منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع موقف أهل العراق من الإمام المهدي (عليه السلام) ؟

  1. بواسطة صفاء العامري

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد و آل محمد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    موقف أهل العراق من الإمام المهدي (عليه السلام) ؟

    ينقسم موقف أهل العراق من الإمام المهدي (عليه السلام) حسب الروايات الواردة عن أهل البيت (عليه السلام) إلى قسمين:


    الموقف السلبي: وهذا الموقف أغلبية الناس من أهل العراق حيث ورد عن أبي الجارود عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: (إذا قام القائم سار إلى الكوفة يخرج منها بضعة عشر ألف نفس يدعون البترية فيقولون له ارجع من حيث أتيت فلا حاجة لنا في بني فاطمة. فيضع فيهم السيف حتى يأتي على أخرهم، ثم يدخل الكوفة فيقتل بها كل منافق مرتاب ويهدم قصورها ويقتل مقاتليها حتى يرضى الله عز وجل)( الإرشاد ج2 ص384 ).
    ومن هنا يتضح أن الخارجين على الإمام المهدي (عليه السلام) هم بعض أهل العراق الذين اجتمعوا على حرب الإمام وهم من الشيعة الخارجين والمنافقين والكذابين، وهم على دراية تامة بأن الذي يقفون بوجهه هو الإمام المهدي (عليه السلام) لأنهم قالوا له ارجع يا ابن فاطمة.
    وقد وردت الروايات بأن هؤلاء الخارجين على الإمام المهدي (عليه السلام) يبايعون السفياني اللعين كما في الرواية الشريفة الواردة عن الإمام زين العابدين (عليه السلام) حيث قال: (ثم يسير حتى ينتهي إلى القادسية وقد اجتمع الناس في الكوفة وبايعوا السفياني)( بحار الأنوار ج52 ص387 ).
    وهنا يخطر على البال مبايعة أهل الكوفة ليزيد ابن معاوية لعنه الله وتركهم الحسين (عليه السلام) بل وشاركوا عبيد الله بن زياد في قتل الإمام الحسين (عليه السلام) فما أشبه الأمس بأيامك يا سيدي يا محمد بن الحسن هيهات هذه المرة أن تترك ويكتب لهم العيش لأن سيفك سوف يحصدهم جميعاً.
    وبعدها يخرج عليه مارقة الموالي كما في الرواية الواردة عن أبي بصير قال: ( ثم لا يلبث إلا قليلاً حتى تخرج عليه مارقة الموالي برميلة الدسكرة، عشرة آلاف شعارهم ( يا عثمان ..يا عثمان) فيدعو رجلاً من الموالي فيقلده سيفه فيخرج إليهم فيقتلهم حتى لا يبقى منهم احد )( غيبة الطوسي ص475 ) ويستشف من هذه الرواية وجود شخص يقودهم قبل مجيء المهدي (عليه السلام) فيحثهم على الخروج على الإمام المهدي (عليه السلام) وأما رفعهم شعار (يا عثمان) فإنما هو السفياني الذي بايعوه وكما هو معروف ان من أسماء السفياني هو عثمان بن عنبسة، ولعل المراد من الروايات التي ذكرت (الكوفة) ولاية الكوفة والمدن المجاورة لها أي العراق بصورة عامة.


    الموقف الايجابي: ومن الواضح أن المواقف الايجابية في الكوفة والعراق حسب ما دلت عليه روايات أهل البيت (عليهم السلام) أن من أهل العراق أناس من أصحاب المهدي (عليه السلام) وقادة ثورته المباركة أي أنهم من ضمن الثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً والذين عبرت عنهم الروايات بأنهم أخيار العراق ووصفتهم مع باقي الأصحاب بان منهم السائرون على السحاب ومنهم من تطوى له الأرض كما يوجد غيرهم من الأنصار في جيش الغضب.
    وأيضا هناك عصائب العراق وهؤلاء هم أنصار الإمام المهدي (عليه السلام) ثم إن قسم كبير من هؤلاء الأصحاب العراقيين هم من أهل الكوفة، كما أن قسم من الناس في الكوفة يكونون الأسعد بالإمام المهدي (عليه السلام) كما دلت على ذلك الروايات ولكنهم قليلون جداً قياسا بالذين سيقفون بوجه الإمام (عليه السلام).


    أخيار أهل العراق :
    هم الثلة القليلة من أنصار الإمام المهدي (عليه السلام) وهم خيرة أهل العراق وصفوتهم وقد جاءت تسمية أخيار العراق لوجود أشرار في العراق في قبالهم، حيث نصت الرواية عن أهل البيت (عليهم السلام): ( يظهر لهم فيهم عصابة لا خلاق لهم، على الأشرار مسلطة، وللجبابرة مفتنة، وللملوك مبيرة، تظهر في سواد الكوفة )( غيبة النعماني ص150 ) وهذا يثبت وجود الأشرار بكثرة في العراق فاتصف الذين يناصرون الإمام المهدي (عليه السلام) بتسمية الأخيار عند أهل البيت (عليه السلام).


    عصائب أهل العراق ؟
    نتيجة لظلم الحكومة في آخر الزمان التي تحكم العراق وهي حكومة بني العباس يتفرق أنصار الإمام المهدي (عليه السلام) إلى مجموعات صغيرة هنا وهناك يعبر عنها أنها عصائب حيث أن العصبة الواحدة تتراوح بين الواحد إلى الستة أو التسعة نفر من الرجال.


    موقف عشائر العراق من الإمام المهدي (عليه السلام) ؟
    إن الوارد في الروايات عن أهل البيت (عليهم السلام) أن الكثير من عشائر العراق تكون محاربة للإمام المهدي (عليه السلام) كما جاء في الرواية عن الإمام الصادق(عليه السلام) قال: ( … ثم يتوجه إلى الكوفة فينزل بها، ويبهرج دماء سبعين قبيلة من قبائل العرب )( غيبة الطوسي ص284).
    والمعروف ان الكوفة تمثل العراق بالمعنى الأعم فعند نزول جيش الإمام المهدي (عليه السلام) العراق يقتل ويسفك دماء سبعين قبيلة.


    موقف نساء أهل العراق من الإمام المهدي (عليه السلام) ؟
    ينقسم موقف النساء إلى قسمين أيضا موقف ايجابي وموقف سلبي .
    الموقف الايجابي: إن من النساء من يقمن بالتمهيد للإمام المهدي (عليه السلام) بل إن قسم منهن يكنَ من ضمن أصحاب الإمام المهدي (عليه السلام) الثلاثمائة والثلاثة عشر كما ورد في الروايات أن من ضمن أصحاب الإمام (عليه السلام) خمسون امرأة فقد ورد عن جابر الجعفي عن عن أبي جعفر (عليه السلام)قال: ( ..... ويجئ والله ثلاث مائة وبضعة عشر رجلا فيهم خمسون امرأة يجتمعون بمكة على غير ميعاد قزعا كقزع الخريف)( بحار الأنوار ج52 ص223 ).
    إضافة إلى ذلك تقوم تلك النسوة بتشجيع ذويهن من الرجال للالتحاق بدعوة الإمام ونصرته وان أكثر أنصار الإمام من العراق هن من النساء.
    الموقف السلبي: قسم من نساء العراق تكون رافضة لدعوة الإمام (عليه السلام) كموقف النساء في زمن مسلم بن عقيل (عليه السلام) حيث قامت النساء بإحباط عزيمة الرجال والقعود عن نصرة مسلم بن عقيل (عليه السلام).

    والله اعلم
  2. بواسطة ابن الفرقدين

    سلمت أناملكِ الذهبية عالطرح الرائع
    الذي أنار صفحات المنتدى
    بكل ماهو جديد لكِ مني أرق وأجمل التحايا
    على هذا التألق والأبداع
    والذي هو حليفكِ دوما" أن شاء الله
  3. بواسطة صفاء العامري

    شكرا كحل العيون