منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع المليشيات العراقية والجيش العراقي

  1. بواسطة علي الجيزاني

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

    يبدوأ العنوان غريب بعض الشئ لكن المحتوى يختلف
    هل نتذكر البصرة ؟؟؟
    طبعا البصرة مدينة العراق الكبرى ما بها ؟
    بعد دخول الاحتلال ظهرت قوات لنسميها شيعية واخرى سنية الاثنين حاربا الاحتلال الامريكي لكن في مناطقهم
    البصرة تحت سيطرة الشيعة
    في زمن الاحتلال ولكن بدأت المليشيات تتطور وتقتل وتذبح بدون وجة حق
    عندها قال العراق كلا والف كلا لست انا من اسكت عليكم
    ودخلت القوات العراقية البطل البصرة بصولة الفرسان وكان شيعة العراق كلهم مع الجيش ضد من دمر العراق
    ولكن ولله الحمد انتصر الحق وخسر الباطل وبقى العراق منارة وبعد خروج الاحتلال الامريكي
    لن تبقى للمليشيات الشيعية والسنية عذر للقتل لكن استمروا واستمروا في القتل حتى اكلوا بعضهم بعضا ولكن
    بعد صولة الفرسان السابقة تم القضاء على المليشيات الشيعية في محافظات العراق
    وبقي المليشيات السنية وحان وقت القضاء عليها لان العراق العظيم اكبر من المليشيات
    وهاهي عمليات الجيش العراقي في الانبار دليل وثائقي على ما اقولة ولكن الغريب هنا يوجد من يدافع
    عن هذة المليشيات ولكن لن يعلوا صوت سواء صوت العراق ويبقى العراق ولن يبقى مليشيات سواء كانت سنية او شيعية الموضوع هو
    تكلم بكل صراحى اتفضل مذهبك او طائفتك على عراقك ؟؟؟
    انا لا والف لا فعراقي هو مذهبي وديني والجيش العراقي هو جيشي ولا تمثلني اي مليشيات سواء كانت شيعية او سنية او عربية او كردية

    مع الشكر انتضر ردودكم ..
  2. بواسطة Rain

    وعليكم السلام اخي العزيز
    شكرا على الموضوع المهم
    السبب في كون الميليشيات تنتشر ولم تتوقف وسبب ان الناس يضعون ثقتهم بها
    لان الناس لا يثقون بالحكومه والبرلمان

    الحكومه والبرلمان هم انعكاس لصوره الشعب العراقي
    عندما تجد البرلمانيين بينهم يتنازعون طائفيا وهذا يقول السنه مهمشين وهذاك يقول الشيعه مظلومين
    وكل شخص يأخذ طرفه الطائفي لم نكن سابقا نعرف ماهي الطوائف ولا نعرف كيف نفرق بين شخص واخر المهم هو عراقي
    انا ضد اي ميليشيات سواء شيعيه او سنيه اي شخص يقتل شخص بريئ اتبره منه بغض النظر هو من وين وشنو طائفته ودينه
    تحياتي
  3. بواسطة علي الجيزاني

    شكرا يا ران على المرور