منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع إنقطاع مفاجئ للطاقة المستوردة من إيران يتسبب بتدهور تجهيز الكهرباء في البصرة

  1. بواسطة حسين علي

    [صورة]
    إحدى محطات انتاج الطاقة الكهربائية في البصرة




    السومرية نيوز/ البصرة
    أعلنت مديرية توزيع الكهرباء في الجنوب، الجمعة، أن تدهور تجهيز الكهرباء في البصرة خلال الساعات الماضية يعود الى توقف تام ومفاجئ في الخط الناقل للطاقة الكهربائية المستوردة من إيران لأسباب فنية خارجة عن سيطرة المديرية.

    وقال مدير قسم الإعلام في المديرية أحمد العاشور، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "زيادة ساعات القطع المبرمج للطاقة الكهربائية خلال الساعات الماضية ناجم عن حدوث انقطاع تام ومفاجئ في الطاقة الكهربائية المستوردة من الجارة إيران"، مبيناً أن "الخط توقف عن العمل بعد منتصف الليل لأسباب فنية تخص الجانب الإيراني".

    ولفت العاشور الى أن "المشكلة من المؤمل إصلاحها بعد ساعات ليعود الخط الى العمل"، مضيفاً أن "مدينة البصرة (مركز المحافظة) هي الأكثر تضرراً من توقف الخط، فيما تبذل مديرية التوزيع محاولات لتعويض جزء من الطاقة التي كان ينقلها الخط الإيراني لضمان عدم بقاء الكثير من المناطق السكنية بلا كهرباء لساعات إضافية".

    يشار الى أن الخط الإيراني الناقل للطاقة الكهربائية المعروف باسم (البصرة- شلامجة) يزود المحافظة بنحو 400 ميكا واط، ومن المؤمل ان تزداد تلك الطاقة خلال فصل الصيف الحالي الى 500 ميكا واط في ضوء عقد جديد تعتزم وزارة الكهرباء إبرامه مع الجانب الإيراني.

    وكانت الحكومة المحلية في البصرة أعلنت أواخر العام المنصرم عن صياغة خطة مشاريع العام الحالي على أساس 15 ترليون دينار تنقسم الى عامين، وتتضمن الخطة 14 مشروعاً استراتيجياً، منها إنشاء محطة حرارية ساحلية لانتاج الطاقة الكهربائية بطاقة 3000 ميغاواط، فيما أنفقت الحكومة المحلية خلال الاعوام السابقة ملايين الدولارات على مشاريع تطوير منظومة إنتاج ونقل وتوزيع الطاقة الكهربائية، إلا أن تلك المشاريع لم تضع حداً نهائياً لتدهور هذا القطاع الحيوي.

    يذكر أن أهالي محافظة البصرة يعانون منذ منتصف التسعينات سوء الوضع الخدمي كتردي خدمة الكهرباء وتراكم النفايات في المناطق السكنية وشح مياه الإسالة وملوحتها الشديدة، فضلاً عن انسداد شبكات المجاري في بعض المناطق وعدم وجود شبكات للمجاري في مناطق أخرى، وذلك على الرغم من كون المحافظة تعد مركز صناعة النفط في العراق، ومن أبرز المدن النفطية في العالم، إذ أنها تنتج الجزء الأكبر من النفط العراقي، ومعظم كميات النفط العراقي تصدر من خلال مستودعاتها الساحلية وموانئها البحرية العائمة الواقعة شمال الخليج.