب أو شكٌّ .
    وكذلك محمد أيضاً لم يسمَّ به أحد من العرب ولاغيرهم ، إلى أن شاع قُبيل وجوده وميلاده أن نبياً يُبعث اسمه محمد ، فسمَّى قوم قليل من العرب أبناءهم بذلك رجاء أن يكون أحدهم هو . والله أعلم حيث يجعل رسالته وهم :
    محمد بن أحيحة بن الجُلاح الأوسي ،
    ومحمد بن مسلمة الأنصاري ،
    ومحمد بن بَرَّاء البكري ،
    ومحمد بن سفيان بن مجاشع ،
    ومحمد بن حُمران الجُعفي ،
    ومحمد بن خُزاعي السُّلمي لا سابع لهم .
    ويقال إن أول من سمى محمداً محمد بن سفيان بن مجاشع واليمن تقول : بل محمد بن اليُحْمدُ من الأزد .
    ثم إن الله حمى كل من تسمى به أن يَدَّعي النبوة أو يَدَّعيها له أحد ، أو يظهر عليه سبب يشكِّك أحداً في أمره ، حتى تحققت الشيمتان له صلى الله عليه وسلم لم ينازع فيهما " .
    " البداية والنهاية / ابن كثير "


    (( أبيات في مكارم الأخلاق لعلي بن محمد البسامي ))
    إن المكـارم أبوابٌ مُصنفـة * * * * * فالعقل أولها والصمت ثانيهـا
    والعلم ثالثها والحلم رابعهـا * * * * * والجود خامسها والصدق ساديها
    والصبر سابعُها والشكر ثامنها * * * * * واللين تاسُعها والصدق عاشيها
    " روضة العقلاء / ابن حبان "


    مع تح ياااااتي
  2. بواسطة امل

    موضوع مفييييييييييييد جدا
    تسلمين
  3. بواسطة ابن الفرقدين

    دُمتَمْ بِهذآ الع ـطآء أإلمستَمـرٍ

    يُسع ـدني أإلـرٍد على مـوٍأإضيعكًـم

    وٍأإألتلـذذ بِمـآ قرٍأإتْ وٍشآهـدتْ

    تـقبلـوٍ خ ـآلص احترامي

    لآرٍوٍآح ـكُم أإلجمـيله
  4. بواسطة MiSs MeMo

    شكرا لكم عزيزاتي

    تحيتي
  5. بواسطة Thoulfaqar Mohammed

    شكرااا لك أخت شهرزاد