منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع منوعات دينية

  1. بواسطة حكايا الورد

    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم




    السلام عليكم ورحمةالله وبركاته






    وَذَكِّرْ** **فَإِنَّ** **الذِّكْرَى** **تَنْفَعُ** **المُؤْمِنِينَ**






    *كم من الشبه بين ثوب الاحرام الابيض ، وبين الثوب الذي يلف به الطفل الوليد ،




    وبين** **الثوب الذي يكفن به الميت الطريح** ** وعليه فان موقفك فى الميقات موقف




    بين** **الولادة والموت** **، وقديما قالوا : قم واغتنم الفرصة بين** **العدمين




    **!! .*





    *حــكــمــة** **هذا** **الــيــوم**





    *ان الحج عملية قصدية ، اذ ان الحج لغة ً هو بمعنى القصد .. والذي ليس له قصد




    واع ٍ** **للوصول الى درجة من درجات القرب الى المولى تعالى ، فلا يعد حاجا




    قاصدا .. فان قصد** **البيت شئ ، وقصدصاحب البيت شئ اخر.. والفرق بينهما




    كالفرق بين عالم المادة والمعنى** **، فهل تصورت الفرق بينهما ؟!.. وليعلم ان




    اغلب الحجاج لايرجعون الا بزيارة البيت ،** **ولم يتعرفوا على صاحب البيت ابدا




    ، والدليل على ذلك رجوعهم من الحج بلا زيادةفي** **المعرفة ، تلك المعرفة التي




    توصلهم الى ملكوت هذه الاية** :{ ألم يعلم بأن الله يرى}




    *في** **رحاب** **الإمام** **المهدي** (**عجل الله تعالى فرجه الشريف ** )






    *عن أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام) أنه قال لحذيفة بن اليمان




    **يا ابن اليمان إن النبى(صلى الله عليه وآله) تفل في فمي وأمر يده على صدري




    وقال: "اللهم أعط خليفتي ووصيي، وقاضى دينى، ومنجز وعدي وأمانتي،ووليي ،وناصري


    على عدوك وعدوي، ومفرج الكرب عن وجهي ماأعطيت آدم(عليه السلام) من العلم، وما أعطيت نوحا(عليه السلام) من الحلم وإبراهيم (عليه السلام)من العترة الطيبة والسماحة،وما أعطيت أيوب (عليه السلام)من الصبر عند البلاء، وما أعطيت داود (عليه السلام) من الشدة عند منازلة الاقران، و ما أعطيت سليمان (عليه السلام) من الفهم،اللهم لا تخف عن علي شيئا من الدنيا حتى تجعلها كلهابين عينيه مثل المائدة الصغيرة بين يديه، اللهم أعطه جلادة موسى(عليه السلام) ،واجعل في نسله شبيه عيسى(عليه السلام)،اللهم إنك خليفتي عليه وعلى عترته وذريته ** **المطهرة" التى أذهبت عنها الرجس وصرفت عنهاملامسة الشياطين اللهم إن بغت قريش عليه، وقدمت غيره عليه فأجعله بمنزلة هارون من موسى إذ غاب ، ثم قال لي: يا علي كم في ولدك فاضل يقتل والناس قيام ينظرون لا يغيرون !




    فقبحت امة ترى أولاد نبيها يقتلون ظلما وهم لايغيرون إن القاتل والآمر والشاهد




    الذي لا يغير كلهم في الاثم واللعان سواء مشتركون





    بستان** **العقائد** : *





    *لماذا سمّيت بعض السور بالعزائم، ولماذا يحرم قراءتها على مثل** **الجنب والحائض والنفساء؟*




    *سمّيت بالعزائم لأن السجودلآية السجدة فيها عزم وفرض، والنهي** **عن قراءة آية السجدة للنصوص الواردة عن أهل البيت صلوات الله عليهم**.*










    ولائيات** *





    *من المسائل القرآنية التي تبدو غامضة، هي الآيات القرآنية** **الواردة في حقّ




    أهل البيت عليهم السلام وخصوصاً الإمامعليّعليه السلام،كآيات** **{الولاية




    وإتمام النعمة، والتبليغ والوصاية، والتطهير والعصمة،} فنلاحظ ان القرآن الكريم




    يكون في عرض قضية معيّنة كالأحكام - مثلاً - ثم ينتقل مباشرة إلى عرض آية** **تخصّ




    أهل البيت عليهمال سلام، ثم ينتقل إلى إتمام السياق الخاص بالقضية الأولى، فما* * **هو السرّ والحكمة من ذلك؟*




    *لعل من الحكمة في ذلك إخفاء الأمور الحسّاسة بين مطالب غير مثيرة




    للحسّاسية، وهي في عين خفائها واضحة لمن تدبّرها وراجع الروايات




    المأثورة،** **وتفاسير أهل البيت عليهم السلام فيها، وهذا الأمر هو من أسباب حفظ القرآن الكريم من** ** التحريف فقد قال تعالى: «إنّا نحن نزلنا الذكر وإنّا له لحافظون» *





    *فوائد** **ومجربات*





    *إن الله -عز وجل- يريد أن يرحم، ولكن يجعل لرحمته علامة، وليست الحالات هي التي أوجبت الرحمة.. هو أراد أن يرحم في مثل هذه الساعة منذ الأزل، ولكن ليلفت نظرنا قال: إذا نزل عليكم المطر، وهبت الرياح،و...الخ؛ سأرحمكم.. فاغتنموا الفرصة!..** **فإذن، على كل التقديرين، المؤمن صياد الفرص، يغتنم كل الأزمنة وكل الأمكنة وكل الحالات.. ويلجأ إلى الله تعالى؛كي يفتح له كل الأبواب المغلقة*






    دمتم باطيب الود
  2. بواسطة Alforati

    احسنتم ومثابين على هذا الطرح الجميل
  3. بواسطة حكايا الورد

    احسن الله لك سيد وكل الشكر على تواصلك الجميل

    لك ارق التحايا